2 حزيران يونيو 2011 / 21:00 / بعد 6 أعوام

ليبيا تقول انها ستغير رئيس مؤسسة النفط المنشق

(لاضافة غارات على البريقة ورد فعل البنتاجون على مشروع قرار بشأن ليبيا)

من بيتر جراف

طرابلس 2 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الحكومة الليبية اليوم الخميس انها سترسل ممثلا الى الاجتماع القادم لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) بدلا من المسؤول النفطي الذي انشق قائلا انه فقد الثقة في حكم معمر القذافي.

وشكرى غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا والذي كان يشرف على قطاع النفط والغاز في البلاد هو ثاني أكبر مسؤول يستقيل وقال معارضون ان انشقاقه يظهر ان نهاية القذافي تقترب بعد نحو أربعة أشهر من بدء الانتفاضة على حكمه.

لكن المتحدث باسم الحكومة في طرابلس موسى ابراهيم هون من اهمية انشقاق غانم وقال لرويترز "هذا بلد.. دولة.. حكومة وليس مجرد شخص واحد."

وقال ان الحكومة ستمثل في اجتماع أوبك في فيينا في الثامن من يونيو حزيران. وأضاف "ليس لدي اسم حتى الآن لكن سيكون لنا ممثل."

وغادر غانم ليبيا منذ أكثر من اسبوع ومنذ ذلك الحين اختفى عن الانظار. وظهر مجددا أمس الاربعاء في مؤتمر صحفي في روما.

وقال غانم انه عمل في ليبيا كل هذه السنوات الكثيرة معتقدا ان بالامكان القيام بكثير من الاصلاحات من الداخل ولكنه قال ان ذلك اصبح غير ممكن ولاسيما الان عندما يرى الدماء تسيل يوميا في ليبيا.

وحل مصباح علي معتوق المسؤول بشركة النفط الوطنية محل غانم اليوم الخميس في اجتماع منتدى الدول المصدرة للغاز في القاهرة.

وفي شرق ليبيا الذي تسيطر عليه المعارضة الحق انفجار اضرارا بفندق يرتاده أفراد المعارضة والاجانب في بنغازي مما ادى الى اصابة شخص.

وقال عبد الحفيظ غوقة نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي لرويترز ان من المعتقد ان الانفجار سببه قنبلة يدوية القيت من مسافة في محاولة يائسة من انصار القذافي لبث الرعب.

ووصل الصراع في ليبيا بعد اربعة اشهر إلى حالة من الجمود مع عجز المعارضة المسلحة عن التقدم نحو طرابلس حيث يتحصن القذافي فيما يبدو.

وتسيطر المعارضة على الشرق حول مدينة بنغازي وعلى مصراتة ثالث اكبر المدن الليبية وعلى منطقة جبلية تمتد من بلدة الزنتان التي تبعد 150 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة وحتى الحدود مع تونس.

وتقول حكومات غربية انها تستنزف تدريجيا قدرة القذافي على السيطرة على البلاد من خلال مزيج من الضغوط الدبلوماسية والعمل العسكري رغم ان الدور الأمريكي في الحرب على وجه الخصوص يثير جدلا في الداخل.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) اليوم الخميس ان الموافقة على مشروع قرار في مجلس النواب الأمريكي يدعو الرئيس باراك أوباما للانسحاب من عمليات حلف شمال الأطلسي ضد ليبيا سيرسل "رسالة انقسام غير مفيدة" للحلفاء والأعداء على حد سواء.

وأكد القذافي انه لا يعتزم التنحي. ويقول ان المعارضين مجرمون مسلحون ومقاتلون من القاعدة ووصف تدخل حلف شمال الاطلسي بأنه عدوان استعماري يستهدف نهب ثروة ليبيا النفطية.

وسمع دوي انفجارات في وسط طرابلس في الساعات الاولى من صباح اليوم الخميس وأمكن سماع ازيز الطائرات وهي تحلق.

وقال التلفزيون الحكومي الليبي ان الطائرات الحربية التابعة لحلف شمال الاطلسي التي قصفت مرارا مجمع القذافي في باب العزيزية بوسط طرابلس ضربت أهدافا في المدينة.

وقالت قناة تلفزيون الجزيرة ان حلف الأطلسي قصف ايضا اليوم الخميس قاعدة عسكرية للقوات الموالية للقذافي بمدينة البريقة وهي ميناء نفطي مهم بشرق ليبيا.

وفي مصراتة طرد مقاتلو المعارضة القوات الموالية للقذافي من وسط المدينة واتجهوا غربا نحو بلدة زليطن المجاورة حيث كانوا يتبادلون نيران المدفعية.

وقال متحدث باسم المعارضة يدعى يوسف بالتليفون من مصراتة ان قوات موالية للقذافي تقصف المدينة بطريقة عشوائية من مكان قريب من زليطن.

واضاف انهم يستخدمون قذائف المورتر وصواريخ جراد ولا توجد اصابات بين المعارضين في الوقت الراهن.

ويقول سكان في زليطن ان قوات موالية للقذافي تتحرك في البلدة وتقوم بخملة لمنع خصوم القذافي من أن يهبوا وينضموا الى صفوف المعارضة.

وقال متحدث باسم المعارضة في زليطن يدعى مبروك ان القذافي شدد الامن هناك وان كتائبه تحصل على تعزيزات كل يوم وانها صعدت حملتها لاعتقال وترهيب وتخويف السكان.

وأضاف ان معظم السكان هناك يؤيدون المعارضة لكن لا يمكنهم الخروج خوفا من القتل من جانب القذافي الذي جلب مجرمين زودهم بجميع أنواع الاسلحة بما في ذلك القنابل اليدوية.

وقال ان الوضع الانساني سيء للغاية وهناك نقص في السلع الغذائية وحليب الاطفال والادوية ولا يوجد وقود منذ نحو شهرين. وأضاف ان كميات الوقود التي تصل الى هناك توجه فقط الى كتائب القذافي.

وقال مسؤول حكومي ليبي في وقت سابق ان المزاعم بأن القوات الموالية للقذافي تجند مجرمين زائفة تماما مضيفا انه لا يوجد شيء من هذا القبيل يحدث في زليطن.

ونزل معارضون من مواقعهم في منطقة الجبل الغربي يوم الاربعاء للاستيلاء على محطة لتوليد الكهرباء في قرية شكشوك بعد انقطاع الكهرباء عن المنطقة.

وقال عبد الرحمن وهو متحدث باسم المعارضة في المنطقة اليوم الخميس تمكنا الليلة الماضية من تشغيل محطة الكهرباء في شكشوك وحل مشكلة امدادات الكهرباء لكن الكهرباء انقطعت مرة اخرى قبل ساعة."

واضاف "لا أعلم ما حدث ... أرسلنا بعض الاشخاص لتحري الامر. نأمل الا يكون الجيش استعاد سيطرته على المحطة".

أ س - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below