4 حزيران يونيو 2012 / 21:13 / منذ 5 أعوام

حصري-شركة إيرانية للهاتف المحمول حصلت على تكنولوجيا أمريكية محظورة

من ستيف ستيكلو

واشنطن 4 يونيو حزيران (رويترز) - أظهرت مقابلات ووثائق أن شبكة إيرانية للهاتف المحمول سريعة النمو تمكنت من الحصول على أجهزة كمبيوتر أمريكية متطورة بالرغم من العقوبات التي تحظر بيع تكنولوجيا أمريكية إلى إيران.

وتبين من الوثائق والمقابلات أن شركة إم.تي.إن إيرانسل المشروع المشترك بين مجموعة إم.تي.إن الجنوب أفريقية وكونسورتيوم إيراني تسيطر عليه الحكومة حصلت على أجهزة من صن مايكروسيستمز وهيوليت باكارد وسيسكو سيستمز. وتملك إم.تي.إن حصة تبلغ 49 في المئة في المشروع المشترك لكنها قدمت التمويل الأولي.

وتقدم عملية الشراء التي جرت من خلال شبكة من شركات التكنولوجيا في إيران والشرق الأوسط دليلا إضافيا على أن هناك حدودا لتأثير العقوبات الاقتصادية الأمريكية.

وتهدف العقوبات لإجبار إيران على التخلي عن برنامجها النووي الذي تؤكد طهران أن أغراضه سلمية. ولا تستطيع أي شركة أمريكية بيع سلع أو خدمات لإيران ما لم تحصل على تصريح خاص بذلك إذا كانت لأغراض المساعدة الإنسانية مثلا. لكن السلطات الأمريكية ركزت على احتواء بنوك إيرانية وأنشطة إرهابية وصناعة النفط الإيرانية وأفراد وشركات تعتقد عواصم غربية أن لهم صلة بتطوير البرنامج النووي الإيراني.

وذكرت رويترز في مارس آذار وابريل نيسان أن زد.تي.إي كورب وهي شركة صينية لصناعة أجهزة الاتصالات باعت أو وافقت على توريد أجهزة وبرامج أمريكية بملايين الدولارات إلى إيران منذ 2010 بالرغم من حظر مفروض منذ وقت طويل على بيع منتجات تكنولوجية أمريكية للجمهورية الإسلامية. وكان المشترون هم شركة الاتصالات الإيرانية أكبر شركة اتصالات في البلاد ووحدة تابعة للكونسورتيوم الذي يسيطر على الشركة. وتجري وزارة التجارة الأمريكية تحقيقا في تلك المسألة.

وقالت مصادر في قطاع الاتصالات الإيراني إن مكونات لأجهزة الكمبيوتر الأمريكية مازالت متاحة على نطاق واسع في إيران.

وقال كريس كيلووان الذي تولى رئاسة إم.تي.إن في إيران بين عامي 2004 و2007 في مقابلة ”ليس هناك شيء تستطيع الحصول عليه في الولايات المتحدة أو دبي ولا تستطيع الحصول عليه في إيران.“

وأضاف أن المجموعة الأم إم.تي.إن شاركت بشكل مباشر في شراء مكونات أمريكية لشركة إم.تي.إن إيرانسل التي بدأت العمل في 2006 وهي الآن ثاني أكبر مشغل للهاتف المحمول في إيران.

وتابع قائلا ”جميع الإجراءات والعمليات المتعلقة بالشراء قامت بها إم.تي.إن.“ وقال إن الشركة وافقت على السماح لشركائها الإيرانيين وإم.تي.إن إيرانسل بإنشاء شركة إيرانية محلية هدفها الأساسي هو الالتفاف حول العقوبات المفروضة على إيران.

وقال بول نورمان رئيس الشؤون المؤسسية في مجموعة إم.تي.إن في بيان ”على حد علمنا لم يحصل عاملون في إم.تي.إن بشكل مباشر أو غير مباشر أو يسعوا للحصول على أجهزة لاستخدامها في عمليات إيرانسل بطريقة تتفادى العقوبات الأمريكية أو تلتف حولها. إم.تي.إن ملتزمة بالامتثال للعقوبات الأمريكية وتعمل مع الحكومة الأمريكية ومستشارها القانوني الدولي للاستمرار في ذلك. إم.تي.إن تملك حصة غير مسيطرة في إيرانسل قدرها 49 في المئة.“

وقدمت رويترز لإم.تي.إن أسماء أربعة مسؤولين تنفيذيين حاليين في الشركة يعتقد أن لديهم معرفة بعملية شراء الأجهزة الأمريكية التي قامت بها إم.تي.إن إيرانسل. ولم تسمح إم.تي.إن بإجراء مقابلة مع أي منهم.

وكيلووان لاعب محوري في الدعوى القضائية التي رفعت في واشنطن في مارس ضد إم.تي.إن من جانب شركة الاتصالات التركية المنافسة تركسل التي تتهم الشركة الجنوب أفريقية برشوة مسؤول إيراني وبارتكاب مخالفات أخرى ”لسرقة“ الرخصة الأصلية منها لإطلاق ما أصبح بعد ذلك إم.تي.إن إيرانسل. وقدم كيلووان وثائق من آلاف الصفحات إلى تركسل. وتنفي إم.تي.إن هذه الاتهامات ووصفت كيلووان بأنه ”موظف سابق مستاء“ لا يمكن أن يكون شاهدا ذا مصداقية.

ولا تمثل ادعاءات كيلووان المتعلقة بكيفية حصول إم.تي.إن إيرانسل على المكونات الأمريكية لشبكتها موضوعا في الدعوى القضائية. وهذه الادعاءات مدعومة بوثائق وعدة مقابلات أجرتها رويترز.

فعلى سبيل المثال اطلعت رويترز على وثيقة لإم.تي.إن إيرانسل من 89 صفحة يرجع تاريخها إلى عام 2008 وتظهر أن الشركة كانت مهتمة على وجه الخصوص بالحصول على منتجات محظورة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below