27 حزيران يونيو 2013 / 16:14 / منذ 4 أعوام

برامج الصكوك متنوعة الآجال تختبر شهية التمويل الإسلامي للمنتجات المركبة

من برناردو فيزكاينو

دبي 27 يونيو حزيران (رويترز) - تمثل برامج الإقراض بين البنوك القائمة على الصكوك اختبارا لقدرة صناعة التمويل الإسلامي على التعامل مع منتجات مالية معقدة.

وبدأت بعض المؤسسات في استخدام الصكوك على هذا النحو عبر بناء محافظ تضم صكوكا طويلة الأجل لدعم صكوك قصيرة الأجل. وهذا يساعد تلك المؤسسات على بناء برامج سيولة قادرة على معالجة نقطة الضعف الرئيسية في صناعة التمويل الإسلامي وهي عدم وفرة الأدوات المالية المطلوبة لإدارة السيولة قصيرة الأجل لدى البنوك الإسلامية.

وقد استخدم هذه الآلية مركز إدارة السيولة في البحرين وهو مصرف إسلامي متخصص في قطاع الشركات.

وقال أحمد عباس الرئيس التنفيذي للمركز "البرنامج بسيط جدا. لدينا شركة ذات غرض خاص نسجل فيها كل الصكوك. والشركة مدعومة بالكامل بصكوك مختلفة الآجال والأسعار."

وأضاف أن تزايد أعداد مصدري الصكوك عالميا ييسر إدارة هذا البرنامج الذي يسعى البنك لمضاعفة حجمه من نحو 120 مليون دولار إلى المثلين خلال عام.

وقال "نحن نراجع الآن منتجاتنا. سيكون لدينا مزيد من الخيارات من حيث الآجال والأسعار والسيولة."

وتابع "مع دخول مزيد من الشركات المصدرة في سوق الصكوك يمكن أن ينمو البرنامج. وهذا يساعد في التنويع الجغرافي وعدد المصدرين وعلى عدة مستويات."

وتستخدم المؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة في ماليزيا هيكلا مشابها وتخطط لإطلاق برنامج خاص بها من لوكسمبورج.

وقال اريك جريتش المدير بوكالة ستاندرد اند بورز التي تعد التصنيف الائتماني للبرنامج "جميع الأصول ستكون سيادية أو مرتبطة بهيئات سيادية أو دولية."

وأضاف "يتضمن البرنامج صكوكا طويلة الأجل تدعم شهادات قصيرة الأجل وكلها متوافقة مع الشريعة."

وكان المتوقع إطلاق برنامج المؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة نهاية الشهر الجاري. لكن مصدرا مطلعا قال إنها قد تؤجله إلى حين إنجاز بعض المسائل التنظيمية.

غير أن خطة المؤسسة قد تشجع شركات أخرى لدراسة هذه الآلية. وقال جريتش "نتوقع إطلاق برامج أخرى مشابهة في السوق قائمة على هذا الهيكل الفريد."

وإذا نجحت هذه البرامج في جذب اهتمام السوق فقد تفتح الباب أمام عمليات تورق أكثر تعقيدا في أسواق التمويل الإسلامي الرئيسية بالشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وخارجها.

فعلى سبيل المثال بدأت نيجيريا في الفترة الأخيرة تطوير قطاع للتمويل الإسلامي. وتخطط شركة أوسون النيجيرية لإنتاج الكاكاو لإصدار أول صكوك في البلاد بقيمة 62 مليون دولار لأجل سبعة أعوام بنهاية يوليو تموز.

لكن البنك المركزي النيجيري أصدر في ديسمبر كانون الأول قواعد بخصوص الأوراق المالية المدعومة بأصول التي سوف تستخدم شهادات المؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة كضمانة وهي عملية تتضمن ثلاث شرائح من الصكوك.

وقال عباس إن مركز إدارة السيولة يخطط لطرح منتج مضمون ببرنامجه للصكوك قصيرة الأجل من خلال هيكل المرابحة.

لكن طبيعة قطاع التمويل الإسلامي قد تضع عقبات أمام هذه المنتجات المركبة. فيجب على الهيئة الشرعية بالمؤسسة المصدرة أن تعتمد البرنامج ككل وجميع الصكوك الداعمة له.

وضرورة قيام كل هيئة شرعية بكل مؤسسة مستثمرة بنفس عملية المراجعة يزيد التكاليف والوقت المطلوب لكل مكون من المنتج. وبما أن المعايير الشرعية غير موحدة بين البلاد ومؤسسات الاستثمار المختلفة فقد يتعين على الهيئة المصدرة تطبيق معايير يزداد تعقيدها مع اتساع قاعدة المستثمرين.

ويبدو أن أحد أسباب تأجيل إطلاق برنامج المؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة هو الحاجة إلى اعتماد مجموعة من الصكوك السيادية الداعمة للبرنامج. وأنشئت المؤسسة عام 2010 واستغرقت أكثر من عامين للاتفاق على خطة البرنامج.

وقد يسعى بعض الجهات المقترضة لتخفيف مشكلة اعتماد المنتجات عبر التعاون مع مجموعة صغيرة نسبيا من المؤسسات ذات التوجهات المتشابهة ستكون غالبا من نفس المنطقة الجغرافية.

وقال عباس إن برنامج مركز إدارة السيولة الذي انطلق عام 2004 استخدمه في الأساس مساهمو المركز وأطراف مرتبطة بهم لكن قاعدة العملاء اتسعت مع الوقت.

والمركز مملوك لأربعة شركاء لكل منهم حصة 25 في المئة وهم بنك البحرين الإسلامي وبنك دبي الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية في جدة وبيت إدارة السيولة التابع لبيت التمويل الكويتي.

وقال عباس إن أنواع الصكوك التي يمكن لبرنامج المركز الاستثمار فيها زادت تدريجيا وأصبحت الآن تشمل إصدارات من هيئات ماليزية واندونيسية.

ولم تكشف المؤسسة الإسلامية الدولية لإدارة السيولة عن الصكوك التي اختارتها لدعم برنامجها. لكن عددا من المساهمين في المؤسسة أصدروا صكوكا في الفترة الأخيرة من بينهم البنك الإسلامي للتنمية المصنف ‭‭AAA‬‬ ومصرف قطر المركزي. (إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below