مقابلة-العراق يقول شركات النفط تنفق 25 مليار دولار في 2014 رغم التوتر

Thu Oct 31, 2013 8:26pm GMT
 

من بيج ماكي وأحمد رشيد

بغداد 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة إن شركات النفط الكبرى تتجه لإنفاق أكثر من 25 مليار دولار في العام القادم لزيادة الانتاج من حقول الخام الكبرى صوب مستويات قياسية برغم أن بغداد تكافح للسيطرة على العنف الممتد من الحرب الأهلية السورية.

وقال الشهرستاني إنه من المتوقع أن تضخ الحقول الكبرى في جنوب البلاد - التي تعد محركات التوسع النفطي في العراق- 500 الف برميل يوميا إضافي في عام 2014. ومن المنتظر ان يبلغ الانتاج الاجمالي هذا العام اكثر قليلا من ثلاثة ملايين برميل يوميا ليحافظ العراق على مركزه كثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

لكنه قال إن بغداد مهتمة بحقلي النجمة والقيارة الأصغر اللذين تديرهما سونانجول الأنجولية - ويقعان في محافظة نينوى معقل تنظيم القاعدة في شمال شرق البلاد - وحقل غاز عكاس الذي تديره كوجاس الكورية الجنوبية في محافظة الأنبار في غرب العراق قرب الحدود السورية.

وقال في مقابلة بمكتبه في المنطقة الخضراء المحصنة إن الحكومة قلقة من زيادة العنف لكنها تهتم بشؤون كل العراقيين في أنحاء البلاد مضيفا ان العراق يبذل قصارى جهده "لمحاربة الإرهاب".

وتابع قوله إن الوضع الأمني لم يؤثر في حقول النفط في جنوب ووسط العراق وإن الحكومة لم تلحظ أي تردد أو تباطؤ في الاستثمار من جانب الشركات.

وتعمل شركات النفط العملاقة بي.بي وإكسون موبيل ورويال داتش شل وإيني في الجنوب في حقول الرميلة وغرب القرنة1 والزبير منذ عام 2010 عندما وقعت سلسلة عقود خدمات مع بغداد.

وبعد جمود في القطاع على مدى عقود بسبب العقوبات والحروب رفعت الاستثمارات الاجمالية للشركات البالغة قيمتها نحو 30 مليار دولار من 2010 حتى 2013 انتاج تلك الحقول بواقع 600 ألف برميل يوميا.

وقال الشهرستاني إنه لا يتوقع أن يتسبب المسلحون في اي ضرر طويل الأجل لشبكة النفط الاستراتيجية بالعراق التي ساعدته في جني 60 مليار دولار هذا العام.   يتبع