21 تموز يوليو 2011 / 21:39 / بعد 6 أعوام

الالغام والخنادق تبطئ تقدم قوات المعارضة الليبية

(لإضافة تصريحات لقائد عسكري للمعارضة ومسؤول بريطاني مع تغيير المصدر)

من رانيا الجمل

بنغازي (ليبيا) 21 يوليو تموز (رويترز) - قال مقاتلو المعارضة الليبية اليوم الخميس ان مئات الالاف من الالغام وهجوما مضادا شرسا من القوات الموالية لمعمر القذافي تبطيء محاولاتهم للاستيلاء على مدينتين تقفان في طريق تقدمهم نحو العاصمة طرابلس.

وتشهد الجبهة قرب مدينة البريقة النفطية وهي من بين آخر معاقل قوات القذافي جمودا منذ اسابيع دون أي قتال حاسم.

وقال العقيد أحمد باني المتحدث باسم المجلس العسكري للمعارضة الليبية انه يتوقع تقدما في البريقة خلال بضعة ايام وفي مدينة زليتن الغربية خلال يومين بعد ان تقدم مقاتلو المعارضة إلى أطراف المدينة.

وقال في مقابلة مع رويترز في بنغازي المعقل الشرقي للمعارضة ان قوات المعارضة تتقدم ببطء وتزيل الالغام لكنها تعرف أنها ستدخل البريقة في نهاية المطاف مضيفا ان سقوط البريقة هو نهاية النظام.

وقال باني ان عدد الالغام التي زرعت حول البريقة يقدر بنحو 400 ألف لغم وأضاف ان مقاتلي المعارضة ومعظمهم من المتطوعين الذين ليست لديهم خبرة عسكرية يعملون على ازالتها دون اي مساعدة تقريبا من متخصصين. وصدت قوات القذافي مقاتلي المعارضة عن طريق ملء خنادق بالبنزين واضرام النيران فيها.

وقال باني ان قوات المعارضة تقف الان على بعد نحو 20 كيلومترا من أطراف البريقة لكن قوات القذافي لا تزال تسيطر على المدينة ومنشآتها النفطية. ويتحصن مقاتلو المعارضة شرقي وجنوبي البريقة.

وقال متحدث باسم المعارضة في زليتن على الطريق الساحلي على بعد 160 كيلومترا شرقي العاصمة ان القوات الموالية للقذافي تعززها دبابات حاصرت مقاتلي المعارضة الذين استولوا على بلدة سوق الثلاثاء المجاورة في اليوم السابق.

وقال في رسالة في موقع على الانترنت ان الجنود دمروا المنازل بقذائف الدبابات.

وأضاف "الكتائب لا تزال ترهب العائلات وتمشط القرى والاحياء وتشيع الفزع في المنطقة كلها."

وعرض التلفزيون الرسمي ما قال انه صور جديدة من زليتن والبريقة في محاولة على ما يبدو لإظهار ان المدينتين ما زالتا تحت سيطرة طرابلس. وفي زليتن ظهر العشرات من انصار القذافي وهم يرددون شعارات التأييد له.

وفي سرت مسقط رأس القذافي والتي تقع بين البريقة ومصراتة احتشد انصار الزعيم الليبي ملوحين بالاعلام الخضراء ومتعهدين بالدفاع عن حكمه.

ومع طول أمد الحرب أكثر مما توقع كثيرون كثفت الجهود الدبلوماسية الرامية لإيجاد حل للأزمة.

وقالت الصين انها ستتعاون مع الاتحاد الافريقي الذي اقترح خطة ينظر اليها على انها اقل عداء للزعيم الليبي من خارطة طريق غربية تصر على تنحيه.

وأبلغ الرئيس الصيني هو جين تاو نظيره الزائر جاكوب زوما رئيس جنوب افريقيا بأن الافارقة أدوا دورا مهما في التحرك نحو ايجاد حل سياسي.

وقال الرئيس الصيني "تقدر الصين بشكل كبير هذا (الدور) وهي مستعدة لأن تظل على اتصال وثيق وان تنسق عن كثب مع جنوب افريقيا والاتحاد الافريقي بشأن القضية الليبية."

وقالت فرنسا أمس الاربعاء إن القذافي يمكنه البقاء في بلاده إذا تخلى عن السلطة وهو ما يمثل على ما يبدو تخفيفا لموقف الغرب ويشير إلى جهود جديدة لإيجاد حل دبلوماسي للحرب.

وقالت الولايات المتحدة إنه يجب على القذافي ان يتخلى عن السلطة لكن مسألة السماح له بالبقاء في ليبيا أمر يقرره الشعب الليبي.

وقال دبلوماسي في الامم المتحدة ان مبعوث المنظمة الدولية عبد الاله الخطيب ربما يتوجه إلى ليبيا الاسبوع القادم اذ يستشعر استعدادا اكبر في طرابلس للتفاعل مع مقترحاته. ولم يذكر الدبلوماسي اي تفاصيل لكنه قال ان الضغوط العسكرية والدبلوماسية تتزايد على القذافي.

لكن ليبيا رفضت فكرة رحيل القذافي بعد 41 عاما في السلطة قائلة ان هذا الأمر غير مطروح للنقاش.

وقال المعارضون ان لا احد يتوقع جديا اجراء محادثات.

وقال باني ان لا احد يتحدث عن ايجاد حل سياسي بعد ان اغلق القذافي جميع الابواب. وأضاف ما الذي يمكن قوله للأرمل او للأم التي فقدت اطفالها مشيرا إلى انه لا يمكن التفاوض وإلا ثار الناس.

ويقول بعض المحللين ان القذافي يعاني نقصا في الوقود والطعام وهو ما قد يثير اضطرابات شعبية قبل شهر رمضان الذي يبدأ الاسبوع القادم.

وذكرت وكالة الجماهيرية الليبية للانباء ان مسؤولين اجتمعوا اليوم الخميس للتأكيد على توفير السلع الغذائية للمستهلكين باسرع ما يمكن قبل بدء شهر رمضان.

ونقلت الوكالة عن مدير ميناء طرابلس قوله ان سفن شحن تحمل الشعير والقمح والموز وامدادات طبية اخرى ترسو يوميا في الميناء.

وقال جيرالد هاوارث وزير الدولة البريطاني لشؤون الامن الدولي انه لن يكون هناك توقف في الحرب بمناسبة شهر رمضان.

وأضاف "لن تتوقف انشطة التحالف لحماية شعب ليبيا..سيكون سلوكا ينم عن عدم المسؤولية اذا اعطينا للقذافي اي مبرر لارتكاب الاعمال الوحشية التي قام بها في السابق."

ح ع - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below