18 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 15:13 / بعد 6 أعوام

بريطانيا تجمد أرصدة خمسة فيما يتصل بالمؤامرة الايرانية المزعومة

(لإضافة تعليق لوزير الخارجية)

من أدريان كروفت وكيث وير

نواكشوط / لندن 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - جمدت بريطانيا أرصدة خمسة أشخاص من بيتهم المشتبه بهما الرئيسيان في مؤامرة إيرانية مزعومة لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة في إجراء مماثل للعقوبات التي اتخذتها السلطات الأمريكية.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج لرويترز ان بريطانيا تبحث اتخاذ اجراء مع شركائها في الاتحاد الاوروبي وتوقع ان تفرض دول أخرى أيضا عقوبات مماثلة.

ومن بين الخمسة المستهدفين منصور أرباب سيار الذي يحمل الجنسية الأمريكية والذي ألقي القبض عليه في سبتمبر أيلول فيما يتصل بالمؤامرة التي وصفتها إيران بإنها ”عرض هزلي“.

ومن بينهم أيضا غلام شكوري وهو إيراني قالت السلطات الأمريكية إنه شريك في المؤامرة وهو هارب ويعتقد أنه في إيران.

وقال هيج لرويترز ”الولايات المتحدة حددت بموجب قانونها الخاص بالعقوبات خمسة أفراد. وبدءا من اليوم ستحدد المملكة المتحدة نفس الأفراد الخمسة بموجب قانون تجميد الأصول الارهابية لعام 2010.“

وأضاف لدى وصوله الى موريتانيا في إطار جولة في شمال افريقيا “نناقش ايضا مع شركائنا في الاتحاد الاوروبي اتخاذ اجراء أوسع ضد هؤلاء الأفراد الخمسة.

”الأمر مرتبط بنشاط ارهابي مزعوم وأنشطة قوة القدس التابعة للحرس الثوري الاسلامي (الايراني).“

وتابع هيج ”الاجراء يمنعهم من استخدام مصارف المملكة المتحدة ونظامها المالي. نحن اول دولة بعد الولايات المتحدة تتخذ هذا الاجراء ونتوقع ان تحذو دول اخرى حذونا.“

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية قيودا مماثلة على الخمسة الأسبوع الماضي واصفة الأربعة المقيمين في ايران بأنهم أعضاء في قوة القدس وهي وحدة سرية تابعة للحرس الثوري الاسلامي الايراني تزعم الولايات المتحدة انها تدعم ”أنشطة ارهابية في الخارج“.

ويقول مسؤولون أمريكيون إنهم يعتقدون أن رئيس قوة القدس كان على علم على الأرجح بالمؤامرة المزعومة لقتل السفير السعودي عادل الجبير.

كما أدرجت الخزانة البريطانية في القائمة السوداء قاسم سليماني الذي قالت إنه قائد في الحرس الثوري. والاثنان الآخران هما الإيراني حامد عبد الله وعبد الرضا شاه لاي الذي قالت إنه يعيش في إيران.

وقالت السلطات الأمريكية الأسبوع الماضي إن ارباب سيار دفع أموالا لمخبر سري قدم نفسه على أنه قاتل مأجور في عصابة مكسيكية لتجارة المخدرات وذلك مقابل اغتيال السفير.

وتزعم السلطات ان زهاء 100 ألف دولار حولت من بنك أجنبي خارج ايران الى حساب القاتل المستأجر في الولايات المتحدة.

م م - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below