3 كانون الثاني يناير 2013 / 17:13 / بعد 5 أعوام

البورصة المصرية ترتفع لأعلى مستوى في 9 أسابيع وصعود أسواق الخليج

من برافين مينون

دبي 3 يناير كانون الثاني (رويترز) - ارتفعت البورصة المصرية لأعلى مستوى لها في تسعة أسابيع اليوم الخميس مع استمرار المستثمرين في المراهنة على نجاح السلطات في إدارة هبوط الجنيه المصري بسلاسة بينما حققت معظم أسواق الأسهم في الخليج مكاسب نظرا للمعنويات العالمية الإيجابية.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.8 في المئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق له منذ 30 من أكتوبر تشرين الأول. وارتفع المؤشر في الجلسات الخمس السابقة ويرجع ذلك جزئيا إلى اهتمام المستثمرين الأجانب بالسوق حيث أظهرت بيانات البورصة اليوم إن عمليات الشراء التي قام بها المستثمرون الأجانب طغت على عمليات بيعهم بما يزيد عن إثنين إلى واحد.

وواصل الجنيه المصري تراجعه اليوم في عطاء جديد للبنك المركزي حيث باع البنك 74.9 مليون دولار للبنوك وبلغ أقل سعر مقبول للدولار 6.3860 جنيه. وفقد الجنيه أكثر من ثلاثة في المئة من قيمته هذا الأسبوع.

والعطاءات التي بدأت يوم الأحد جزء من نظام جديد يهدف لإبطاء استنزاف احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي. ويخشى بعض الخبراء الاقتصاديين أن يتسارع هبوط الجنيه ليصل إلى انهيار ليرتفع التضخم مما يفاقم من عدم الاستقرار السياسي.

لكن معظم المستثمرين لا يزالون يعتقدون بإمكانية السيطرة على الهبوط وأن العملة الأرخص قد تشكل عاملا إيجابيا للاقتصاد.

وفي بيان أصدرته اليوم وصفت وكالة فيتش للتصنيف الإئتماني نظام العملة الجديد بأنه خطوة إيجابية بشكل عام.

وقالت "السماح بالهبوط قد يدعم القدرات التنافسية ويشير إلى أن البنك المركزي لن يدافع عن العملة بأي تكلفة."

وارتفع سهم حديد عز 4.3 في المئة وتستطيع الشركة الاستفادة بشكل كبير من هبوط الجنيه بوصفها شركة تصدير رئيسية.

ومن بين الأسهم النشطة الأخرى سهم بالم هيلز للتعمير ثاني أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في البورصة الذي ارتفع 1.2 في المئة. وزاد سهم أوراسكوم تليكوم 1.9 في المئة.

وفي مذكرة بحثية قدرت كابيتال إيكونومكس القيمة العادلة للجنيه المصري عند نحو 7.5 جنيه مقابل الدولار وقالت إن الجنيه قد ينخفض عشرة أو 15 في المئة في غضون عام.

وأشار محللون إلى أنه من الناحية التاريخية فإن ضعف الجنيه ليس بالضرورة شيئا سيئا للبورصة فبعد هبوط الجنيه نحو 25 في المئة في 2003 بدأت الأسهم موجة صعود دفعت المؤشر الرئيسي للارتفاع من 700 نقطة إلى 12 ألف نقطة بنهاية 2008.

وفي الخليج استمدت أسواق الأسهم اتجاهها من الأسواق العالمية ويرجع ذلك جزئيا إلى التوصل لاتفاق يكفل تفادي الهاوية المالية في الولايات المتحدة وايضا نظرا لتوقعات بأرباح قوية للربع الأخير من العام.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.9 في المئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق له في تسعة أشهر.

وقال مروان شراب نائب الرئيس وكبير المتعاملين لدى جلف مينا للاستثمارات "نتوقع أن نرى أداء قويا في اسواق المنطقة في أوائل العام. رأينا تخلف أسواق دول مجلس التعاون الخليجي عن أداء الأسواق العالمية في عام 2012 باستثناء دبي لذا فإن بقية الأسواق ستحاول اللحاق في يناير."

وفي دبي ارتفع سهم إعمار العقارية 1.3 في المئة وسهم بنك دبي الإسلامي 1.5 في المئة. وتراجع سهم تمويل للرهن العقاري 2.5 في المئة مع توقعات المتعاملين بأن تتأثر الشركة بسقف الإقراض العقاري الذي وضعه مصرف الامارات المركزي ويبلغ 50 في المئة من قيمة العقار للمغتربين.

وقالت صحيفة الخليج اليوم الخميس نقلا عن مصدر لم تفصح عن اسمه إنه من المتوقع أن يجتمع مسؤولون من بنوك تجارية عاملة في الإمارات يوم الأحد لمناقشة موقفهم من الحدود القصوى للقروض العقارية.

وذكر التقرير أن البنوك تميل إلى مطالبة المصرف المركزي برفع الحد الأقصى للقروض لمشتري المنازل للمرة الأولى إلى 85 بالمئة للإماراتيين من 70 بالمئة وإلى 75 بالمئة للمغتربين من 50 بالمئة.

وبعد إغلاق السوق قال بنك دبي الإسلامي إن مجلس إدارته وافق على الاستحواذ الكامل على تمويل التي يحوز فيها بالفعل حصة أغلبية قدرها 58.2 في المئة.

وفي أبوظبي ارتفع سهما الدار العقارية وصروح العقارية ما يزيد عن ثلاثة في المئة لكل منهما مما ساعد المؤشر العام للسوق على أن يغلق مرتفعا 0.3 في المئة.

وصعد مؤشر بورصة قطر 1.4 في المئة مع استمرار السوق في التعافي من أداء ضعيف على مدى عدة أسابيع.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. ارتفع المؤشر 0.9 في المئة إلى 1682 نقطة.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.3 في المئة إلى 2686 نقطة.

سلطنة عمان.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 5782 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 6004 نقاط.

قطر.. زاد المؤشر 1.4 في المئة إلى 8569 نقطة.

مصر.. صعد المؤشر 1.8 في المئة إلى 5735 نقطة.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.1 في المئة إلى 1062 نقطة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below