20 تشرين الثاني نوفمبر 2012 / 11:48 / منذ 5 أعوام

قمة رويترز-بنك بلوم: البنوك اللبنانية تستطيع تحمل تداعيات الأزمة السورية

من مريم قرعوني وليلى بسام

بيروت 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مصرفي لبناني كبير إن الحرب الأهلية في سوريا قلصت عمليات وحدات البنوك اللبنانية هناك لكن البنوك الأم تستطيع تحمل الأضرار بفضل مخصصات كبيرة.

وقال سعد أزهري المدير العام لبنك بلوم وهو واحد من أكبر البنوك اللبنانية إن الودائع في وحدة البنك في سوريا انخفضت إلى 700 مليون دولار من 1.8 مليار دولار في بداية العام الماضي قبل اندلاع الانتفاضة.

وتقلصت محفظة قروض بلوم في سوريا إلى 210 ملايين دولار من 670 مليون دولار.

وقال أزهري في قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط ”شهدت البنوك اللبنانية التي لها عمليات أو فروع في سوريا تقلصا حادا في حجم وحداتها هناك.“

لكنه أضاف أن البنوك جنبت مخصصات كبيرة لتغطية خسائر القروض المتعثرة في سوريا. وتم سداد كثير من القروض حتى الآن لذا فإن هناك فرصة لقيام البنوك بخفض المخصصات في المستقبل مما يعزز أرباحها.

وتابع أزهري “تبنت البنوك اللبنانية التي لديها عمليات في سوريا سياسة حصيفة للغاية وجنبت مخصصات كبيرة وفقا لنصيحة البنك المركزي اللبناني.

”حتى الآن تم سداد معظم القروض. إذا لم نعد في حاجة إلى المخصصات فسنطلقها لتتحول إلى أرباح.“

وهناك سبعة بنوك لبنانية على الأقل تمارس أنشطة في سوريا بعدما بدأ الرئيس السوري بشار الأسد تحرير الاقتصاد حينما تولى مقاليد الحكم قبل 12 عاما. وأصبحت سوريا جزءا صغيرا لكن مهما في أنشطة البنوك اللبنانية.

وقال أزهري إن تأثير الاضطرابات في سوريا على بنوك لبنان سيبدأ في الانحسار العام القادم. وبلغت أصول بنك بلوم 24.4 مليار دولار في نهاية سبتمبر أيلول.

وأضاف “الأنشطة في سوريا أصبحت تشكل الآن جزءا صغيرا جدا من ميزانيتنا المجمعة لأنها تراجعت.

”كانت سوريا تحتل المركز الثاني من حيث الأهمية في الميزانية وتراجعت الآن إلى المركز الرابع تقريبا.“

وبالإضافة إلى الضربة التي تلقتها أنشطتها في سوريا تواجه البنوك اللبنانية تباطؤا اقتصاديا في سوقها المحلية يرجع جزئيا إلى تأثر التجارة والسياحة في لبنان بالاضطراب في سوريا.

وبعدما سجل الاقتصاد اللبناني نموا بين سبعة وتسعة في المئة سنويا في أربع سنوات بلغ النمو 1.5 في المئة فقط العام الماضي بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي. وتتوقع الحكومة نموا بنحو اثنين في المئة هذا العام.

وقالت وكالة موديز إنفستورز سيرفيس للتصنيف الإئتماني الشهر الماضي إن التوقعات بالنسبة للبنوك اللبنانية لا تزال سلبية نظرا لضعف النمو الاقتصادي وانخفاض معنويات الشركات بسبب الحرب في سوريا.

وتوقعت موديز نمو القروض المتعثرة في لبنان إلى 6.5 في المئة من إجمالي القروض من أربعة في المئة في نهاية 2011.

ورغم ذلك قال أزهري إنه لا يزال يتوقع نمو الودائع في البنوك اللبنانية سبعة إلى ثمانية في المئة هذا العام ونمو القروض بنحو عشرة في المئة. وأضاف أن مستويات النمو في العام القادم ستكون مماثلة إذا استمرت الظروف السياسية في المنطقة بدون تغيير.

وقال أزهري إن بنك بلوم الذي له أنشطة في 12 دولة في الشرق الأوسط وأوروبا يتطلع إلى توسيع شبكة فروعه في لبنان والمنطقة في 2013 وربما يدخل دولا جديدة لكنه لم يذكر تلك الدول.

وارتفع صافي ربح بلوم في التسعة أشهر الأولى من 2012 بنسبة 6.1 في المئة عن الفترة المقابلة من العام الماضي ليصل إلى 250.7 مليون دولار.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below