26 آذار مارس 2013 / 11:59 / منذ 5 أعوام

مقال- قلة الشركات المتاحة للاستحواذ بالمنطقة تلهب المنافسة بقطاع الاتصالات

(كاتبة هذا المقال من كتاب خدمة رويترز بريكنج فيوز. والآراء الواردة في هذا المقال هي آراؤها الشخصية)

من أونا جالاني

دبي 26 مارس آذار (رويترز بريكنج فيوز) - قلة الشركات المتاحة للاستحواذ في الشرق الأوسط تغذي سباقا محموما على صفقات الاندماج والاستحواذ بقطاع الاتصالات. وتتطلع بتلكو البحرينية إلى حصة في وحدة لشركة ريلاينس كوميونيكيشنز الهندية وذلك بعد أشهر من اتفاق الشركة على صفقة بمليار دولار لشراء أصول من كيبل اند وايرلس في 12 سوقا منها موناكو وجزر القنال الانجليزي. وتكشف استحواذات بتلكو طبيعة سوق تتنافس الشركات الكبيرة بها للاستحواذ على عدد محدود جدا من الأصول.

وتبحث بتلكو عن تدفقات نقدية مستقرة وسط منافسة شرسة في سوقها المحلية. وتسهم البحرين بنسبة 60 في المئة من إيرادات الشركة لكن أرباحها في المملكة تراجعت بنحو الثلث عام 2012. وتراجعت التدفقات النقدية للشركة ونسبة توزيعات الأرباح النقدية من 75 إلى 60 في المئة خلال عامين فقط.

والمشكلة أن بتلكو التي تبلغ قيمتها السوقية 1.6 مليار دولار فحسب هي لاعب صغير جدا في الشرق الأوسط. وتفتقر الشركة إلى القوة المالية للمنافسة على المجموعة الصغيرة من الأصول التي تنتظر من يقتنصها مثل حصة فيفندي البالغة 53 في المئة في اتصالات المغرب التي تقدر قيمتها بنحو ستة مليارات دولار.

ويتطلع المنافسون الأكبر لصفقات اندماج ويبحثون عن فرص للنمو. وتتمتع شركات الاتصالات السعودية وأريد (كيوتل سابقا) واتصالات الإماراتية بانتشار إقليمي أكبر وتبلغ قيمتها السوقية الإجمالية 47 مليار دولار.

ومن الصعب على شركات الاتصالات الصغيرة أن تصبح مشترية بدلا من كونها أهدافا للاستحواذ. لكن كثيرا من هذه الشركات تتمتع بالحماية لامتلاك الحكومة حصصا فيها. وحاولت عمان إيجاد شريك استراتيجي لشركة عمانتل الصغيرة عام 2008 لكن الحكومة أحبطت الصفقة. ولا يبدو أي تقليص لحصة الحكومة واردا في المدى المتوسط في ظل الطبيعة الاستراتيجية لشركات الاتصالات والحساسية الشديدة لدى العائلات المالكة في الخليج بعد الربيع العربي.

وقد يثبت أن استراتيجة الاندماج والاستحواذ التي تنتهجها بتلكو هي رد فعال على التحديات التشغيلية والاستراتيجية التي تواجهها. لكنها تأخذ الشركة إلى منطقة خبرتها بها محدودة كإدارة الكابلات البحرية التي تأتي ضمن صفقة ريلاينس. وفي ظل صعوبة الحصول على صفقة جيدة فقد تضطر شركات الاتصالات الصغيرة بالشرق الأوسط لتجشم الصعاب.

خلفية:

- أعلنت شركة الاتصالات البحرينية (بتلكو) في 14 مارس اذار أنها تجري محادثات مع شركة ريلاينس لشراء حصة في وحدة تابعة للشركة الهندية.

- أبلغ بيتر كالياروبولوس الرئيس التنفيذي لمجموعة بتلكو للمهام الاستراتيجية رويترز أن المحادثات كانت حول شراء حصة في ريلاينس جلوبالكوم.

- قالت صحيفة تايمز الهندية إن الشركة البحرينية قيمت ريلاينس جلوباكوم بمبلغ 1.3 مليار دولار وإن ريلاينس ستحتفظ بحصة أقلية حال اتمام الصفقة.

- في ديسمبر كانون الأول وافقت بتلكو على شراء أصول شركة كيبل اند وايرلس في موناكو وجزر القنال الانجليزي والتي تملك حصصا في شركات اتصالات في 12 سوقا. ووصلت قيمة الصفقة إلى مليار دولار.

- تمتلك بتلكو بالفعل شركة أمنية الأردنية للاتصالات وحصة 27 في المئة في سبأفون لخدمات المحمول في اليمن وحصة أقلية في شركات لخدمات الانترنت في الكويت والسعودية ولها نشاط في مصر. (إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below