6 كانون الأول ديسمبر 2011 / 15:44 / منذ 6 أعوام

نصر الله يقول في ظهور نادر انه يزداد تسليحا ويدعم سوريا

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل وخلفية)

من ليلى بسام

بيروت 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - حذر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اليوم الثلاثاء من الرهان على المتغيرات في المنطقة لنزع سلاح حزب الله في ضوء ما تشهده حليفته سوريا من اضطرابات منذ اكثر من ثمانية اشهر قائلا ”نحن نزداد تسليحا“.

وسبق خطاب نصر الله اول ظهور علني له منذ العام 2008 في مسيرة حاشدة بمناسبة ذكرى عاشوراء ضمت عشرات الالاف من الشيعة في الضاحية الجنوبية لبيروت. وعادة ما يطل نصر الله عبر شاشة عملاقة خشية تعرضه للاغتيال من قبل اسرائيل التي خاضت حربا مع حزب الله عام 2006 لمدة 34 يوما ادت الى مقتل 1200 شخص في لبنان معظمهم مدنيون و160 اسرائيليا معظمهم جنود.

ونقل تلفزيون المنار التابع لحزب الله لقطات لنصر الله وهو يشق طريقه بين الحشود محاطا بحراسة امنية مشددة قبل أن يخاطب الحضور قائلا ”سأكون معكم لدقائق قبل أن أعود وأخاطبكم عبر الشاشة. وأحببت ان أكون بينكم لدقائق لنحسم خيارنا ونجدد عهدنا ويسمعنا العالم.“

واضاف ”مهما تكن التحديات والاخطار نقول لكل الذين يراهنون على اخافتنا وتهديدنا.. كما قال الامام الحسين قبل استشهاده... هيهات منا الذلة.“

وقال مصدر امني وشهود عيان انه قبل دقائق من لقاء نصر الله بالحشود كانت الطائرات الحربية الاسرائيلية تحلق فوق سماء لبنان وصولا الى العاصمة بيروت.

ولدى وصول نصر الله الى المنصة في ملعب الراية في الضاحية الجنوبية لبيروت حيث تجمع الحشود اشتعلت اكف الحاضرين بالتصفيق والحناجر بالهتاف ”يا الله يا الله .. احفظ لنا نصر الله“ وحصل تدافع عندما حاول كثيرون الاقتراب منه ولمسه بينما كان نصر الله يرفع يده بالتحية.

وانطلقت المسيرة من مجمع سيد الشهداء تتقدمها لافتة حمراء كبيرة حملت عبارة ”هيهات منا الذلة“ وصور عملاقة لنصر الله ولوح المشاركون برايات الحزب الصفراء كما رددت الحشود شعار ”الموت لامريكا .. الموت لاسرائيل“.

وتقدمت المسيرة على جادة هادي نصر الله التي تحمل اسم نجل الامين العام الذي قتل قبل سنوات في عملية ضد الاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان.

وفي كلمته التي القاها من خلال الشاشة اكد نصر الله تمسك حزب الله بسلاحه وهو الحزب الوحيد الذي لا زال يحتفظ بسلاحه منذ انتهاء الحرب الاهلية التي دارت بين عامي 1975 و 1990 ويقول ان هذا السلاح هو للدفاع عن لبنان في وجه التهديدت الاسرائيلية.

وقال نصر الله ”نحن يوما بعد يوم نزداد عددا ويصبح تدريبنا افضل واحسن ونزداد ثقة بالمستقبل ونزداد تسليحا. واذا كان احد يراهن على ان يصدأ سلاحنا.. السلاح الذي يصدأ نأتي بجديد وكل شيء نجدده ايضا.“

واضاف ”من يريد ان ينزع او يفكر ان ينزع صاروخ الزلزال او الصواريخ البعيدة او راجمات الصواريخ او امكانيات الدفاع البحري او امكانيات الدفاع الجوي هذا يريد ان يقدم خدمة جليلة لاسرائيل.“

ومضى يقول ”ما عجزت عن فعله اسرائيل (بالحرب) يريد بعض هؤلاء ان يحققوه من خلال الحوار او من خلال الحديث السياسي او الاعلام وهذا امر انا اقول لكم لن يتحقق ولن يحصل.“

وتطالب قوى الرابع عشر من اذار التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق سعد الحريري وتدعمها الولايات المتحدة والغرب بنزع سلاح حزب الله المدعوم من سوريا وايران.

وقال نصر الله ”في يوم عاشوراء احب ان ابلغ رسالة ليست جديدة ولكن واضحة وحاسمة ونهائية لكل الذين يتآمرون او يعلقون الامال او ينتظرون المتغيرات.. هذه المقاومة في لبنان بسلاحها بتشكيلاتها بمجاهديها بعقلها بثقافتها بحضورها.. هذه المقاومة ان شاء الله ستبقى وهذه المقاومة ان شاء الله ستستمر ولن تتمكن منها كل مؤامراتكم وكل تواطئكم وكل حربكم النفسية والاعلامية والسياسية والمخابراتية.“

وبدا أن ظهور نصرالله لفترة وجيزة وسط حشد عام وإلقائه كلمة إشارة إلى التحدي وسط توترات في المنطقة بين إيران الحليف الرئيسي لحزب الله وبين إسرائيل فضلا عن تكثيف الضغوط على سوريا الحليف الآخر لحزب الله.

ويواجه الرئيس السوري بشار الاسد منذ اكثر من ثمانية اشهر احتجاجات مناهضة لحكمه المستمر منذ 11 عاما وتقول الامم المتحدة انها اسفرت عن سقوط اكثر من 4000 قتيل. وتتهم دمشق مجموعات مسلحة بالمسؤولية عن العنف وتقول إن 1200 من أفراد الجيش والشرطة قتلوا.

وقال نصر الله ”نحن مع الإصلاح في سوريا ونقف إلى جانب نظام مقاوم وممانع وداعم لحركات المقاومة... ولكن هناك من لا يريد لسوريا الإصلاح والأمن والاستقرار بل يريد أن يدمر سوريا ويستعيض عن هزيمته في العراق لأن سوريا شريكة في إلحاق الهزيمة به في العراق.“

ويقول محللون من خصوم حزب الله ان الاضطرابات القائمة في سوريا ستضعف حزب الله.

وقال نصر الله إن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون ”قدم أوراق اعتماده للأمريكي والإسرائيلي عندما قال إنه سيقطع علاقته مع حركات المقاومة في حال وصوله إلى السلطة“.

وأضاف ”المطلوب في سوريا ليس الإصلاح أو معالجة الفساد أو التعددية بل المطلوب نظام استسلام وخيانة عربي يوقع على بياض لأمريكا وإسرائيل.“

ل ب - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below