25 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 20:33 / بعد 6 أعوام

الاسلاميون يتجهون للفوز في أول انتخابات الربيع العربي بتونس

(لاضافة احتجاج ونتائج جزئية)

من طارق عمارة وكريستيان لو

تونس 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تعد حركة النهضة الإسلامية المعتدلة اليوم الثلاثاء لقيادة حكومة ائتلافية بعد أن بعث فوزها في أول انتخابات حرة في تونس برسالة إلى المنطقة تفيد بأن الإسلاميين الذين كان نشاطهم محظورا باتوا ينافسون على السلطة بعد ”الربيع العربي“.

ومع استمرار فرز الأصوات بعد الانتخابات التي أجريت يوم الاحد قالت النهضة إن إحصاءها غير الرسمي يظهر فوزها واعترف عدد من منافسيها بالهزيمة. وهذه أول انتخابات تجرى منذ الانتفاضات التي بدأت في تونس وامتدت في أرجاء المنطقة.

وسعيا لطمأنة العلمانيين في تونس وغيرها الذين يرون أن قيمهم الليبرالية والحداثية عرضة للخطر قال مسؤولو الحركة إنهم سيشكلون ائتلافا مع حزبين علمانيين.

وقالت زينب عمري وهي شابة محجبة كانت ضمن حشد يحتفل خارج مقر حزب النهضة عندما زعم مسؤولو الحركة فوزها في وقت متأخر امس الاثنين ”إنها لحظة تاريخية... لا احد يمكنه ان يشك في هذه الانتخابات. النتائج اظهرت ان الشعب التونسي متمسك بهويته الاسلامية.“

وفي العلامة الوحيدة حتى الان على أي اضطرابات خلال الانتخابات احتج زهاء 400 شخص امام مبنى لجنة الانتخابات زاعمين ان حركة النهضة التي يقودها راشد الغنوشي استخدمت الاحتيال للفوز بأصوات.

وحمل المحتجون الذين طوقتهم الشرطة لافتات كتب عليها ”اي ديمقراطية؟“ و”عار عليك يا غنوشي“. وقال مسؤولون في لجنة الانتخابات انه لم تحدث سوى انتهاكات طفيفة واشاد المراقبون الغربيون بالانتخابات.

والهدف من انتخابات الاحد هو اختيار مجلس تأسيسي مدته عام سيضع دستورا جديدا ويعين رئيسا وحكومة انتقاليين ليديرا البلاد لحين اجراء انتخابات جديدة في اواخر العام المقبل او مطلع 2013.

ويتضمن النظام الانتخابي قيودا وضوابط تجعل من المستحيل تقريبا على أي حزب منفرد الحصول على أغلبية الامر الذي يجبر النهضة على السعي لتكوين ائتلاف مع احزاب علمانية من شأنها أن تحد من تأثيرها.

وقال المنصف المرزوقي المعارض السابق الذي احتل حزبه المؤتمر من اجل الجمهورية المركز الثاني في الانتخابات حسب النتائج غير الرسمية إنه مستعد للعمل مع النهضة وأحزاب اخرى.

وقال المرزوقي الذي امضى سنوات في المنفى بفرنسا قبل الثورة التونسية في يناير كانون الثاني لرويترز في مقابلة ”انا مع حكومة وحدة وطنية... نريد حكومة وحدة وطنية تكون بمشاركة اوسع الاطراف.“

وأضاف ”هناك عديد التحديات التي تواجهنا ويتعين على الطبقة السياسية ان تكون في مستوى الشعب التونسي الذي قدم درسا استثنائيا للعالم.“

وأشار مسؤولون في حركة النهضة الى حزب المؤتمر من اجل الجمهورية وحزب التكتل اليساري على أنهما شريكين محتملين في الائتلاف. وربما يساعد وجودهما في الائتلاف الحاكم على طمأنة العلمانيين في تونس.

