15 شباط فبراير 2013 / 12:47 / منذ 5 أعوام

مقدمة 1-لبنان يطلق جولة تأهيل الشركات لمناقصات التنقيب عن النفط والغاز

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل وخلفية)

من ليلى بسام

بيروت 15 فبراير شباط (رويترز) - أطلق لبنان جولة تأهيل الشركات الراغبة بالمشاركة في مناقصات التنقيب عن النفط والغاز في مياهه في البحر المتوسط اعتبارا من اليوم الجمعة وحتى 28 مارس اذار على أن تبدأ جولة التراخيص الأولى في الثاني من مايو ايار.

وقال وزير الطاقة والنفط جبران باسيل في مؤتمر صحفي بحضور سفراء وممثلين عن كبرى الشركات العالمية “نعلن باسم الدولة اللبنانية ... اليوم 15 (فبراير) شباط 2013 يوم افتتاح دورة التأهيل المسبق للشركات الراغبة بالمشاركة في دورة التراخيص للاستكشاف والتنقيب عن النفط والغاز في المياه البحرية اللبنانية.

”تنتهي مهلة تقديم الطلبات في 28 آذار تأخذ بعدها الهيئة والوزارة مهلة اقصاها ثلاثة أسابيع لتعلن قبل 18 (ابريل) نيسان لائحة الشركات المؤهلة.“

وتابع قائلا ”نعلن انطلاق دورة التراخيص الأولى التي تفتتح فيها مرحلة استلام دفاتر الشروط في الثاني من (مايو) أيار 2013 ونعطي الشركات مهلة ستة أشهر بحسب القانون لكي تتقدم بملفاتها وعروضها في بداية (نوفمبر) تشرين الثاني 2013.“

وكان باسيل قد قال في سبتمبر أيلول الماضي إن المسح السيزمي ثلاثي الأبعاد أظهر ان المياه الجنوبية تحتوي على 12 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي موزعة على مساحة ثلاثة آلاف كيلومتر مربع. وأضاف أن مكمنا واحدا فقط من تلك المكامن قد يوفر احتياجات محطات الكهرباء اللبنانية 99 عاما.

كما أعلن الأربعاء الماضي عن اكتشاف مكامن للنفط تقدر احتياطياتها بنحو 440 مليون برميل ومكامن للغاز تحتوي على 15 تريليون قدم مكعبة قبالة الساحل الشمالي للبنان.

وتنامى الاهتمام بالتنقيب عن النفط قبالة سواحل لبنان منذ اكتشاف حقلين للغاز الطبيعي قبالة سواحل إسرائيل على الحدود البحرية مع جنوب لبنان.

ويقول لبنان إنه اكتشف مكامن تحتوي على كميات واعدة من الغاز الطبيعي في قاع البحر وفقا لمسوح أجريت في عامي 2006 و2007.

وقال باسيل ”لقد أنجز لبنان في وقت قياسي وبموارد معدومة ما لم تستطع أكثر الدول تطورا تحقيقه في سنوات. فقد تمكنا في أقل من ثلاث سنوات من وضع قانون عصري للمواد البترولية ... ومسحنا كل مياهنا البحرية وحللنا قسما منها ... لنصل الى هذه اللحظة وهذا الجمع من الدول والشركات واصحاب الخبرة والاختصاص.“

وقال باسيل ان فترة تقييم العروض يفترض ان تنتهي في نهاية يناير كانون الثاني عام 2014 لتبدأ فترة التفاوض وتتوج بتوقيع العقود في شهر فبراير.

وأضاف ”التوقعات لمرحلةالاستكشاف بحسب تقديرات الشركات الاستشارية المتخصصة ونتيجة المسوحات والنتائج الواعدة التي تظهر تباعا هي ان تستغرق هذه المرحلة 18 شهرا فقط بفضل ما أنجزنا حتى الان وعليه فان لبنان يكون على موعد لأول عملية تنقيب في نهاية عام 2015 وتطوير في عام 2016 لتبدأ من بعدها مرحلة الانتاج.“

ويأمل لبنان ان تساعد اكتشافات الغاز الضخمة في معالجة ارتفاع الدين العام والنقص المزمن في الطاقة الكهربائية.

وكانت 29 شركة عالمية قد اشترت معلومات المسح السيزمي الذي اجرته شركة سبكتروم النرويجية قبالة السواحل اللبنانية بملايين الدولارات. وأبدت كثير من الشركات اهتمامها بالتنقيب ومنها كيرن انرجي البريطانية وجينل انرجي المدرجة في لندن.

وقال باسيل في وقت سابق إن اطلاق المناقصات يشكل اختبارا لمدى جدية الشركات فيما يتعلق بنفط وغاز لبنان.

وكان مسح بالتقنية ثنائية الأبعاد شمل المنطقة الاقتصادية الخالصة بأكملها خلال السنوات الاخيرة والتي تبلغ مساحتها نحو 22700 كيلومتر مربع - أي أكثر من مثلي مساحة لبنان الاجمالية - أشار الى وجود حوالي 40 منطقة صالحة للتنقيب عن النفط والغاز.

وفي محاولة لطمأنة الشركات التي يخشى بعضها من الفساد في المؤسسات اللبنانية شدد باسيل على التزام لبنان باحترام كل المعايير الدولية وحماية مصالح المستثمرين من كل مظاهر الفساد والرشوة واعتماد أعلى درجات الشفافية.

وقال الوزير ”إنه لبنان بدولته وحكومته وهيئة نفطه ووزارة الطاقة فيه وبكل طاقاته يعلن اليوم انه اصبح بلدا يسير على طريق النفط والغاز .. طريق لا امكانية للعودة فيها الى الوراء او حتى للتوقف.“ (إعداد ليلى بسام للنشرة العربية هاتف 009611983885 - تحرير عبد المنعم هيكل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below