28 أيار مايو 2013 / 19:25 / بعد 5 أعوام

مقدمة 1-حصري-محافظ المركزي القطري يلمح لاحتمال تغيير ربط الريال بالدولار مستقبلا

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

من مارتن دوكوبيل

دبي 28 مايو أيار (رويترز) - قال محافظ مصرف قطر المركزي إن بلاده قد تغير ربط عملتها بالدولار عندما يصبح اقتصادها أقل اعتمادا على النفط والغاز وتزداد أسواق المال المحلية عمقا لكنه أوضح أن البنك لا يدرس حاليا أي تغيير.

وقال الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني في اجابته لرويترز عن اي الظروف الاقتصادية التي ستعتبرها قطر مواتية لدراسة تغيير نظامها الخاص بالعملات ”في ظل التكامل المتزايد في التجارة الدولية والخدمات واسواق الأصول قد تصبح درجة عالية من المرونة في اسعار الصرف اكثر تفضيلا لضمان الاستقرار الخارجي والقدرة التنافسية لصادراتنا على المستوى الدولي.“

وقال ”علاوة على ذلك سيتعين على أسواقنا المالية التوسع والتطور بشكل اكبر من اجل توفير الأدوات المناسبة للتحوط من المخاطر داخل بيئة اسعار صرف اكثر مرونة.“

وهذه هي أول مرة يتحدث فيها علانية احد صناع السياسة في قطر عن احتمال اقدام بلاده في وقت ما على تغيير ربط عملتها بالدولار رغم تأكيد المسؤول القطري على ان بلاده لا تدرس حاليا هذه المسألة.

وقال موضحا في رد مكتوب على أسئلة رويترز ”نؤكد على ايماننا بربط العملة بالدولار ولا نفكر في اي تغيير في الوقت الراهن.“

وتبنت قطر وغيرها من دول الخليج العربية في الماضي نظما ثابتة لاسعار الصرف لتحقيق الاستقرار لعملاتها والحد من التضخم المستورد. لكن ارتفاع التضخم في عامي 2007 و2008 وضع ربط العملات بالدولار موضع انتقاد شديد.

وقال محافظ المركزي القطري ”مع تأكيدنا على تنويع الاقتصاد بدرجة أكبر نتطلع لتطوير القطاعات غير النفطية خلال فترة زمنية حتى نقلل اعتمادنا على قطاع الهيدروكربونات.“ وأضاف انه حتى ذلك الحين فإن ”اطار سعر الصرف لدينا سيظل مرتبطا بالدولار.“

وتبقي قطر الريال على سعر 3.64 ريال للدولار منذ عام 2001.

وشك أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم في جدوى ربط العملة المحلية بالدولار في 2008 عندما عانى من تضخم قياسي بلغ 15 في المئة وفي العام التالي أيضا.

وقال خالد الخاطر مدير الابحاث والسياسة النقدية في مصرف قطر المركزي الأسبوع الماضي خلال منتدى إنه ينبغي على قطر وغيرها من بلدان الخليج بحث مسألة التحول لنظام صرف آخر اكثر مرونة للتحكم في مخاطر التضخم بدرجة اكبر في العقد المقبل.

وقال الشيخ عبد الله ”نحن واثقون في قدرتنا على إبقاء التضخم تحت السيطرة وتحديد توقعات التضخم بالرغم من الارتباط بالدولار.“

وقفز التضخم في قطر الى 3.7 في المئة على اساس سنوي في ابريل نيسان وهو اعلى معدل منذ 2009 متأثرا بأسعار الايجارات المرتفعة. ويرى صندوق النقد الدولي ان التضخم سيواصل الارتفاع التدريجي ليصل إلى خمسة في المئة في 2017 و2018.

وقال الشيخ عبدالله ان من السابق لأوانه القول إن كان ربط الريال بسلة عملات - وهو خيار اقترحه الخاطر - سيمثل بديلا جيدا للارتباط بالدولار.

والكويت هي الوحيدة التي لا تربط عملتها بالدولار بين ست دول عربية خليجية. ومنذ عام 2007 يجري تحديد سعر صرف الدينار الكويتي في مقابل سلة عملات لم يفصح عن مكوناتها لكن يعتقد على نطاق واسع ان الدولار يهيمن عليها.

وشكل قطاع النفط والغاز 58 في المئة من اقتصاد قطر و59 في المئة من صادراتها في 2012. كما تسهم إيرادات النفط والغاز بنحو 70 في المئة من دخل الميزانية الحكومية. (إعداد معاذ عبدالعزيز للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below