1 شباط فبراير 2013 / 18:58 / منذ 5 أعوام

تحقيق لإم.تي.إن الجنوب إفريقية ينفي مزاعم فساد بشأن رخصة محمول في إيران

جوهانسبرج أول فبراير شباط (رويترز) - نفت لجنة تحقيق خارجية شكلتها مجموعة إم.تي.إن الجنوب إفريقية لخدمات الهاتف المحمول مزاعم شركة تركسيل المنافسة بشأن إجراء معاملات فاسدة في إيران واصفة تلك المزاعم بأنها ”مجموعة من الأكاذيب والتشويهات والتلفيقات.“

ولم تجد اللجنة التي يرأسها القاضي البريطاني المتقاعد لورد هوفمان أيضا أي دليل يثبت المزاعم التي تفيد بأن إم.تي.إن تعهدت بحمل حكومة جنوب إفريقيا على إمداد إيران بمعدات دفاعية مقابل الحصول على رخصة لتشغيل شبكة محمول.

وكانت إم.تي.إن وشركاء محليون لها فازوا برخصة مربحة عام 2005 لإطلاق شركة لخدمات الهاتف المحمول غير أن الصفقة صارت محاطة بالجدل عندما رفعت تركسيل دعوى قضائية للمطالبة بتعويض قيمته 4.2 مليار دولار في الولايات المتحدة العام الماضي.

وقالت إم.تي.إن في تقرير لبوصة جوهانسبرج اليوم الجمعة ”بعد فحص دقيق للأدلة وجدت لجنة هوفمان أن مزاعم تركسيل ليست سوى مجموعة من الأكاذيب والتشويهات والتلفيقات.“

ورفضت تركسيل التعليق.

وجاءت مزاعم شركة الاتصالات التركية في ضوء العقوبات الاقتصادية الصارمة التي فرضها الغرب على إيران لإثنائها عن مواصلة برنامجها النووي.

وتقول تركسيل إن إم.تي.إن فازت بالعقد الإيراني من خلال عرضها استخدام نفوذها في بريتوريا لمساعدة طهران في الحصول على معدات عسكرية وضمان تصويت جنوب إفريقيا لصالحها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below