26 أيلول سبتمبر 2012 / 17:58 / بعد 5 أعوام

العراق: شل تنفي اجراء محادثات نفطية مع كردستان

بغداد 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال العراق اليوم الأربعاء إن رويال داتش شل نفت فتح محادثات مع كردستان العراق لتوقيع صفقات طاقة مع الاقليم شبه المستقل.

كانت مصادر أبلغت رويترز الأسبوع الماضي أن شل تستكشف الفرص في كردستان العراق لتحذو حذو منافسين غامروا باثارة غضب بغداد بدخول المنطقة الواقعة شمال البلاد في الوقت الذي يطورون فيه حقولا نفطية في الجنوب.

وقال بيان من مكتب حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة إن هانز نيكامب نائب رئيس شل أبلغ الشهرستاني أن شل "لا تجري أي مناقشات مع حكومة اقليم كردستان بشأن العمل في المنطقة."

وقالت شل حينما اتصلت بها رويترز اليوم الأربعاء إنه لا تعليق لديها على البيان الحكومي العراقي.

وقال متحدث باسم الشركة مكررا تصريحات صدرت الأسبوع الماضي "نريد مستقبلا العمل في كل أنحاء العراق لكننا في الوقت الحالي لدينا ثلاث مشروعات كبيرة (في جنوب العراق)."

ولم توقع بغداد أي عقوبات تذكر على كل من اكسون موبيل وتوتال المنافستين لشل بعد دخولهما لقطاع الطاقة في كردستان.

ووفقا لبيان مكتب الشهرستاني فقد وصف نيكامب التقارير التي ذكرت في الآونة الأخيرة أن شل تستعد لدخول كردستان بأنها "غير دقيقة" قائلا إن مصادرها ليست من الشركة.

وأكد مصدران حكوميان أن التقارير أثارت غضب الحكومة العراقية التي حذرت شل مطلع الأسبوع الجاري من عواقب وخيمة لو وقعت الشركة أي صفقة مع حكومة كردستان.

واقتربت شل من الحصول على عقود في المنطقة مرتين من قبل لكنها انسحبت حرصا على عدم اغضاب الحكومة المركزية في بغداد التي تعتبر كل الصفقات التي توقعها حكومة كردستان غير قانونية.

وتتولى الشركة البريطانية الهولندية تشغيل حقل مجنون العملاق بجنوب البلاد كما أنها شريك صغير مع اكسون في حقل غرب القرنة-1. ولدى الشركة أيضا مشروع مشترك للغاز مع العراق بقيمة 17 مليار دولار.

وأصبحت اكسون موبيل أول شركة نفط كبيرة تدخل كردستان العراق في منتصف اكتوبر تشرين الأول حينما وقعت اتفاقا مع الحكومة هناك. وقالت مصادر إن شتات أويل النرويجية تدرس هي الأخرى صفقات كردية.

وتقول الحكومة المركزية في بغداد إن أي عمليات نفطية في كردستان يجب أن تكون موقعة معها وحظرت التعامل مع شيفرون كورب التي حذت حذو اكسون موبيل في دخول كردستان هذا الشهر بسبب تلك الصفقة.

إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below