30 أيار مايو 2013 / 15:53 / منذ 4 أعوام

العراق يتحول إلى موردين جدد للبنزين بعد أن وضعت أمريكا سيما في القائمة السوداء

فيينا 30 مايو أيار (رويترز) - قالت مصادر بصناعة النفط اليوم الخميس إن بغداد لجأت إلى شركتي توتال الفرنسية وتويوتا اليابانية للحصول على البنزين بعد أن وضعت واشنطن شركة إيرانية كانت تورد البنزين الي العراق في القائمة السوداء.

وكانت شركة سيما جنرال تريدينج ومقرها الإمارات العربية المتحدة تورد البنزين للعراق بمعدل يصل إلى ثلاث شحنات شهريا وهو ما يمثل نحو ربع ما يستورده العراق حاليا.

لكن في منتصف مارس آذار اعتبرت وزارة الخزانة الأمريكية الشركة جزءا من شبكة مقرها الإمارات من شركات صورية تابعة للحكومة الإيرانية تقوم بأعمال نيابة عن هيئات تم حظرها من قبل مثل شركة نافتيران انتراتريد وهي وحدة لشركة النفط الوطنية الإيرانية.

وأضافت المصادر أن واشنطن أقنعت بغداد بوقف هذه التجارة التي بلغت قيمتها 40 مليون دولار شهريا بالأسعار الحالية وستتقدم توتال وتويوتا للتوريد اعتبارا من يونيو حزيران حتى نهاية العام. وستنضمان إلى مجموعة من الشركات تقوم بالتوريد للعراق.

وقالت المصادر ان توتال ستورد شحنتين من البنزين شهريا في حين ستورد تويوتا شحنة واحدة. وكل شحنة تزن حوالي 15 ألف طن. وستورد توتال شحنتها الأولى في الفترة من 13 إلي 15 يونيو حزيران.

وقال دبلوماسي أمريكي "نطلب من العراق ومن دول أخرى ان تخفض وارداتها من النفط الخام ومنتجاته مثل البنزين من إيران."

واضاف قائلا "وزارتا الخزانة والخارجية كلاهما عملتا بنشاط في اقناع شركائنا الدوليين."

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below