7 كانون الثاني يناير 2013 / 08:03 / بعد 5 أعوام

حصري- مسح: اهتمام المستثمرين العقاريين ينصب على أمريكا وتركيا وتعثر الصين

من ايلاينا جونز

نيويورك 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهر مسح لآراء مستثمرين دوليين أن الولايات المتحدة تهيمن على قائمة الأماكن التي يفضل المستثمرون في العقارات التجارية على مستوى العالم ضخ أموالهم بها خلال العام الجاري فيما فقدت الصين بعضا من بريقها في حين زادت جاذبية تركيا.

ولأول مرة منذ عام 2001 احتلت مدن أمريكية أربعة من المراكز الخمسة الأولى المفضلة للمستثمرين وذلك حسب المسح السنوي لاتحاد المستثمرين الأجانب في العقارات الصادر اليوم الإثنين.

واحتفظت الولايات المتحدة بصدارة الدول التي توفر أفضل فرصة لارتفاع أسعار العقارات وحصلت على 55 بالمئة من الأصوات. وجاءت البرازيل في لمركز الثاني بفارق كبير إذ حصلت على 17 بالمئة في حين ارتفعت بريطانيا للمركز الثالث من الرابع في العام الماضي. وتقدمت تركيا التي حصلت على المركز التاسع العام الماضي إلى المركز الرابع.

وعكس المسح نظرة أكثر تفاؤلا للاقتصاد الأمريكي والسوق العقارية في العام الجاري. وفي العام الماضي أبدى 33 في المئة من المشاركين في المسح تشاؤما لكن 81 منهم قالوا إنهم ينوون زيادة حيازاتهم في الولايات المتحدة العام الجاري.

وفي تصنيف المدن العالمية التي تتصدر رغبات المستثمرين احتلت نيويورك المرتبة الأولي تليها لندن مثلما كان الحال في العام الماضي ولكن سان فرانسيسكو صعدت إلى المركز الثالث من المركز الخامس. وجاءت هيوستون في المركز الخامس ولم تكن ضمن المدن المصنفة في العام السابق.

وقال جيمس فتجاتر الرئيس التنفيذي للاتحاد للرويترز "هيوستون كانت مفاجأة لنا. ورود سان فرانسيكيو وهيوستون بين أكبر خمس مدن مفضلة للمستثمرين عالميا يبين أن هذه هي الأماكن التي يعتقد اعضاء الاتحاد انها ستشهد تعافيا اقتصاديا. يعتقدون انها ستكون المحرك للاقتصاد - في قطاعي الطاقة والتكنولوجيا."

ولاتزال واشنطن العاصمة ضمن المدن المفضلة إلا أنها تراجعت للمركز الرابع بدلا الثالث ما يعكس مخاوف المستثمرين من أن يؤثر خفض الميزانية الاتحادية على فرص العمل والطلب على العقارات في المدينة.

وأجري المسح الذي شمل نحو 200 من أعضاء الاتحاد في الربع الأخير من العام الماضي. وتفيد تقديرات بأن أعضاء الاتحاد يديرون أصولا عقارية بتريليوني دولار أو أكثر. ويشكل المستثمرون من الولايات المتحدة نسبة 42 بالمئة والمستشارون 26 بالمئة.

اما الصين التي كانت تحتل المركز الثالث بين دول العالم من حيث معدل ارتفاع الأسعار فقد خرجت من التصنيف هذا العام ولم تحصل ولا على صوت واحد. كما تضررت المدن الصينية وتراجعت شنغهاي للمركز الثاني عشر بعدما جاءت في المركز الخامس العام الماضي ونزلت هونج كونج للمركز التاسع عشر من المركز الثامن.

وقال فتجاتر "الكل قلق بشأن تباطؤ اقتصاد الصين وثمة قدر طفيف من عدم اليقين إزاء تغيير الزعامة." (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below