15 أيلول سبتمبر 2012 / 15:22 / منذ 5 أعوام

إيران تقول أسعار الفائدة ستظل مستقرة

دبي 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال محافظ البنك المركزي الإيراني اليوم السبت إن إيران لن ترفع أسعار الفائدة المصرفية معتبرا أن خفض التضخم الذي في خانة العشرات مقدم على تحقيق الاستقرار في سعر العملة المحلية الريال شديد التقلب.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن محافظ البنك محمود بهمني قوله “سعر الفائدة المصرفية لن يتغير حاليا وذلك إلى أن نرى ما سيحدث بالنسبة للتضخم وإلى أي درجة يمكن أن نخفضه.

”من الطبيعي أن أسعار الفائدة المصرفية يجب أن تتحدد قياسا إلى معدل التضخم.“

ويعاني الاقتصاد الإيراني من ارتفاع التضخم وتآكل قيمة العملة وهو ما يسهم بدروه في ارتفاع أسعار المستهلكين.

كان الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي يقضي حاليا العام الأخير من ولايته قد رفع سعر الفائدة المصرفية في يناير كانون الثاني إلى 21 بالمئة على أمل تقوية الريال بعد أن تسببت عقوبات غربية تستهدف صادرات طهران من النفط والبنك المركزي في انحدار قيمة العملة في السوق المفتوحة. وارتفع الريال قليلا بعد الخطوة.

وبحسب البنك المركزي بلغ معدل التضخم في إيران 21.5 بالمئة للسنة الفارسية المنتهية في 19 مارس آذار لكن تقديرات غير رسمية تقول إنه يبلغ مثلي ذلك المستوى.

وتنال عقوبات أمريكية وأوروبية - تهدف إلى حمل إيران على التخلي عن برنامجها النووي - نيلا شديدا من الاقتصاد في حين تسببت معظم المحاولات الحكومية لاحتواء الأزمة في تفاقم التضخم ودفعت الريال لمزيد من التراجع.

وفي الأسبوع الماضي سجل الريال مستوى قياسيا منخفضا عند حوالي 25 ألف ريال للدولار في السوق غير الرسمية أي نصف سعره قبل عام وبانخفاض نحو 17 بالمئة في ثلاثة أيام. لكنه استقر في الأيام القليلة الماضية عند حوالي 24 ألفا و350 ريالا بحسب موقع مثقال الذي يرصد أسعار العملة.

ولم يتضح السبب المباشر للتراجع المفاجئ لكن قد يعود إلى تهافت على الدولار من قبل الإيرانيين القلقين من أن مزيدا من العزلة الدبلوماسية والاقتصادية سيؤدي إلى تآكل قدرة البنك المركزي على الدفاع عن قيمة الريال.

وينذر تراجع الريال في حد ذاته بارتفاع التضخم نظرا لاعتماد إيران على استيراد السلع الاستهلاكية والوسيطة التي ارتفعت أسعارها مع انخفاض قيمة العملة المحلية.

ويتعرض حجر الزاوية للبرنامج الاقتصادي لأحمدي نجاد - وهو خطة طموح لإصلاح الدعم - لانتقادات بسبب تفاقم التضخم جراء مدفوعات نقدية شهرية للمواطنين الأشد فقرا.

ويركز منتقدو أحمدي نجاد في البرلمان على تعامل حكومته مع أزمة العملة هذا الشهر واتهموا البنك المركزي بالتسبب في الأزمة لعدم طرحه كميات كافية من الدولارات في السوق لتلبية الطلب.

وسيحضر بهمني جلسة مغلقة في البرلمان للرد على أسئلة عن التقلبات في قيمة العملة بعد ما قال النائب عبد الرضا مصري لوكالة أنباء فارس اليوم إنه عدم رضا المجلس عن الإجابات التي قدمها وزير الاقتصاد شمس الدين حسيني الأسبوع الماضي. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below