27 آب أغسطس 2012 / 15:22 / بعد 5 أعوام

المؤشر السعودي يرتفع لأعلى مستوى في 15 أسبوعا وهبوط معظم أسواق الخليج

من نادية سليم

دبي 27 أغسطس آب (رويترز) - قادت أسهم الشركات المتوسطة والصغيرة مؤشر السوق السعودية للارتفاع لأعلى مستوى في 15 أسبوعا اليوم الإثنين وسط تفاؤل باتخاذ مزيد من الإجراءات التحفيزية من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لكن معظم بورصات الخليج الأخرى هبطت مع قيام المستثمرين بجني الأرباح من المكاسب التي تحققت في الآونة الأخيرة.

وزاد المؤشر السعودي الرئيسي 0.5 بالمئة مسجلا أعلى إغلاق له منذ 13 مايو أيار. وصعد سهم دار الأركان للتطوير العقاري 0.5 بالمئة بينما قفز سهم نماء للكيماويات 5.5 بالمئة وارتفع سهم مصرف الإنماء 0.4 بالمئة.

وارتفعت أسهم شركات التأمين التي يفضلها المستثمرون الأفراد المحليون وزاد مؤشر القطاع واحدا بالمئة.

وقال راكان حميدة مدير محفظة الأسهم لدى المال كابيتال “عادة ما يشير صعود أسهم الشركات الصغيرة إلى عودة المستثمرين الأفراد وعودة الإقبال على المخاطرة.

”يعتقدون أن الإجراءات التحفيزية باتت وشيكة.“

ومن المتوقع أن يناقش مسؤولو البنك المركزي وخبراء اقتصاديون في اجتماعهم السنوي في جاكسون هول بالولايات المتحدة إمكانية تبني الاحتياطي الاتحادي لسياسة نقدية بالغة التيسير.

وقالت مصادر لرويترز يوم الجمعة إن البنك المركزي الأوروبي يدرس تحديد نطاقات مستهدفة للعوائد في برنامجه لشراء السندات وذلك لحماية استراتيجيته من المضاربين.

وفي الامارات واصلت بورصة دبي خسائرها للجلسة الثانية منذ أن سجلت أعلى مستوى في 16 أسبوعا يوم الخميس في ظل مؤشرات فنية دفعت المستثمرين للبيع. وهبط مؤشر سوق دبي 0.9 بالمئة.

وفقد سهم دريك اند سكل للمقاولات 2.1 بالمئة ليصل إلى 0.89 درهم. وخفض بنك سيكو الاستثماري السعر المستهدف لسهم الشركة إلى 0.98 درهم من 1.15 درهم.

وانخفض سهم إعمار العقارية القيادي 1.2 بالمئة وسهم العربية للطيران 1.1 بالمئة.

وأغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي منخفضا 0.4 بالمئة ليبتعد عن أعلى مستوى في خمسة أشهر الذي سجله أمس الأحد.

وتأثر المؤشر سلبا بالأسهم التي يستهدفها عادة المستثمرون الأفراد. وتراجع سهم الدار العقارية 1.6 بالمئة وسهم صروح العقارية 1.8 بالمئة. وانخفض سهم دانة غاز 2.6 بالمئة.

وقال فراس يعيش مدير قسم تطوير أنشطة الأعمال في ترست كابيتال “نرى تحولا في السيولة من دبي إلى أبوظبي مع ضغوط طفيفة على أسهم الشركات العقارية.

”يحاول المستثمرون إعادة ضبط محافظهم لتحقيق أعلى ربحية والوقت الحالي من العام مناسب لإعادة ترتيب الأوراق.“

وفي قطر تراجع المؤشر 0.1 بالمئة مبتعدا عن أعلى مستوى إغلاق في 15 أسبوعا المسجل يوم الأحد.

ويتوقع محللون فنيون تصحيحا في المؤشر باتجاه 8360 نقطة بالقرب من المستوى المرتفع الذي سجله في منتصف يوليو تموز.

وتراجع سهم مصرف الريان 0.6 بالمئة وسهم بروة العقارية 0.9 بالمئة. وفاق عدد الأسهم الخاسرة نظيرتها الرابحة بواقع تسعة إلى سبعة.

وفي أنحاء أخرى زاد مؤشر سوق الكويت 0.4 في المئة محققا مكاسب في سبع جلسات من الثماني جلسات الأخيرة. ورغم ذلك لا تزال السوق تتعافى من أدنى مستوى في ثماني سنوات الذي سجلته في 12 أغسطس آب وسط تفاقم الأزمة السياسية والدستورية بالبلاد.

وصعد سهم مجموعة الصناعات الوطنية واحدا في المئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.5 في المئة إلى 7138 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.9 في المئة إلى 1559 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 2590 نقطة.

قطر.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 8498 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 5787 نقطة.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.4 في المئة إلى 5515 نقطة.

البحرين.. هبط المؤشر 0.5 في المئة إلى 1072 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below