مقدمة 2-تركيا مستعدة لمشروعات طاقة مع إسرائيل لكن ذلك سابق لأوانه

Wed Apr 10, 2013 1:03pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل عن العلاقات مع إسرائيل والعراق)

من حميرة باموك

أنقرة 10 أبريل نيسان (رويترز) - قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز اليوم الأربعاء إن التقارب بين تركيا واسرائيل يمكن أن يمهد الطريق في نهاية الأمر أمام مشروعات طاقة مشتركة لكن من السابق لأوانه الآن الحديث عن مشروعات محددة.

ومن شأن التقارب بين تركيا وإسرائيل والذي توسطت فيه الولايات المتحدة أن يغير معادلة الطاقة في شرق المتوسط مما يسمح نظريا بضخ الغاز الإسرائيلي المكتشف حديثا إلى تركيا التي تعتمد على استيراد الطاقة ولأسواق أخرى.

وإسرائيل التي كانت من قبل فقيرة في الطاقة من المتوقع أن تصبح دولة مصدرة للغاز بنهاية العقد الحالي. ويحتوي حقلها البحري لوثيان على ما يقدر بنحو 17 تريليون قدم مكعبة من الغاز ليصبح أكبر كشف بحري في العالم في عشر سنوات عندما اكتشف عام 2010.

ويعادل 17 تريليون قدم مكعبة (481 مليار متر مكعب) طلب أوروبا على مدى عام ويكفي لتغطية احتياجات إسرائيل من الغاز لأجيال.

كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد توسط الشهر الماضي في تحسين العلاقات بين تركيا وإسرائيل بعد الجمود الذي أصابها بسبب قتل مشاة بحرية إسرائيليين لتسعة أتراك على متن سفينة كانت متجهة إلى غزة في 2010.

واعتذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لنظيره التركي رجب طيب أردوغان وتعهد بتعويض أسر القتلى استجابة لطلب تقدمت به تركيا منذ فترة طويلة ومتخذا خطوة باتجاه تطبيع العلاقات. وبدا أن تركيا تراجعت عن مطلب آخر بأن توقف إسرائيل حصارها لقطاع غزة.

وقال يلدز للصحفيين خلال مؤتمر لقطاع الطاقة في أنقرة "السبب وراء اعتذار إسرائيل لم يكن مشروعات الطاقة. لكن نتائجه قد تكون مشروعات للطاقة.   يتبع