29 أيار مايو 2013 / 12:07 / منذ 4 أعوام

جنوب السودان يتوقع وصول النفط إلى بورسودان في منتصف يونيو

من أولف ليسينج وخالد عبد العزيز

الخرطوم 29 مايو أيار (رويترز) - قال سفير جنوب السودان في الخرطوم إن بلاده تتوقع أن تصل أولى شحنات النفط إلى ميناء التصدير السوداني في منتصف يونيو حزيران بينما يواصل البلدان تنفيذ اتفاقات نفطية وتجارية بالرغم من اتهامات جديدة من الخرطوم بشأن دعم المتمردين.

وفي مارس آذار الماضي اتفق الجاران اللذان خاضا واحدة من أطول الحروب الأهلية في افريقيا على استئناف ضخ النفط عبر الحدود وإنهاء التوترات التي تشوب علاقاتهما منذ انفصال الجنوب عام 2011.

وبدأ جنوب السودان ضخ النفط إلى محطتين للمعالجة في السودان تمهيدا لتصديره وذلك للمرة الأولى منذ أن أوقفت الدولة التي ليس لها منفذ بحري إنتاجها النفطي البالغ 350 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني 2012 بسبب خلاف بشأن رسوم التصدير.

وهدد الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الإثنين بإغلاق أنابيب التصدير إذا دعم جنوب السودان متمردين في الأراضي السودانية وهي اتهامات طالما نفتها جوبا.

لكن ميان دوت وول سفير جنوب السودان في الخرطوم قال إنه ليس قلقا بشأن خطاب البشير ووصفه بأنه انفعال ”عاطفي“ للرئيس.

وقال في مقابلة ”لست مصدوما“ وتابع ضاحكا ”نحن نعرف الرئيس. نعرفه.“

وأضاف أنه منذ الخطاب تجري الاجتماعات الثنائية كالمعتاد لتحديد تفاصيل اتفاقات النفط والتجارة وأمن الحدود التي جرى توقيعها في مارس.

وقال في وقت متأخر أمس الثلاثاء ”النفط يتدفق ... نتوقع أن يصل يوم 13 أو 14 أو 15 إلى بورسودان.“ وأضاف أنه سيجري تحميله على السفن في 20 يونيو حزيران.

وأضاف أن الدولتين أصلحتا مشكلة فنية في محطة ضخ بمنشأة تصدير سودانية كانت قد أجبرت جنوب السودان الأسبوع الماضي على خفض الإنتاج إلى النصف ليبلغ 105 آلاف برميل يوميا.

وقال وول فيما يتعلق بالتعاون التجاري إن البنك المركزي السوداني منح هذا الأسبوع بنكا من جنوب السودان - هو ايفوري بنك المملوك لرجال أعمال محليين ومقره جوبا - رخصة لفتح فرع في الخرطوم للمرة الأولى. وأكد مسؤول في البنك المركزي هذا الخبر.

وقال وول إن الدولتين تنويان أيضا زيادة الرحلات الجوية المباشرة إذ تستعد شركة طيران ثالثة لبدء العمل.

وأضاف أن نحو 41 ألفا من مواطني جنوب السودان الذين لا يستطيعون شراء تذاكر طيران ينتظرون في السودان حتى يفتح البلدان الحدود البرية ليعودوا إلى ديارهم. وكانت الحدود قد أغلقت قرب وقت انفصال الجنوب في يوليو 2011. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below