25 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 12:57 / بعد 4 أعوام

زيادة إصدار سندات الشركات في الخليج مؤشر على نمو سوق المال

من ابهيناف رامنارايان

لندن 25 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال خبراء إن الشركات الخليجية من خارج القطاع المالي ضاعفت إصداراتها من السندات الدولية هذا العام تقريبا مقابل نفس الفترة من عام 2012 ما قد يمثل مؤشرا على تطور أسواق رأس المال بالمنطقة.

وقال مصرفيون إن اصدارات الشركات ستزيد خلال 2014 مع استفادة الجهات المقترضة في المنطقة من وفرة رؤوس الأموال وتنوعها.

وأصدرت 13 شركة خليجية مختلفة سندات بالأسواق الدولية هذا العام مقابل ثماني شركات فقط في نفس الفترة عام 2012.

وبلغ إجمالي اصدارات الشركات الخليجية هذا العام حتى يوم 22 نوفمبر تشرين الثاني 12.58 مليار دولار بارتفاع 77 في المئة حسب بيانات خدمة آي.إف.آر التابعة لتومسون رويترز.

وأصدرت شركات ذات ثقل مثل شركة الاستثمارات البترولية الدولية (ايبيك) وطاقة الإماراتية وأريد القطرية (كيوتل سابقا) أدوات دين في ديسمبر كانون الأول 2012 جمعت منها 5.9 مليار دولار ما رفع إصدارات قطاع الشركات لعام 2012 إلى 13 مليار دولار.

لكن هذه الشركات قد تعود للأسواق هذا العام. وتعقد أريد القطرية عروضا ترويجية لإصدار صكوكها الأولى هذا الأسبوع. وسوف تنهي الدار العقارية لقاءات مع المستثمرين هذا الأسبوع تمهيدا لطرح محتمل.

وستحصل اصدارات الشركات على دفعة كبيرة بعد تصريح مسؤولين بشركة طيران الإمارات الرائدة في دبي الأسبوع الماضي بأنهم سيلجأون إلى أسواق السندات للمساعدة في تمويل طلبية ضخمة لشراء طائرات جديدة قيمتها 99 مليار دولار.

وقال مصرفي متخصص في أسواق الديون في دبي لخدمة آي.إف.آر "هناك إشارات على أننا سنشهد قاعدة أوسع وأكثر تنوعا لنشاط الطروحات العام القادم."

وأضاف "نحن نتحرك نحو سوق أكثر اتزانا. المؤسسات المالية المرتبطة بالحكومات سيطرت على أسواق المنطقة وكثير من الطروحات جاءت من دولتين. ونحتاج تنويع الائتمان ليكون لدينا سوق مالية نشطة وأعتقد أن ثمة علامات على أن هذا سيحدث."

وعبرت عدة شركات من القطاع الخاص الخليجي عن اهتمامها بالحصول على تصنيف ائتماني العام الماضي لإصدار سندات لأول مرة.

وقال تومي تراسك المحلل الائتماني لدى ستاندرد اند بورز في دبي "نرى اهتماما أكبر واستفسارات أكثر من شركات القطاع الخاص."

وأضاف "أعتقد أن المنطقة تتطور ونمو أسواق رأس المال يحفز المزيد من الناس لدراسة هذا الخيار."

وأشار إلى أن شركات عمانتل ومجمع دبي للاستثمار ونيكو الشرق الأوسط (توباز) حصلت على تصنيفات ائتمانية مؤخرا وإن شركات أخرى في طريقها لذلك.

كما أن زيادة إصدارات الديون من الشركات يقترن بعدد أكبر من الأسماء والهياكل غير المعتادة.

وفي مطلع العام دخلت الشركة السعودية للكهرباء السوق بإصدار صكوك. وكان لطيران الإمارات الناقل الرسمي لإمارة دبي اصدارات أيضا.

وفي منتصف العام أعلن مشروع الشويحات 2 للكهرباء في أبوظبي سعر سندات تمويل مشروع وفي الأسابيع الأخيرة باعت ماجد الفطيم الإماراتية ومؤسسة جيمس التعليمية أدوات دين هجين مقومة بالدولار.

وفي نفس الوقت منحت دار الأركان السعودية المستثمر الإسلامي فرصة نادرة لشراء شهادات دين ذات عائد مرتفع شأنها شأن شركة توباز مارين وميلينوم أوفشور سيرفيسيز.

ومع تراجع طروحات القطاع المصرفي كنسبة مئوية من إجمالي الإصدارات إلى 42.7 في المئة مقابل 51.2 في المئة في نفس الفترة عام 2012 حسب بيانات تومسون رويترز يأمل مصرفيون أن يدخل مزيد من الشركات الجديدة والقديمة السوق لسد الفجوة في السنة المقبلة.

إعداد أحمد لطفي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below