7 أيلول سبتمبر 2011 / 19:43 / منذ 6 أعوام

تطورات الصراع الليبي اليوم الأربعاء

7 سبتمبر أيلول (رويترز) - فيما يلي التطورات السياسية والعسكرية في الأزمة الليبية:

- قال وزير العدل النيجري مارو أحمد اليوم الأربعاء إن معمر القذافي ليس في النيجر وإن أنباء دخول قافلة مؤلفة من 200 مركبة البلاد من ليبيا في الأيام الأخيرة غير صحيحة.

- قالت وكالة دولية للمساعدات اليوم إن أكثر من 1700 مهاجر أفريقي من دول جنوب الصحراء الكبرى لاجئون حاليا في بلدة من معاقل القذافي في الصحراء بجنوب ليبيا وإن جهودا عاجلة تبذل في الوقت الراهن لمحاولة نقلهم إلى مكان آمن.

- سلط رفض جنوب أفريقيا الاعتراف بالحكام الجدد في ليبيا الضوء مجددا على البيروقراطية التي تعرقل اتخاذ القرار في أحيان كثيرة في بريتوريا ويحتمل أن يؤدي إلى عواقب وخيمة على وضعها ونفوذها في أفريقيا.

- باتت المنطقة الصحراوية في شمال النيجر المليئة بالفعل بقطاع الطرق ومتمردين سابقين من البدو الرحل وعدد متزايد من المسلحين الذين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة طريق الهرب الرئيسي من الحرب في ليبيا في اتجاه الجنوب وقد تصبح أيضا مخبأ للقذافي.

- قال المدير العام لاتحاد أصحاب الاعمال الفرنسية في الخارج اليوم إن كلفة إعادة بناء ليبيا تقدر بنحو 200 مليار دولار على الأقل على مدى عشر سنوات لكن دور فرنسا في الاطاحة بالقذافي لن يكون كافيا لإبرام صفقات.

- كشفت وثائق عن أن شركة غربية كبرى في مجال الدفاع كانت تتولى تطوير معدات لوحدة خاصة من قوات الأمن الليبية قبيل الانتفاضة المناهضة للقذافي الأمر الذي يكشف عن مدى حرص الغرب على توطيد العلاقات معه في سنواته الأخيرة في السلطة.

- قال الرجل الذي يقود عملية البحث عن القذافي لرويترز إن أحدث أثر للزعيم الليبي المخلوع يشير إلى أنه يتجه إلى حدود ليبيا الجنوبية لكن بوركينا فاسو نفت مجددا اليوم أي نية لمنحه حق اللجوء.

- ما زالت بلدة بني الوليد المحاصرة التي تحفل بالمسلحين الموالين للقذافي والصور الباهتة للزعيم المخلوع صامدة في ايدي المقاتلين الذين يصرون على القتال من أجله.

- نفى وزير الداخلية في النيجر أمس الثلاثاء أن مئات المركبات الليبية عبرت الحدود إلى داخل بلاده قائلا إن النيجر لم تستقبل سوى قائد كتائب القذافي الأمنية وأسرته.

- قال متحدث باسم القذافي أمس الثلاثاء إن الزعيم الليبي المخلوع ما زال في ليبيا وإنه بخير وفي أمان مضيفا أنه ليست لديه أي فكرة عن قافلة من مركبات الجيش الليبي يعتقد أنها عبرت الحدود إلى النيجر.

- قال حلف شمال الأطلسي إنه نفذ 118 طلعة جوية أمس الثلاثاء منها 40 طلعة هجومية لتحديد أهداف وتدميرها.

- قال الحلف إن من بين الأهداف الرئيسية التي قصفها:

حاوية صواريخ أرض جو وقاذفة صواريخ متعددة الفوهات وأربع مركبات مسلحة ومخزنا للذخيرة وست دبابات وست مركبات قتال مدرعة وقطعة مدفعية ذاتية الحركةفي منطقة سرت.

ثلاث منظومات رادار وثلاثة مدافع مضادة للطائرات في محيط هون.

بطارية صواريخ أرض جو بالقرب من سبها.

ثمانية مدافع مضادة للطائرات في محيط ودان.

- وصل عدد الطلعات الجوية التي نفذها حلف شمال الأطلسي منذ تولى قيادة العمليات العسكرية في ليبيا في 31 مارس آذار إلى 21780 طلعة من بينها 8180 طلعة هجومية. ومن بين الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي المشاركة في الغارات الجوية فرنسا وبريطانيا وكندا والدنمرك وبلجيكا وإيطاليا والولايات المتحدة.

- تجوب 14 سفينة حربية تحت قيادة حلف شمال الأطلسي المياه في منطقة وسط البحر المتوسط لإنفاذ حظر للسلاح فرضته الأمم المتحدة. وطلبت قوات الحلف البحرية من 13 سفينة امس الثلاثاء تحديد وجهتها وحمولتها. وصعد الجنود الى أربع سفن لكن لم يطلب من أي منها تغيير مسارها.

- ومنذ بدء حظر السلاح طلب من 2514 سفينة تحديد وجهتها وحمولتها وصعد الجنود الى سطح 262 سفينة وطلب من 11 سفينة تغيير مسارها.

ع ا ع - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below