31 أيار مايو 2013 / 14:08 / بعد 4 أعوام

وزير: اكتشاف 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز على 10% من المياه اللبنانية

من ليلى بسام

البحر المتوسط 31 مايو أيار (رويترز) - على بعد 60 كيلومترا في البحر مقابل السواحل اللبنانية إلى الشمال من بيروت أكد وزير الطاقة اللبناني جبران باسيل اكتشاف 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز على عشرة بالمئة فقط من المياه اللبنانية بعد الانتهاء من مسح نحو 70 بالمئة من المياه.

وقال في مقابلة مع رويترز على متن باخرة في عرض البحر المتوسط "الارقام الى تزايد وآخر رقم كشفنا عنه هو 30 تريليون قدم مكعب في عشرة بالمئة فقط من مساحة لبنان البحرية."

وأمضى باسيل يوما كاملا في البحر مقابل الشاطئ اللبناني الممتد من بيروت الى البترون شمالا برفقة وفد اعلامي كانت رويترز من ضمنهم للاطلاع على اعمال المسح ثلاثي الأبعاد الذي تجريه شركة سبكتروم البريطانية.

وشملت الجولة المنطقة الاقتصادية الخالصة المحددة ضمن الرقعة الثالثة في مشروع المرسوم الذي اعدته الوزارة والذي قسم المياه البحرية اللبنانية الى عشر رقع. وتبلغ مساحة هذه الرقعة 2169 كيلومترا مربعا.

وقال باسيل "نحن موجودون على بعد 60 كيلومترا من الشاطئ اللبناني. الدولة اللبنانية تمسح اليوم المنطقة المتبقية بالعمق بين بيروت والبترون وبالتالي مع مسح هذه المنطقة بالطريقة ثلاثية الابعاد نكون قد مسحنا فوق 70 بالمئة من مياهنا ونكون قد غطينا الشمال والجنوب والوسط والعميق والضحل."

وأضاف "نحن نتحدث عن كميات تجارية كبيرة وحجمها المالي يتعلق بسعر الغاز في حينها انما طبعا نحن نتحدث عن عشرات اذا لم نقل المئات واذا لم نقل اكثر من ذلك من مليارات الدولارات التي تنتج عن هذه الموارد البترولية."

وتجوب الباخرة بولاركوس-اديرة التابعة لشركة سبكتروم البريطانية المياه اللبنانية من بيروت الى البترون بحثا عن الموارد البترولية بالتقنية ثلاثية الابعاد.

وقال باسيل "المكامن توجد في اماكن جغرافية محددة انما تبين معنا انه يوجد في الجنوب والشمال وفي جولتنا اليوم سيتبين معنا انه يوجد في الوسط. نحن جولتنا على منطقة يتم مسحها بين بيروت والبترون من وسط لبنان الى شماله حيث يتم مسح 2300 كيلومتر مربع في المياه العميقة."

ومضى يقول "تم مسح ما يزيد عن 70 بالمئة من 22 ألف كيلومتر مربع هي مساحة المياه البحرية اي انه تم مسح اكثر من 15 ألف كيلومتر مربع وقسم كبير منهم تم تحليله."

واشار الى ان "اصدار المراسيم وتوقيع العقود مع الشركات يجب ان يقره مجلس للوزراء... هذا الامر يجب ان يكون في (فبراير) شباط 2014. لا ارى ان لبنان سيبقى بدون حكومة كل هذا الوقت."

وأدت استقالة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الشهر الماضي إلى انزلاق لبنان نحو حالة من عدم الاستقرار السياسي وربما تدوم هذه الحالة طويلا حتى يتم الاتفاق على الحكومة الجديدة. لكن باسيل قال ان هذه المسألة لن تؤدي إلى إبطاء خطط التنقيب في الوقت الراهن.

ولا يزال ميقاتي رئيسا لحكومة لتصريف الاعمال يمارس مهامه بصلاحيات ضئيلة ريثما يشكل رئيس الوزراء المكلف تمام سلام حكومته وهي عملية كانت استغرقت خمسة شهور في حكومة ميقاتي. ‭ ‬وقال باسيل "ليس هناك من وقت ضائع وما زيارتنا اليوم والبواخر التي تعمل والمسوحات والتحاليل الجارية الا تأكيد على هذا الامر. هناك ورش مالية تحصل وهناك ورش تقنية وفنية مع شركات امريكية واوروبية وشركات عالمية عدة وبالتالي نحن نعمل."

وردا على سؤال عن توقع الحفر في الآبار البحرية بعد استكمال المسح الحالي قال باسيل للصحفيين "الموعد الأول هو في شهر (اكتوبر) تشرين الاول من أجل فض عروض المناقصة والموعد الثاني في (فبراير) شباط 2014 لتوقيع العقود وبعدها ننتقل الى مرحلة الاستكشاف وما يحصل اليوم هو جزء أساسي منها."

وأطلق ‭لبنان في الثاني من ‬ مايو أيار ‭المرحلة الاولى من تقديم العروض لبدء التنقيب عن النفط والغاز والتي تأهلت إليها 46 شركة عالمية‬.

واعتبر باسيل أن "العام 2020 سيكون موعدا منطقيا ليكون لبنان في مرحلة ضخ الغاز. إننا في كل يوم نتقدم أكثر وأكثر في هذا الموضوع ونكتشف ما هو جديد لنضعه في أيدي المواطنين." (تغطية صحفية ليلى بسام - هاتف 009611983885 - تحرير عبد المنعم هيكل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below