5 حزيران يونيو 2012 / 16:38 / بعد 6 أعوام

مقدمة 1-كردستان العراق تتوقع نمو انتاج النفط لمليوني ب/ي بحلول 2019

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من أيلا جين ياكلي

اسطنبول 5 يونيو حزيران (رويترز) - قال وزير الطاقة الكردي اشتي هورامي اليوم الثلاثاء إن منطقة كردستان العراق تهدف لزيادة إنتاجها النفطي إلى مليوني برميل يوميا بحلول 2019 وتريد من الشركات بناء خطوط أنابيب لنقل الخام إلى الأسواق الأجنبية.

وأبلغ هورامي حلقة نقاش في المنتدى الاقتصادي العالمي باسطنبول أن منطقة كردستان شبه المستقلة تتوقع أن يصل إنتاجها من النفط إلى مليون برميل يوميا بحلول 2015 لكنه لم يذكر شيئا عن الشركات والمشروعات التي ستساعد المنطقة على تحقيق تلك الأهداف.

وتراجع إنتاج المنطقة الكردية في شمال العراق بشكل حاد إلى ما بين 50 و60 ألف برميل يوميا بعد توقف الصادرات في مارس آذار وسط نزاع مع الحكومة المركزية في بغداد بشأن المشاركة في إيرادات النفط.

وقال هورامي ”نعتقد اننا نستطيع إنتاج مليوني برميل يوميا بحلول 2019“ مضيفا أن مليون برميل يوميا أخرى من محافظات عراقية مجاورة يمكن أن تتدفق أيضا عبر كردستان إلى أسواق التصدير.

ودخلت المنطقة الكردية التي لها بالفعل حكومتها الخاصة وقواتها المسلحة في خلافات مع الحكومة العراقية المركزية بشأن الحكم الذاتي وحقوق النفط وأوقفت صادرات الخام في ابريل نيسان بعد أن اتهمت بغداد بعدم تسليم مدفوعات مستحقة.

والنزاع جزء من أزمة سياسية أوسع نطاقا في العراق حيث تناضل حكومة هشة مكونة من تكتلات للشيعة والسنة والأكراد للتغلب على انقسامات حادة بخصوص تقاسم السلطة.

وقال هورامي ”إذا كان العراق جادا في تحقيق هدفه لتصدير ثمانية ملايين برميل يوميا من النفط فإن ثلاثة ملايين برميل يوميا على الأقل من تلك الكمية ستأتي من الشمال .. في غضون عامين ستكون هناك بنية تحتية إضافية لنقل نفط كردستان المنعزل إلى الأسواق.“

وتبلغ الطاقة الإجمالية لخط الأنابيب الحالي من حقول النفط في كركوك إلى ميناء جيهان التركي نحو 1.5 مليون برميل يوميا لكن هذا الخط القديم ينقل حاليا كميات من النفط لا تتجاوز ثلث طاقته وكثيرا ما يتعرض لهجمات في العراق وتركيا.

وقال هورامي إن حكومته تريد أن يقوم القطاع الخاص ببناء خط أنابيب جديد مخصص فقط لنقل الخام الثقيل الذي سيستخرج من الحقول الكردية في غضون عامين.

وتابع ”لن يكون ذلك بديلا لأنبوب كركوك-جيهان لكنه سيشكل طاقة إضافية وفي الحقيقية فإنه لن يغني عن البنية التحتية الحالية.“

وأضاف أن كردستان تسعى لتعزيز طاقتها التصديرية بحلول العام القام للمثلين من 300 ألف برميل يوميا حاليا أو نحو ذلك ثم رفعها إلى مليون برميل يوميا.

وقالت حكومة كردستان إن صادرات المنطقة من المتوقع أن تصل إلى 175 ألف برميل يوميا بنهاية 2012.

وبالنسبة للغاز الطبيعي قال هورامي إن منطقة كردستان ستكون مستعدة لتصديره في غضون عامين مضيفا أن تركيا ستكون الوجهة الرئيسية وستشحن كميات الغاز الإضافية باستخدام أي منشآت قائمة.

وتابع أن حجم التجارة بين تركيا ومنطقة كردستان العراق يبلغ نحو ثمانية مليارات دولار لكن مع زيادة صادرات الطاقة فإن كردستان يمكن أن تصبح أكبر شريك تجاري لتركيا. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below