6 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 08:43 / منذ 4 أعوام

اتهام رجل أعمال بريطاني بدفع رشى لشركة بحرينية

لندن 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اتهم الادعاء البريطاني رجل الأعمال فيكتور دحدلة ومقره لندن بدفع أموال بشكل غير قانوني بلغت 40 مليون جنيه استرليني (63 مليون دولار) للرئيس السابق والمدير التنفيذي لشركة الومنيوم بحرينية لضمان الحصول على عقود تزيد قيمتها على ثلاثة مليارات دولار لشركات من بينها شركة الكوا الامريكية.

ودفع دحدلة (70 عاما) الذي يحمل الجنسيتين البريطانية والكندية أمس الثلاثاء ببراءته من سبع تهم بالفساد وتهمة بنقل ممتلكات تم الحصول عليها بشكل يخالف القانون وجهها له المكتب البريطاني لمكافحة الاحتيال.

وهذه القضية لها أهمية خاصة بالنسبة للمكتب البريطاني بعد ان خسر قضايا أخرى ونظرا لحجم الاتهامات.

كما تجيء اتهامات الفساد في مستويات عليا في البحرين في الفترة بين عام 1998 وعام 2006 في وقت حساس بالنسبة للمملكة الخليجية التي تحكمها أسرة سنية وتشهد احتجاجات متفرقة من جانب الاغلبية الشيعية.

ولم يعلق محامي دحدلة ومن المقرر ان يقدم دفاعه في وقت لاحق من المحاكمة.

وقال المدعي فيليب شيرز لهيئة المحلفين إن هيئة الدفاع عن دحدلة ستقول إن هذه الاموال دفعت في اطار نظام "الكفالة" المطبق في البحرين.

واستطرد "هذه قضية فساد. وسنبين انه فساد على نطاق واسع جدا. الفائدة التي عادت على السيد دحدلة هائلة."

ورجل الاعمال متهم بجني مئات الملايين من الدولارات من خلال عمله كوسيط بين رئيس ألمنيوم البحرين (ألبا) آنذاك - وهو من الاسرة الحاكمة في البحرين - وعدد من الشركات الموردة من بينها الكوا الامريكية.

ولم تتهم الكوا بارتكاب أي مخالفات وهي ليست طرفا في القضية. وقالت متحدثة باسم الشركة في رسالة بالبريد الالكتروني إن الشركة لن تعلق.

وقال الادعاء إن دحدلة دفع 38.8 مليون جنيه استرليني للرئيس السابق للشركة البحرينية الشيخ عيسى بن علي آل خليفة كما ذكر الادعاء ان بروس هول الاسترالي الجنسية الذي كان مديرا تنفيذيا لالبا من عام 2001 الى عام 2005 حصل على نحو ثلاثة ملايين جنيه استرليني.

وكشف الادعاء أن هول اعترف بتهمة التآمر من أجل الفساد الموجهة له وأقر باشتراكه في مؤامرة اجرامية مع الشيخ عيسى ودحدلة وانه سيكون أول شاهد يستدعيه الادعاء في القضية.

ولم يتسن لرويترز الاتصال بالرئيس السابق لشركة البا البحرينية.

وأوضح شيرز ان بريطانيا لم تبرم مع البحرين معاهدة تسليم المطلوبين ومن ثم لا توجد طريقة لاجبار الشيخ عيسى على المثول امام المحكمة. ويرد اسم الشيخ عيسى في القضية كمتواطيء للتآمر مع دحدلة في التهمة الاولى في صحيفة الاتهام وهي التهمة الرئيسية بالتآمر للفساد.

كما يرد اسمه في التهمتين الثانية والثالثة والرابعة كمتلق لاموال دفعها دحدلة بشكل غير قانوني.

وقال الادعاء إن دحدلة لا ينكر تقديم تلك الاموال للشيخ عيسى وهول لكنه يقول إنها شكل من اشكال "الكفالة الحكومية" أو الضريبة وهو عرف سائد ومطبق في البحرين.

ومن المتوقع ان تستمر المحاكمة حتى أواخر شهر يناير كانون الثاني وسيشهد فيها شخصيات كبيرة في البحرين من بينهاالرئيس الحالي لألبا.

وأوضح شيرز ان حكومة البحرين كان لها حصة نسبتها 77 في المئة في ألبا وقت حدوث هذه التهم. بينما كانت شركة سابك التي تديرها الحكومة السعودية تملك 20 في المئة والثلاثة في المئة المتبقية مملوكة لشركة ألمانية.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below