15 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 15:37 / منذ 4 أعوام

مقابلة-الأردن يتوقع ارتفاع تكلفة استضافة اللاجئين السوريين ويتعهد بإصلاح الدعم

من اريكا سولومون وليلى بسام

بيروت 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال الأردن اليوم الجمعة إن التكلفة الاجمالية لاستضافة اللاجئين السوريين في 2013 و2014 ستتجاوز خمسة مليارات دولار وهو رقم أعلى من التقديرات السابقة لكنه تعهد بالالتزام باصلاحات اقتصادية مؤلمة منها رفع دعم الكهرباء.

وأرجع وزير المالية الأردني أمية طوقان ارتفاع التكاليف بشكل رئيسي إلى الحاجة الي المزيد من البنية التحتية لتخفيف الكثافة السكانية الشديدة في الأردن الذي يستضيف حاليا أكثر من 600 ألف لاجيء سوري وفق بيانات الأمم المتحدة.

وقال طوقان إن التقديرات الأردنية أعلى من ذلك إذ تشير إلى أن عدد اللاجئين يتراوح بين 700 ألف ومليون سوري.

واضاف على هامش مؤتمر اتحاد المصارف العربية في بيروت ان الأعداد تواصل الزيادة وإن المدارس والبنية التحتية تتحمل أكثر من طاقتها.

ومضى يقول لرويترز إن الأردن يحتاج إلى بناء مدارس ومستشفيات جديدة وإن المملكة ستحتاج الي المزيد من الدعم الدولي لاستضافة السوريين.

وقال ان الأمم المتحدة قدرت تكلفة استضافة اللاجئين عند 2.1 مليار دولار لعام 2013 و3.2 مليار دولار لعام 2014. وتقديرات الأردن لتكاليف عام 2013 كانت 1.5 مليار دولار.

وتأتي الزيادة في التكاليف في وقت يتعافى فيه الأردن من أزمة مالية حادة تعرض لها العام الماضي عندما انخفضت المساعدات الأجنبية وارتفعت تكاليف الرعاية الاجتماعية وفاتورة واردات الطاقة وهو ما أجبر المملكة على اقتراض ملياري دولار من صندوق النقد الدولي.

وبموجب الاصلاحات التي اتفقت عليها المملكة مع الصندوق سترتفع اسعار الكهرباء العام القادم في إطار إلغاء تدريجي للدعم على مدى أربع سنوات.

ودأبت الحكومات العربية على دعم الوقود والكهرباء لمحاولة تفادي اضطرابات بين سكانها.

وبعد موجة انتفاضات الربيع العربي التي اطاحت بحكام أربع دول في المنطقة فإن رفع الدعم ينظر اليه على انه اجراء محفوف بالمخاطر.

وقال طوقان إن الأردن قلق بالطبع لكن إذا توفرت الإرادة السياسية فينبغي المضي في الاصلاحات لأنها ستدعم الاقتصاد.

واضاف ان الدول العربية تنفق 200 مليار دولا اجمالا على دعم الوقود والكهرباء يستفيد منها بالاساس كبار المستهلكين والاثرياء.

ومضى يقول إن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يحبط خطة رفع الدعم هو تصويت في البرلمان ينزع الثقة عن الحكومة ويسقطها.

وقال طوقان إنه إذا مضت خطة الاصلاحات قدما فسيتحسن الوضع المالي للأردن كثيرا في العامين او الاعوام الثلاثة القادمة.

وشبه الاصلاحات بالدواء الذي لا يرغب أحد في تناوله لكنه سيحسن صحته كثيرا إذا تناوله.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below