مصرفيون: ولاية نيجيرية تصدر أول صكوك إسلامية في البلاد

Thu Sep 19, 2013 1:06pm GMT
 

من اندرو تورشيا وشيجيوكي أوهوشا

دبي/لاجوس 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مصرفيون اليوم الخميس إن ولاية أوسون النيجيرية بدأت عملية طرح سندات اسلامية (صكوك) لأول مرة في البلاد قاطعة خطوة كبيرة نحو تطوير قطاع التمويل الإسلامي في البلد الأفريقي الأكبر من حيث عدد السكان.

وبهذا الإصدار تصبح نيجيريا أول اقتصاد كبير بين الدول الافريقية الواقعة جنوبي الصحراء الكبرى يبيع صكوكا رغم أن جامبيا باعت صكوكا عبر إصدارات صغيرة لعدة سنوات.

وأعدت بلاد أفريقية أخرى منها جنوب أفريقيا وكينيا والسنغال خططا لإصدار صكوك للوفاء بالطلب العالمي المتنامي على أدوات الدين الإسلامية لاسيما بين الصناديق الإسلامية الثرية بالسيولة في منطقتي الخليج وجنوب شرق آسيا.

وحسب نشرة الاكتتاب التي اطلعت عليها رويترز فإن صكوك ولاية أوسون الصادرة بقيمة تصل إلى عشرة مليارات نايرا (62 مليون دولار) ولأجل سبع سنوات بالعملة المحلية ستمنح المستثمرين عائدا ثابتا بين 14.25 و14.75 في المئة.

وقال مصرفيون طلبوا عدم الإفصاح عن هويتهم إن العرض سيكون ساريا حتى نهاية الشهر الجاري. وتقوم الصكوك على صيغة الإجارة الإسلامية.

ومنحت وكالة التصنيف الائتماني المحلية أوجوستو.اند.كو تصنيف ‭‭A‬‬ للصكوك متوقعة أن تجذب طلبا كبيرا من المستثمرين.

وكان مصرفيون قالوا سابقا إن ولاية أوسون تأمل أن تقوم صناديق التقاعد المحلية والمستثمرون الدوليون بشراء الطرح المتوقع إدراجه في البورصة النيجيرية.

وفي مارس اذار الماضي اعتمدت لجنة الأوراق المالية والبورصات النيجيرية قواعد جديدة لتيسير إصدارات الصكوك. ويدين نحو نصف سكان نيجيريا البالغ عددهم 160 مليون نسمة بالإسلام وهي بذلك تستضيف أكبر جالية مسلمة بين بلاد أفريقيا جنوب الصحراء.

ويعيش في ولاية أوسون الواقعة جنوب غربي البلاد والمنتجة للكاكاو نحو 3.5 مليون نسمة. وسيتم استخدام حصيلة الصكوك في بناء مدارس حسب نشرة الاكتتاب. (إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)