4 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 22:09 / بعد 6 أعوام

القوات الليبية تخطط لشن هجوم "نهائي" على مسقط رأس القذافي

(لإضافة تصريحات رئيس الوزراء الليبي السابق وتفاصيل)

من تيم جاينور ورانيا الجمل

سرت (ليبيا) 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - استعدت قوات الحكومة الانتقالية الليبية اليوم الثلاثاء لشن هجوم نهائي على سرت مسقط رأس معمر القذافي في حين قال رئيس الوزراء الليبي السابق انه يعتقد ان الزعيم المخلوع ما زال في البلاد وسيقاتل حتى النهاية.

وقال البغدادي علي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي والمسجون في تونس في تصريحات نقلت الى رويترز عبر محاميه "أعتقد أن القذافي ما زال في ليبيا وانه لم يغادر البلاد. أعتقد بشدة حسب معرفتي به (أنه) يقاتل الى جانب رجاله. اعتقد انه لن يلقي سلاحه حتى اخر رمق."

وما زال القذافي وبعض ابنائه طلقاء بعد سبعة أسابيع من اقتحام مقاتلي المعارضة العاصمة وانهاء حكمه الذي استمر 42 عاما. ويسيطر مؤيدوه على أجزاء من سرت وبلدة بني وليد جنوبي طرابلس.

وتمكنت القوات الحكومية التي تعرضت على مدى ثلاثة اسابيع لنيران المدفعية والصواريخ في الاطراف الشرقية لسرت من التقدم بضعة كيلومترات في المدينة يوم الاثنين وسيطرت على منطقة بوهادي الجنوبية.

وزحفت سيارات عليها آثار طلقات الرصاص تقل مدنيين مرضى يتضورون جوعا ويتملكهم الخوف الى خارج سرت وهي أحد آخر معاقل الموالين للقذافي.

وتقول وكالات إغاثة انها تشعر بالقلق بشأن المدنيين داخل سرت المحاصرين وسط القتال بينما ينفد ما لديهم من غذاء وماء ووقود ودواء.

ويتحدث قادة القوات الموالية للمجلس الوطني الانتقالي الان عن هجوم كبير "نهائي" للسيطرة على البلدة حيث سيواصلون بدعم من طائرات حلف شمال الاطلسي قصف مواقع القوات الموالية للقذافي.

وقال المحمودي المسجون في تونس بينما تبحث السلطات التونسية طلبا من المجلس الوطني الانتقالي لتسليمه انه مستعد للتعاون مع الحكام الجدد في ليبيا إذا تخلوا عن هذا الطلب.

وقال المحمودي "انا مستعد للتعاون مع المجلس الانتقالي لكن بشرط ان يرفع بطاقة الجلب ضدي وان تنتهي الحملات الاعلامية التي تسعى الى تشويه صورتي."

واضاف انه يتمنى ان يكون "جزءا من الحل وليس جزءا من المشكل في ليبيا".

وتركز القلق بشأن الازمة الانسانية على مستشفى ابن سيناء. وقال عاملون بالمجال الطبي فروا من سرت ان المرضى يموتون على طاولة العمليات لنقص الاكسجين ووقود مولدات الكهرباء بالمستشفى.

وقالت طبيبة اسمها ندى لرويترز وهي تفر من المدينة "انها كارثة". وقالت "انهم يضربون المستشفى. توفي طفلان هناك. هناك اطلاق رصاص عشوائي على المستشفى من الجانبين."

وفي شرق المدينة قال مقاتلو المجلس الانتقالي انهم يحاولون تطهير ممر يؤدي الى المستشفى لكن القناصة الموالين للقذافي يعرقلون ذلك.

ونأى المحمودي - الذي لم يكن اسمه ضمن لائحة المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية - بنفسه عن حملة القمع التي شنها نظام القذافي.

وقال "أخبركم أني كنت مكروها من محيط القذافي .. دوري كان فقط تأمين الغذاء لليبيين اثناء الازمة.. الفرنسيون يعرفون جيدا اني كنت اقوم بهذا الدور خلال الازمة.. لم يكن لي أي دور عسكري."

