17 أيار مايو 2011 / 19:10 / بعد 6 أعوام

فتح وحماس تنهيان يومين من المحادثات دون اتفاق على حكومة

القاهرة 17 مايو ايار (رويترز) - أنهى وفدا حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين اليوم الثلاثاء يومين من المحادثات في القاهرة دون التوصل إلى اتفاق على تشكيل حكومة جديدة.

لكن مسؤولين قالوا إن الجانبين تبادلا أسماء مرشحين ممكنين لمناصب رئيس الوزراء والوزراء الذين سيديرون الضفة الغربية وقطاع غزة بديلا عن الحكومتين الحاليتين.

وقد يكون اختيار رئيس الوزراء الجديد حاسما في مجال كسب التأببد الغربي لاتفاق المصالحة الذي وقع في وقت سابق هذا الشهر في القاهرة.

واتفقت فتح وحماس على أن تتشكل حكومة الوحدة من شخصيات مستقلة. وسلام فياض المعين رئيسا للوزراء في الضفة الغربية من قبل رئيس السلطة الفلسطينية وزعيم فتح محمود عباس مرشح بارز لمنصب رئيس الحكومة الجديدة.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس عزت الرشق بعد المحادثات "بالنسبة للحكومة تم تقديم مقترحات لموقع رئيس الوزراء من كلا الجانبين. وتم تقديم عدد من الأسماء وكل هذه الأسماء من المستقلين والتكنوقراط ولا تتبع لا لفتح ولا حماس."

وأضاف "اتفقنا على 19 وزارة وهذه الوزارات تم تقديم أسماء من المرشحين المستقلين لها وقدمت الحركتان مرشحيها لكل موقع من هذه المواقع وأعطي أكثر من خيار ليتم التوافق على أسماء محددة."

وتابع "اتفقنا على أن يتشاور كل طرف مع قيادته حول الأسماء وأن يتم التشاور أيضا مع القوى والفصائل الفلسطينية الأخرى لأننا نريد أن تكون الحكومة القادمة حكومة توافق وبقبول الجميع. وفي الاجتماع القادم سيتم البت بالأسماء بشكل نهائي."

وقالت مصادر قريبة من المحادثات إن فتح وحماس اتفقتا على طرح أسماء أربعة مرشحين لكل منصب بما في ذلك منصب رئيس الوزراء لمناقشتها قبل الاجتماع التالي الذي سيعقد في غضون عشرة أيام.

وقالت إن اسما سيختار لكل منصب في الاجتماع المقبل الذي سيعقد في القاهرة أيضا.

وقال مصدر إن مفاوضي فتح قدموا اسم فياض خلال المحادثات. وأضاف أن حماس رفضت مناقشة ترشيحه. لكن محللين يقولون إن حماس يمكن أن توافق على فياض مقابل موافقة فتح على انضمامها لمنظمة التحرير الفلسطينية.

ورفض مسؤولو فتح في الضفة الغربية الحديث عن مرشحي الحركة لمنصب رئيس الوزراء. لكن حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لفتح قال للتلفزيون الفلسطيني اليوم إنه يجب ألا يكون هناك اعتراض على أحد.

وتوسطت مصر في اتفاق فتح وحماس الذي أنهى أربع سنوات من الانقسام. واستنكرت إسرائيل الاتفاق.

ورأس وفد فتح عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية ورأس وفد حماس موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي للحركة.

وفي وقت سابق قال الأحمد لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن المحادثات تركز على قضايا رئيسية مثل تشكيل الحكومة وتبادل المحتجزين من الحركتين وتوحيد قوات الأمن.

وقال إن هذه القضايا تحتاج إلى جدول زمني وآليات لتطبيقها. وأضاف أن الحركتين اتفقتا على معظم هذه القضايا.

م أ ع - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below