14 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 15:48 / منذ 6 أعوام

الاتحاد الأوروبي يوسع العقوبات ضد سوريا

(لاضافة بيان للاتحاد الاوروبي وخلفية)

من جوستينا بولاك وديفيد برنستروم

بروكسل 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اتفقت حكومات الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين على توسيع العقوبات ضد سوريا بحيث تشمل 18 فردا آخرين مرتبطين بقمع المتظاهرين لكنها أشارت إلى أنه ليس من المرجح في الوقت الراهن القيام بعمل عسكري غربي ضد الحكومة.

وسعى وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل إلى زيادة الضغوط الاقتصادية على الرئيس بشار الاسد من خلال الموافقة على خطط لمنع سوريا من الحصول على أموال من بنك الاستثمار الأوروبي التابع للاتحاد الاوروبي.

وكان زعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي حذروا سوريا الشهر الماضي من التعرض لمزيد من العقوبات إذا لم يتوقف العنف الذي تقول الأمم المتحدة إنه أودى بحياة أكثر من 3500 محتج.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج إن ثمة ما يستدعي مزيدا من التوسيع للعقوبات الأوروبية التي ستشمل بدءا من غد الثلاثاء 74 فردا و19 مؤسسة وكيانا.

وأضيف 18 مسؤولا إلى قائمة الاتحاد الاوروبي الخاصة بالأفراد الممنوعين من السفر إلى دوله وتجميد أرصدتهم فيها اليوم وستعلن أسماؤهم غدا الثلاثاء.

وقال هيج للصحفيين في طريقه إلى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ”من المهم جدا في الاتحاد الأوروبي أن نبحث إجراءات إضافية لزيادة الضغط على نظام الأسد لوضع حد للعنف غير المقبول ضد الشعب السوري.“

ورحب وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي بالجهود التي تبذلها جامعة الدول العربية لإنهاء الأزمة وقالوا انهم سيواصلون السعي للقيام بتحرك في اطار الامم المتحدة لزيادة الضغوط على الاسد.

وفي خطوة مفاجئة يوم السبت علقت الجامعة العربية عضوية سوريا وطالبت جيشها بعدم المشاركة في قتل المدنيين وقال بعض الزعماء الغربيين إن هذا يجب أن يؤدي إلى إجراء دولي أكثر صرامة ضد الأسد.

وستفرض الجامعة العربية أيضا عقوبات اقتصادية وسياسية على دمشق وناشدت الدول الأعضاء سحب سفرائها.

وقالت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إنها على اتصال وثيق مع الجامعة العربية للتوصل إلى موقف مشترك.

وقالت ”الوضع في سوريا يبعث على أشد القلق. تحدثت الليلة الماضية مع الأمين العام للجامعة العربية وعبرت عن التزامنا بالتعاون الوثيق معهم.“

ولم تدع الدول العربية إلى القيام بعمل عسكري دولي ضد حكومة الأسد وأكد عدد من وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المجتمعين في بروكسل عزوف الغرب عن الضلوع في صراع آخر بعد الحملة التي استمرت سبعة أشهر في ليبيا وساعدت المحتجين المناهضين للحكومة على الإطاحة بمعمر القذافي.

وقال هيج ”هذا وضع مختلف عن ليبيا. ليس هناك قرار من مجلس الامن التابع للأمم المتحدة وسوريا وضع أشد تعقيدا بكثير.“

وبالاضافة الى بواعث القلق بشأن تحميل ميزانيات الدفاع أعباء اضافية يخشى الزعماء الغربيون من تعرض الشرق الاوسط لمزيد من عدم الاستقرار بسبب صلات سوريا بايران كما انهم يترددون في مساندة المعارضة السورية المفتتة.

وقال وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي للقوى المناهضة للحكومة في بيان انهم مستعدون ”للتحاور مع أعضاء يمثلون المعارضة التي تتزم بعدم ممارسة العنف وبالقيم الديمقراطية مثل المجلس الوطني السوري.“

لكن غياب التعاون الدولي الكافي سيستمر على الارجح في الحد من تأثير العقوبات.

وقالت الحكومة السورية اليوم إنها واثقة من أن روسيا والصين ستواصلان عرقلة الجهود الغربية في الأمم المتحدة لإدانة قمعها للمحتجين.

كما هون وزير الخارجية وليد المعلم من احتمال حدوث تدخل عسكري غربي في سوريا.

وقال في إشارة إلى التدخل العسكري الغربي في ليبيا ”السيناريو الليبي لن يتكرر.“

وتلقي سوريا باللائمة على مجموعات مسلحة في أعمال العنف التي تقول انها ادت الى مقتل 1200 من افراد قوات الامن.

وقد يحرم قرار اليوم الاثنين الاسد من الحصول على قروض بمئات الملايين من اليورو من بنك الاستثمار الاوروبي اضافة الى الاجراءات الاقتصاية الاخرى التي اتخذها الاتحاد الاوروبي بالفعل.

وحظر الاتحاد الاوروبي على المؤسسات الاوروبية التعامل مع المصرف التجاري السوري وهو أكبر بنك تجاري في سوريا ومع شركة الهاتف المحمول الرئيسية سيريتل وشركة الشام القابضة وهي أكبر شركة خاصة في البلاد.

وكان الاتحاد الاوروبي حظر واردات النفط الخام من سوريا وحظر على شركاته القيام باستثمارات جديدة في قطاعها النفطي في سبتمبر ايلول.

ر ف - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below