وألقى المتحدث باسم القذافي وبعض المدنيين الفارين من سرت باللوم في مقتل مدنيين وتدمير مبان بالمدينة على عمليات حلف الاطلسي وقوات المجلس الوطني الانتقالي.

ويقول حلف شمال الاطلسي والمجلس الوطني الانتقالي ان المقاتلين الموالين للقذافي هم أكبر تهديد للمدنيين وانهم يقتلون من يعتقدون انهم متعاطفون مع المجلس الانتقالي ويجبرون آخرين على القتال.

وتمكن عمال الصليب الاحمر من توصيل امدادات الى مستشفى ابن سيناء في الايام الاخيرة وأكد متحدث باسم المنظمة في جنيف انهم شاهدوا اضرارا.

ونقلت قافلة تابعة للصليب الاحمر الاكسجين وامدادات طبية عاجلة الى المستشفى يوم الاثنين بعد فشل محاولات سابقة بسبب شدة القتال.

وقال حكيم خضراوي مندوب الصليب الاحمر ان الوضع شديد التوتر مع استمرار القتال.

وأضاف "في ظل هذه الظروف يجب ان نقصر عملنا -بعد الحصول على موافقات كل الاطراف المعنية- على جلب المساعدات الانسانية الأكثر إلحاحا."

وقال صحفيون من رويترز في شرق سرت وغربها ان المدنيين الذين يغادرون البلدة اليوم بدوا في حالة أسوأ من تلك التي بدت على من غادروها في الايام الماضية.

وتحدث اشخاص عديدون عن شعورهم بالإعياء وقال رجل انه احتاج الى خيط لمنع سرواله من السقوط لانه لم يتناول ما يكفي من طعام طوال الاسابيع الثلاثة الماضية.

وقال علي ضرغام وهو يغادر المدينة مع عدد من اقاربه لرويترز ان والده قتل بقذيفة عندما ذهب الى المسجد يوم الاثنين وان عمه اصيب بجروح خطيرة.

وقال وهو يبكي بشدة وإلى جواره امه "أبي مات بين ذراعي". وأضاف "دفنته أمس".

وقال عاملون بالمجال الطبي خارج سرت كانوا قد عالجوا جرحى من المدنيين الفارين من القتال انه تم ابلاغهم بأن طرقات مستشفى ابن سيناء تغص بالمرضى وان العلاج لا يقدم إلا الى الموالين للقذافي أو افراد قبيلته.

وقال متحدث عسكري باسم قوات المجلس الوطني الانتقالي لقناة تلفزيونية ان المعتصم ابن القذافي يختبيء في المستشفى.

وقال المتحدث احمد باني لقناة تلفزيون ليبيا ومقرها الدوحة ان مقاتلي المجلس الانتقالي يقاتلون من شاركوا مع "الطاغية" في ارتكاب جرائم ضد الشعب الليبي.

وقال إنهم مجموعة من القتلة والمرتزقة يقودهم معتصم القذافي الذي ذكر أنه موجود حاليا في مستشفى ابن سيناء في سرت لتجنب استهدافه وفقا لمعلومات تم تلقيها حديثا.

وقال المجلس الوطني الانتقالي أمس الاثنين انه سيجري عملية انتخابات ديمقراطية بمجرد السيطرة على سرت بدلا من الانتظار لحين "تحرير" كامل التراب الليبي. ويمثل هذا التصريح تحولا عن الموقف السابق المتمثل في عدم إجراء الانتخابات قبل القضاء على أي مقاومة للقوى الموالية للقذافي.

ولسرت التي يبلغ عدد سكانها 75 ألف نسمة أهمية رمزية. وكان القذافي قد حول مسقط رأسه من بلدة صيد صغيرة الى عاصمة ليبيا الثانية.

(شارك في التغطية عماد عمر من بنغازي وجيسيكا دوناتي ووليام ماكلين وجوزيف لوجان من طرابلس)

أ س - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below