2 كانون الثاني يناير 2013 / 15:37 / منذ 5 أعوام

البورصات ترتفع مع الإتفاق المالي في أمريكا وصعود أسهم العقارات الاماراتية

من راشنا اوبال

دبي 2 يناير كانون الثاني (رويترز) - ارتفعت بورصة دبي في أول جلسة للتداول في العام الجديد اليوم الأربعاء مدعومة بتعافي أسهم العقارات بينما أغلقت معظم أسواق الأسهم الأخرى في المنطقة على ارتفاع مع التوصل لحل في الولايات المتحدة لتفادي الهاوية المالية.

وتعافت أسهم القطاع العقاري في دبي من الخسائر التي منيت بها يوم الإثنين بعدما وضع مصرف الامارات المركزي سقفا للإقراض العقاري. وقفز سهم الاتحاد العقارية 8.9 في المئة وسهم أرابتك القابضة للبناء 7.1 في المئة.

وقال مروان شراب نائب الرئيس وكبير المتعاملين في جلف مينا للاستثمارات "هناك معنويات جيدة في السوق.. السعودية كانت مرتفعة أمس الثلاثاء ووردت أنباء طيبة من الولايات المتحدة وهي الأسباب الرئيسية للارتفاع الذي نراه اليوم.

"لا يزال الاهتمام منصبا على قانون التمويل العقاري الذي يحتاج مزيدا من التوضيح من السلطات. ستؤثر التفاصيل على الأسهم في المستقبل لكننا نشهد أداء قويا في الوقت الحاضر."

وبلغت قيم التداول في دبي أعلى مستوياتها منذ الخامس من أبريل نيسان. واخترق مؤشر سوق دبي مستوى المقاومة الفني لذروة صعوده في أكتوبر تشرين الأول ليغلق مرتفعا 2.7 في المئة عند 1667 نقطة مسجلا أعلى إغلاق له منذ 24 أبريل. ولا يوجد الآن مستوى رئيسي للمقاومة قبل ذروة 2012 عند 1778 نقطة.

وكانت الصورة إيجابية أيضا في سوق أبوظبي حيث ارتفع مؤشرها العام 1.8 في المئة مدعوما بأسهم القطاع العقاري. وصعد سهم صروح العقارية 4.8 في المئة وسهم الدار العقارية 3.9 في المئة. وتجري الشركتان محادثات اندماج منذ أوائل العام الماضي وهناك تكهنات في السوق حول إبرام صفقة قريبا.

وقال شراب "تفاصيل الاندماج ستكون مهمة. والشركة التي سيتضح أنها خرجت بشروط أفضل ستشهد أداء قويا لسهمها في الفترة المقبلة."

وفي مصر واصل الجنيه هبوطه أمام الدولار في ثالث عطاء يطرحه البنك المركزي لبيع دولارات للبنوك اليوم بمقتضى نظام جديد وباع البنك 75 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول للدولار 6.3510 جنيه.

لكن البورصة المصرية واصلت الصعود وارتفع مؤشرها الرئيسي 3.2 في المئة إلى 5635 نقطة متجاوزا المستوى الذي وصل إليه قبل اندلاع الأزمة السياسية في أواخر نوفمبر تشرين الثاني مع مضي الرئيس محمد مرسي في طرح الدستور الجديد الذي تعتبره المعارضة غير شرعي.

ويبدو أن السوق ترى هبوط العملة الذي كان أمرا حتميا عند مرحلة ما باعتباره إيجابيا نظرا لأن السلطات تديره حتى الآن بطريقة مستقرة مع نظام العطاءات الجديد. وستكون تلك الخطوة إيجابية أيضا لبعض المصدرين على الأمد البعيد.

وقال متعامل من المنطقة طلب عدم الكشف عن هويته "إذا واصل المؤشر المصري الرئيسي صعوده فسيكون ذلك بسبب هذا الهبوط في قيمة العملة وسيواصل التحرك صوب 5700 نقطة."

وارتفعت بورصات خليجية أخرى ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى معنويات عالمية إيجابية. وصعدت الأسهم الأوروبية كما ارتفع النفط والذهب بقوة اليوم بعدما توصل السياسيون في الولايات إلى إتفاق طال انتظاره لتفادي أزمة مالية.

وقال شين اوليفر الخبير لدى إيه.إم.بي كابيتال "هذه أنباء جديدة للنمو العالمي وتوضح السبب وراء الصعود القوي اليوم للأسهم والأصول الأخرى المرتبطة بالنمو."

وواصل المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مكاسبه من الجلسة السابقة ليصعد 1.2 في المئة مدعوما بشكل رئيسي بقطاع البتروكيماويات مع ارتفاع خام برنت لأعلى مستوى له في شهر متجاوزا 112 دولارا للبرميل. وزاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) القيادي 1.4 في المئة.

وارتفع مؤشرا الكويت وقطر واحدا و1.1 في المئة على التوالي لكن مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية العماني لم يستطع ترجمة الانباء الإيجابية عن الميزانية الحكومية لعام 2013 إلى صعود قوي وأغلق مستقرا تقريبا.

وارتفع سهم بنك مسقط 1.1 في المئة مدعوما بتوقعات بأرباح قوية للربع الأخير من العام.

وقال عادل نصر من المتحدة للأوراق المالية "شهدنا بعض عمليات جني الأرباح في الأسهم القيادية عدا بنك مسقط. نعتقد أن نتائج بنك مسقط في الربع الرابع ستكون جيدة وهو عادة أول من يعلن نتائجه في هذا القطاع ويعطي مؤشرا لباقي القطاع المصرفي."

وكانت بورصة البحرين هي الوحيدة بين بورصات الخليج التي أغلقت على انخفاض مع تراجع مؤشرها 0.2 في المئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. ارتفع المؤشر 2.7 في المئة إلى 1667 نقطة.

أبوظبي.. صعد المؤشر 1.8 في المئة إلى 2678 نقطة.

سلطنة عمان.. أغلق المؤشر مستقرا قريبا عند 5766 نقطة.

السعودية.. زاد المؤشر 1.2 في المئة إلى 6940 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر واحدا في المئة 5994 نقطة.

قطر.. صعد المؤشر 1.1 في المئة 8449 نقطة.

مصر.. زاد المؤشر 3.2 في المئة إلى 5635 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 1064 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below