21 حزيران يونيو 2012 / 15:38 / بعد 5 أعوام

تباين أسواق الخليج في تعاملات ضعيفة ومصر تواصل التراجع

من نادية سليم وباترك ور

دبي/القاهرة 21 يونيو حزيران (رويترز) - أغلقت بورصات الخليج على تباين في تعاملات ضعيفة اليوم الخميس مع قلة اكتراث المستثمرين بقرار شركة إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق بالإبقاء على دولة الامارات العربية المتحدة وقطر في وضع السوق الناشئة الجديدة بينما واصلت البورصة المصرية هبوطها مع الاضطراب السياسي في البلاد.

وهذه هي المرة الرابعة التي تخفق فيها الامارات وقطر في الارتقاء إلى وضع السوق الناشئة الذي يمكن أن يجذب إليها اهتمام المستثمرين على الأمد البعيد ومديري الصناديق العالمية.

وبالنسبة لدولة الامارات قالت إم.إس.سي.آي إنها تمكنت من تلبية جميع متطلبات الارتقاء لكن لا تزال هناك موضوعات محددة تتعلق بالمشاركة في السوق مرتبطة بالمقاصة والتسويات.

وأضافت أنه بالنسبة لقطر فإن المشكلة الوحدية المتبقية تتمثل في المستويات المنخفضة للغاية المفروضة على الملكية الأجنبية في الشركات القطرية.

ورفضت إم.إس.سي.آي رفع تصنيف الامارات وقطر إلى وضع السوق الناشئة في أعوام 2009 و2010 و2011.

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.4 بالمئة متحركا في نطاق ضيق قدره 85 نقطة على مدى الستة أسابيع السابقة.

ولم يكن من المتوقع على نطاق واسع رفع تصنيف البلاد لسوق ناشئة ولم تكن هناك مراهنات كبيرة على ذلك قبل الاعلان.

وقال سباستيان حنين مدير المحفظة لدى المستثمر الوطني "كانت الأمور واضحة. عرفنا ما الذي كانت تتطلع إليه إم.إس.سي.آي وكان التحسن محدودا.

"إنه لا يشكل حدثا على الإطلاق الآن. الجزء الأكبر من المستثمرين بالفعل خارج الأسواق.

وانخفض سهم إعمار العقارية ‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ذو الثقل في السوق 1.4 بالمئة وسهم سوق دبي المالي ‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ البورصة الوحيدة المدرجة في الخليج 0.6 بالمئة. وكان من المتوقع أن تتدفق الأموال على السهمين في حالة رفع تصنيف الامارات إلى وضع السوق الناشئة.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.8 بالمئة وقدم سهم مؤسسة الامارات للاتصالات (اتصالات) ‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ الدعم الرئيسي. وارتفع سهم الشركة المتاح للمواطنين الاماراتيين فقط 2.4 بالمئة.

وفي قطر انخفض المؤشر 0.6 بالمئة لترتفع خسائره منذ بداية العام إلى ستة بالمئة مسجلا أسوأ أداء بين المؤشرات الخليجية هذا العام. وفاق عدد الخاسرين الرابحين بواقع 15 إلى ثلاثة.

ومن المرجح أن تنصرف انظار المستثمرين إلى التطورات في الولايات المتحدة وأوروبا بدلا من ذلك. وأدى تنامي المخاوف بشأن النمو العالمي إلى تراجع الأسهم والسلع الأولية اليوم الخميس بعدما أظهرت بيانات تباطؤ نشاط المصانع في الصين وأوروبا بعد يوم من تمديد مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) العمل بتيسير السياسة النقدية نتيجة تباطؤ التعافي الامريكي.

وقال حنين "كل مرة يكون هناك تقلبات كبيرة في الاسواق العالمية نتأثر هنا لكننا صمدنا بشكل كبير.

"مادام الوضع في أوروبا لم يصل لنقطة حادة فلا أتوقع ان يتغير الاتجاه بشكل كبير في اسواقنا. حتى لو تباطأ النمو في اوروبا وامريكا فمن المتوقع أن نكون قادرين على تخطي ذلك لأن الوضع المحلي يتحسن."

وواصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية تراجعه بعد توقف استمر جلسة واحدة وهبط 1.9 في المئة مع مخاوف سياسية بعد تأجيل إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية بسبب إدعاءات بوجود تزوير.

وأدى التأجيل إلى توتر الأعصاب مع تهديد الإخوان المسلمين الذين أعلنوا فوز مرشحهم باحتجاجات في الشوارع في ظل تحركات المجلس العسكري لنزع السلطة منهم.

وتجمع آلاف المحتجين في ميدان التحرير لليوم الثاني أمس الأربعاء مطالبين المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين في الأول من يوليو تموز.

وأغلق المؤشر عند 4032 نقطة. وهبط المؤشر 17 في المئة منذ بدء الانتخابات الرئاسية في مايو آيار.

وقال أسامة مراد من أراب فينانس للسمسرة "إنها مخاوف سياسية.

"لا نزال في انتظار نتائج الانتخابات ومسألة موت مبارك ونرى ما سيحدث يوم الجمعة في التحرير."

وانخفض مؤشر سوق الكويت 0.3 في المئة متراجعا سبع مرات في الثماني جلسات السابقة مع معاناة البلاد من اضطراب سياسي.

وأصدرت محكمة أمس حكما بحل البرلمان الذي انتخب في وقت سابق هذا العام وإعادة البرلمان السابق.

وهبطت أحجام التداول لأدنى المستويات منذ 13 مايو آيار مع إحجام المستثمرين وسط غموض في الاتجاه السياسي لكن لا يوجد رعب واضح نظرا لأن التوترات بين البرلمان والحكومة هي سمة مميزة منذ وقت طويل في الحياة السياسية في الكويت.

ويأمل بعض المستثمرين أن يؤدي حل البرلمان إلى تحسين صنع السياسة الاقتصادية والسماح بمواصلة التخطيط المعتاد. واستدعى نواب إسلاميون انتخبوا في وقت سابق هذا العام وزراء إلى البرلمان لاستجوابات ووجهوا إليهم هجوما شديدا دفع بعضهم إلى الإستقالة ومن بينهم وزير المالية.

وقال متعامل كويتي طلب عدم الكشف عن هويته نظرا للحساسيات السياسية معلقا على حل البرلمان "لم يحدث ذلك من قبل. هناك كثير من الغموض يدفع الجميع إلى الترقب والانتظار لرؤية ما سيحدث."

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 1470 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.8 في المئة إلى 2508 نقاط.

قطر.. انخفض المؤشر 0.7 في المئة إلى 8253 نقطة.

الكويت.. هبط المؤشر 0.3 في المئة إلى 5917 نقطة.

مصر.. تراجع المؤشر 1.9 في المئة إلى 4032 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.4 في المئة إلى 5666 نقطة.

البحرين.. هبط المؤشر 0.09 في المئة إلى 1128 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292; Hussein)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below