22 أيار مايو 2011 / 16:56 / بعد 7 أعوام

اشتون تزور المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة في ليبيا

من شيرين المدني

بنغازي (ليبيا) 22 مايو ايار (رويترز) - تعهدت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي بدعم المعارضة في شرق ليبيا خلال زيارة للمنطقة اليوم الاحد.

وقالت اشتون وهي أكبر شخصية أجنبية تزور المنطقة منذ بدء الانتفاضة المناهضة للزعيم الليبي معمر القذافي متحدثة في مؤتمر صحفي في بنغازي ”رأيت اللافتات في طريقي من المطار إلى هنا تقول لدينا حلم. هذا الدعم ليس دعما آنيا فحسب بل سيستمر في المستقبل وما دام شعب هذا البلد يريد وجودنا هنا.“

وتدعم فرنسا وبريطانيا وغيرهما من الدول الأوروبية المعارضة الليبية وكانت الطائرات الفرنسية أول طائرات تقصف قوات القذافي في مارس اذار بعد قرار الأمم المتحدة الذي أجاز التدخل لحماية المدنيين.

وشنت الغارات الجوية التي يقودها الآن حلف شمال الأطلسي بينما كانت قوات القذافي تتقدم نحو بنغازي بعد أن توعد الزعيم الليبي المعارضة.

وأحاط عدة ليبيين بأشتون مشيرين بعلامة النصر.

وقالت اشتون التي تزور المنطقة لافتتاح مكتب تمثيل للاتحاد الأوروبي إنها ناقشت دعم قطاعي الصحة والتعليم وهيئات المجتمع المدني وادارة الحدود والاصلاحات الأمنية.

وقال رئيس المجلس الوطني الانتقالي المعارض مصطفى عبد الجليل إن الشعب الليبي يقدر هذه الزيارة ويقدر للاتحاد الأوروبي دعمه للثورة منذ بدايتها.

وفي مصراتة التي تسيطر عليها المعارضة في الغرب وتنتشر في أنحائها آثار قتال الشوارع والقصف المدفعي والصاروخي على مدى أسابيع وتناثرت محتويات متاجرها في الشوارع اشاد السكان أيضا بالتدخل الغربي.

ويقول مقاتلو المعارضة انهم دفعوا قوات القذافي مسافة 25 كيلومترا بعيدا عن وسط المدينة. واضافوا ان القوات الحكومية قصفت مناطق سكنية في مصراتة امس السبت.

وقال عمران الزوفري (84 عاما) ”لولا أن أتانا الله بحلف شمال الاطلسي لكانوا حرقونا جميعا. لم نشهد هذا الدمار حتى في الحرب العالمية عندما كنت صغيرا. أما الان فأتساءل متى سيسقط الصاروخ التالي ويقتلني.“

وقال الموظف الحكومي علي الحوتي وهو يتجول في الشارع ”انها كارثة لكن عندنا امل. لقد حررنا مدينتنا.“

وكان صوت القتال مسموعا من بعيد لكن خط الجبهة بين الشرق والغرب يسوده مزيد من الهدوء الآن ولم يتغير منذ أسابيع برغم استمرار وقوع اشتباكات متفرقة.

وقال طبيب في بنغازي إن واحدا على الأقل من مقاتلي المعارضة لاقى حتفه في وقت متأخر امس السبت وأصيب أربعة في اشتباكات مع القوات الموالية للقذافي بين اجدابيا التي تسيطر عليها المعارضة وبلدة البريقة النفطية إلى الغرب.

وبدأت الاشتباكات في وقت متأخر مساء أمس حول نقطة الأربعين على بعد 40 كيلومترا إلى الغرب من اجدابيا.

وقال مسؤولون ليبيون ان طائرات حلف شمال الأطلسي هاجمت مواقع قريبة من مجمع القذافي في باب العزيزية في طرابلس أمس السبت. وبدا الدخان يتصاغد في عمود فوق العاصمة في لقطات لتلفزيون رويترز.

ولم يصدر تعليق فوري بشأن الهدف الذي تعرض للقصف ولم يتمكن الصحفيون الذين يرافقهم مسؤولون ليبيون في تحركاتهم من الاقتراب من الموقع.

وقال صحفي من رويترز كان في حافلة تقل صحفيين اجانب امس ان ليبيين مسلحين ببنادق ومدية اقتحموا الحافلة واطلق جندي أعيرة نارية في الهواء لتفريق الحشد.

ولم يصب احد في الهجوم لكنه ينم عن الغضب في المنطقة التي تسيطر عليها الحكومة بشأن النقص الحاد في البنزين وضربات حلف الاطلسي الجوية وتقارير الحكومة ووسائل الاعلام الرسمية التي تفيد بأن الصحفيين الاجانب يحرفون الانباء.

(شارك في التغطية محمد عباس في مصراتة وجوزف لوجان في طرابلس)

ع أخ - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below