ورفض حزب علماني آخر وهو الحزب الديمقراطي التقدمي الدخول في ائتلاف. وكان هذا الحزب اكثر الاحزاب صراحة في قول ان الاسلاميين سيقوضون الحريات التونسية.

ومن المرجح أن يكون لهذه النتيجة صدى في مصر التي ستجري في نوفمبر تشرين الثاني أول انتخابات بعد الثورة. ومن المتوقع أن يكون أداء حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين والذي تربطه قواسم ايديولوجية مشتركة بحزب النهضة اداء قويا.

وأصبحت تونس مهد ”الربيع العربي“ عندما أشعل محمد البوعزيزي الذي كان بائعا للخضراوات النار في نفسه احتجاجا على الفقر وقمع الحكومة.

وأشعل انتحاره في ديسمبر كانون الأول موجة من الاحتجاجات أجبرت الرئيس السابق زين العابدين بن علي على الفرار إلى السعودية في يناير كانون الثاني.

والهمت الثورة في تونس بدورها انتفاضات ادت الى الاطاحة بزعيمين راسخين في الحكم في مصر وليبيا وتهز حاليا اليمن وسوريا معيدة تشكيل المشهد السياسي في الشرق الاوسط.

وقالت النهضة نقلا عن إحصاءاتها غير الرسمية انها حصلت على أكثر من 40 في المئة من مقاعد الجمعية التأسيسية.

لكن لم يعلن سوى القليل من النتائج الرسمية حتى الان على عكس الانتخابات في عهد بن علي عندما كانت تعلن النتائج على الفور ربما لانها محددة سلفا.

وفازت النهضة بنصف المقاعد المخصصة للتونسيين في الخارج وعددها 18. وقال مسؤولون في وقت متأخر من مساء اليوم انه من بين اربع دوائر انتخابية داخل تونس اعلنت نتائجها حتى الان فازت النهضة في اثنتين واقتسمت الفوز مع اخرين في اثتنين.

ويتزعم حركة النهضة راشد الغنوشي الذي اضطر للعيش في بريطانيا طوال 22 عاما بسبب مضايقات شرطة بن علي له.

ويبذل الغنوشي جهدا كبيرا لتأكيد أن الحركة لن تفرض طابعا معينا على المجتمع التونسي أو الملايين من السائحين الغربيين الذين يحبون قضاء العطلات على شواطئ البلاد. وهو يشبهها بحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

لكن صعود حركة النهضة قوبل بتشكك من البعض في تونس. وتعود الجذور العلمانية العميقة لتونس إلى عهد الحبيب بورقيبة أول رئيس بعد الاستقلال والذي قال يوما إن الحجاب ”خرقة بغيضة“.

وقالت مريم عثماني وهي صحفية عمرها 28 عاما ”أشعر بكثير من الخوف والقلق بعد هذه النتيجة... حقوق المرأة ستتآكل... كذلك سنرى عودة الاستبداد بمجرد تحقيق النهضة أغلبية في المجلس التأسيسي.“

وكان فوز النهضة تحولا كبيرا في مصير الحركة التي كانت تزاول أنشطتها سرا قبل عشرة أشهر فقط بسبب الحظر الرسمي الذي أدى إلى سجن مئات من أتباعها.

واستغلت الحركة في حملتها الانتخابية رغبة التونسيين العاديين في التمكن من ممارسة شعائر دينهم بحرية بعد سنوات من الصرامة في فرض العلمانية.

ويقول دبلوماسيون غربيون ان النهضة تحصل على اغلب تمويلها من رجال اعمال تونسيين وهو ما يقولون انه يعني انها ستتبع سياسات اقتصادية مؤيدة للسوق.

كما سعت الحركة إلى إظهار ان بإمكانها تمثيل كل التونسيين بما في ذلك غير المتدينين.

ويقول معارضون علمانيون إنهم يعتقدون أن هذا مجرد واجهة تخفي وراءها آراء أكثر تشددا خاصة بين أعضاء حزب النهضة خارج العاصمة.

(شارك في التغطية آندرو هاموند في تونس)

ع أ خ - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below