2 كانون الأول ديسمبر 2013 / 13:17 / بعد 4 أعوام

مقدمة 2-مقابلة-صادرات النفط الليبية تهوي بسبب الاحتجاجات والطلب المحلي

(لإضافة تفاصيل)

من أولف ليسينج وباترك ماركي

طرابلس 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال عمر الشكماك نائب وزير النفط الليبي اليوم الإثنين إن ليبيا تنتج حاليا 224 ألف برميل يوميا من النفط تستخدم نصفها تقريبا في مصفاة الزاوية وتترك 130 ألف برميل يوميا للتصدير.

وأغلقت ميليشيات وأقليات سياسية ورجال قبائل يطالبون بنصيب أكبر من ثروة البلاد النفطية ومزيد من النفوذ السياسي معظم حقول النفط ومرافئ التصدير وهو ما أدى إلى هبوط الإنتاج من 1.4 مليون برميل يوميا في يوليو تموز.

وتمر ليبيا بمرحلة من الاضطراب وتواجه حكومة رئيس الوزراء علي زيدان صعوبات في السيطرة على عشرات الميليشيات التي شاركت في الإطاحة بمعمر القذافي قبل عامين لكنها ترفض تسليم أسلحتها.

وأبلغ الشكماك رويترز أن الإنتاج ارتفع من مستوى 172 ألف برميل يوميا قبل أسبوعين حين أنهى محتجون من الأقلية الأمازيغية يطالبون بمزيد من الحقوق السياسية إضرابا في مرفأ مليتة النفطي.

ويقع مرفأ مليتة غربي العاصمة طرابلس وتملكه إيني الإيطالية والمؤسسة الوطنية للنفط الليبية.

لكن لا يزال محتجون يطالبون بمزيد من الاستقلال لمنطقتهم الشرقية يغلقون أربعة مرافئ.

وقال الشكماك إن الصادرات لا تزال عند نحو 130 ألف برميل يوميا إذ ان المؤسسة الوطنية للنفط تحول الخام من مرفأ البريقة في الشرق لتغذية مصفاة الزاوية التي تبلغ طاقتها 120 ألف برميل يوميا والتي تمد طرابلس بالبنزين.

وكانت الزاوية وهي ثاني أكبر مصفاة في ليبيا تحصل على الخام من حقل الشرارة الجنوبي الذي أغلقه محتجون في أكتوبر تشرين الأول.

وقال الشكماك إن ليبيا البلد العضو في منظمة أوبك خسرت إيرادات نفطية تساوي أكثر من ثمانية مليارات دينار ليبي (6.5 مليار دولار) منذ تصاعد الإضرابات في حقول النفط والمرافئ في فترة الصيف.

وذكر أن ليبيا مضطرة أيضا لتعزيز واردات المنتجات النفطية لتلبية الطلب المحلي. ولم يذكر أرقاما محددة.

وقال مسؤولون إن ليبيا تخطط لاستيراد الغاز من الجزائر لتلبية الطلب المحلي الذي يزيد في الشتاء.

وقال الشكماك إن غياب الأمن يؤثر سلبا على الاستثمارات.

وأصبحت الاغتيالات وتفجيرات السيارات جزءا من الحياة اليومية المعتادة في بنغازي بشرق البلاد لكن الموقف يتدهور أيضا في طرابلس حيث قتل ما يزيد عن 40 شخصا الشهر الماضي في أسوأ قتال في الشوارع منذ الانتفاضة ضد القذافي.

وقال الشكماك إن العلاقات التسويقية للمؤسسة الوطنية للنفط تضررت أيضا بسبب الاضرابات ولا تستطيع المؤسسة الوفاء بالتزاماتها ولذا يسعى العملاء للبحث عن موردين آخرين.

وأعرب عن أمله في أن تتمكن الحكومة قريبا من فتح الحقول والمرافئ والتوصل إلى تسوية مع المحتجين.

(الدولار = 1.2370 دينار ليبي)

إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below