28 آذار مارس 2013 / 15:07 / منذ 4 أعوام

بورصة دبي تسجل أكبر هبوط أسبوعي في 10 أشهر

من نادية سليم

دبي 28 مارس آذار (رويترز) - ارتفعت بورصة دبي اليوم الخميس من أدنى مستوى لها في ثمانية أسابيع مع عودة صائدي الصفقات البخسة إلى السوق لكن ذلك لم يكن كافيا لإيقاف أكبر خسارة أسبوعية للبورصة منذ مايو آيار.

وصعد مؤشر سوق دبي 0.5 في المئة مقلصا خسائره الأسبوعية إلى 3.4 في المئة. وارتفع المؤشر 13.7 في المئة في 2013 في أعقاب مكاسب في أوائل العام لكنه تحول إلى التراجع منذ أواخر فبراير شباط مع انتظار المستثمرين نتائج أعمال الشركات للربع الأول من العام ليروا ما إذا كانت مكاسب هذا العام لها ما يبررها.

وقال علي العدو مدير المحافظ لدى المستثمر الوطني “بعض التقييمات مبالغ فيها وسأكون سعيدا عندما أرى مزيدا من التصحيح.

”لا يوجد ما يدفع لهبوط السوق لأن صورة الاقتصاد الكلي لا تزال سليمة.“

وأضاف أن صائدي الصفقات البخسة سيساهمون في إبطاء الانخفاضات.

وكان سهم إعمار العقارية ذو الثقل في السوق الداعم الرئيسي للبورصة بصعوده 2.8 بالمئة. وزاد سهم أرامكس للخدمات اللوجستية 2.8 بالمئة وسهم سوق دبي المالي - البورصة الوحيدة المدرجة في الخليج - 1.9 بالمئة.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 بالمئة محققا مكسبا قدره 0.7 في المئة للأسبوع.

وتراجع مؤشر بورصة قطر للمرة الثالثة في خمس جلسات وهبط 0.2 في المئة ليغلق عند 8586 نقطة متحركا في نطاق 100 نقطة في الأسبوعين الأخيرين.

وقال متعامل في الدوحة طلب عدم نشر اسمه ”السوق تتحرك في نطاق ضيق لكن مادامت فوق 8400 نقطة فأنا متفائل.“

وأضاف أن المستوى المستهدف للسوق في المدى القصير هو 8650-8740 نقطة شريطة ألا تأتي نتائج الشركات مخيبة للآمال.

وقال ”من المتوقع أن تخرج قطر من هذا النطاق بفعل النتائج ... وإذا لم تكن النتائج على المستوى المأمول فسنظل نتحرك في نطاق بين 8400 و8600.“

وهبط سهم قطر لنقل الغاز (ناقلات) 7.1 بالمئة مسجلا أدنى مستوى إغلاق له منذ الثاني من فبراير شباط بعد انتهاء الحق في التوزيعات النقدية. وستوزع الشركة ريالا (0.27 دولار) للسهم.

وفي الكويت انخفض مؤشر السوق 0.8 في المئة مواصلا تراجعه قبل الموعد النهائي لإعلان نتائج الربع الأخير من العام الماضي يوم الأحد القادم.

وغالبا ما تخفق شركات صغيرة كثيرة في الالتزام بهدا الموعد وهو ما يدفع منظمي السوق لتعليق تداول أسهمها لذا يميل بعض المستثمرين للبيع الآن.

وقال فؤاد درويش رئيس السمسرة لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) ”من ناحية أخرى نتوقع زخما إيجابيا في أسهم الشركات الكبيرة.“

وأضاف أن هذا يرجع إلى أن المستثمرين سيستهدفون الأسهم التي تنطوي على مخاطر أقل.

وفي مصر زاد المؤشر الرئيسي للبورصة 0.4 في المئة مرتفعا لليوم الثاني منذ أدنى مستوى له في ثلاثة أشهر الذي سجله يوم الثلاثاء.

وصعد سهم أوراسكوم تليكوم 1.4 في المئة وسهم الشرقية للدخان-إيسترن كومباني 5.9 في المئة.

وهوى سهم البنك الأهلي سوسيتيه جنرال 9.8 في المئة متراجعا لليوم الثالث منذ أن قالت الحكومة أنها ستفرض ضريبة عشرة في المئة على المكاسب الرأسمالية المتحققة من بيع أسهم البنك لبنك قطر الوطني.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. ارتفع المؤشر 0.5 في المئة إلى 1845 نقطة.

أبوظبي.. صعد المؤشر 0.4 في المئة إلى 3018 نقطة.

مصر.. زاد المؤشر 0.4 في المئة إلى 5183 نقطة.

الكويت.. هبط المؤشر 0.8 في المئة إلى 6720 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 8586 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض لمؤشر 0.4 في المئة إلى 6051 نقطة.

البحرين.. زاد المؤشر 0.02 في المئة إلى 1086 نقطة.

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below