17 آب أغسطس 2011 / 18:23 / بعد 6 أعوام

لائحة الاتهام في قضية الحريري: الاتصالات تربط المشتبه بهم بمقتله

(لإضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

من دومينيك ايفانز

أمستردام 17 أغسطس اب (رويترز) - أظهرت لائحة اتهام نشرت اليوم الأربعاء بعد تحقيقات استمرت ست سنوات أنه جرى الربط بين المشتبه بهم الأربعة من أعضاء حزب الله وبين الهجوم الذي أسفر عن مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري بواسطة أدلة ظرفية تم الحصول عليها من سجلات هاتفية.

وكانت المحكمة الخاصة بلبنان والتي تدعمها الأمم المتحدة قد اصدرت مذكرات اعتقال بحق الأربعة في يونيو حزيران الأمر الذي مهد الطريق أمام إحالة القضية إلى المحكمة. إلا أن السلطات اللبنانية لم تعتقل أيا من الرجال الأربعة ويقول حزب الله إنه لن يتم اعتقالهم أبدا.

والمشتبه بهم هم مصطفى أمين بدر الدين وهو عضو كبير في حزب الله وصهر القائد العسكري الراحل لحزب الله عماد مغنية إلى جانب سالم جميل عياش وحسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا.

وقالت لائحة الاتهام التي نشرتها المحكمة الخاصة بلبنان وجاءت في 47 صفحة ”شارك المتهمون الأربعة في مؤامرة مع آخرين لارتكاب عمل إرهابي لاغتيال رفيق الحريري.“

ونفى حزب الله القيام بأي دور في التفجير الذي وقع في فبراير شباط 2005 وأودى بحياة الحريري وحياة 21 شخصا آخرين في بيروت.

وقالت لائحة الاتهام إن بدر الدين كان القائد العام للعملية في حين نسق عياش بين أفراد فريق الاغتيال. وأضافت أن عنيسي وصبرا كانا جزءا من المؤامرة وأعدا إعلانا زائفا عن المسؤولية.

وأضافت اللائحة التي أعيد تحريرها جزئيا أن تحليل سجلات الاتصالات أظهر ”وجود عدد من شبكات الهاتف المحمول المترابطة شاركت في اغتيال الحريري“.

وحددت خمس شبكات منها اثنتان ”خفيتان“ تستخدمان فقط في الاتصالات بين أعضاء نفس الجماعة وحددتها بألوان مختلفة.

وقالت لائحة الاتهام إن ”الشبكة الحمراء“ التي استخدمها أعضاء فريق الاغتيال كانت ”عاملة في الفترة من الرابع من يناير كانون الثاني 2005 إلى أن أوقفت جميع أنشطتها قبل دقيقتين من الهجوم يوم 14 فبراير 2005.“

وأظهر موقع تلك الهواتف وموقع شبكة أخرى عرفتها اللائحة باسم ”الشبكة الزرقاء“ مراقبة الحريري لمدة 15 يوما على الأقل قبل اغتياله. وأجري أغلب آخر 33 مكالمة من الهواتف من مناطق كان الحريري موجودا فيها خلال الساعتين الأخيرتين قبل مقتله.

وقالت اللائحة ”القضية ضد المتهمين مبنية في جانب كبير منها على القرائن“ لكنها أضافت أن القرائن ”دائما ما تكون أكثر مصداقية من الأدلة المباشرة التي يمكن أن تتأثر من ضعف الذاكرة المباشرة أو تحريف شهود العيان.“

وكانت تقارير إعلامية في العام الماضي توقعت أن تستند لائحة الاتهام إلى سجلات هاتفية وشكك الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في أي قضية تبنى على الاتصالات الهاتفية قائلا إن إسرائيل نجحت في اختراق شبكة الاتصالات اللبنانية ويمكن أن تزيف بيانات لتوريط جماعته.

ورفض نصر الله الاتهامات بوصفها محاولة فاشلة لاثارة الفتنة وإسقاط الحكومة اللبنانية الجديدة التي يدعمها الحزب.

م ص ع - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below