الحكومات تخطب ود شركات النفط في دافوس

Sun Jan 26, 2014 11:15am GMT
 

من دميتري جدانيكوف

دافوس (سويسرا) 26 يناير كانون الثاني (رويترز) - جرت العادة أن يجوب المسؤولون التنفيذيون بشركات النفط أنحاء العالم للفوز بالعقود الكبيرة بينما كان من النادر أن يسافر المسؤولون الحكوميون للقاء الشركات.

لكن في منتجع دافوس بسويسرا الأسبوع الماضي وجد الرؤساء التنفيذيون لبعض أكبر شركات النفط في العالم أنفسهم أمام وفرة من العروض على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي.

وبينما استحوذ ظهور الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني ووزير النفط بيجن زنغنه أمام رؤساء بي.بي وإيني وتوتال ولوك أويل على عناوين الأخبار فقد استمع المسؤولون التنفيذيون أيضا لعروض من كندا وموزمبيق والمكسيك.

وقال بوب دادلي الرئيس التنفيذي لشركة بي.بي "ما حدث يظهر ببساطة حجم التحولات الكبيرة في القطاع."

كانت أسعار النفط سجلت ذروتها عندما بلغت 147 دولارا في 2008 وسط تنامي المخاوف من نفاد النفط في العالم. لكن الآن وبعد خمس سنوات توجد وفرة بفضل ثورة النفط الضخري في الولايات المتحدة واكتشاف حقول نفط وغاز ضخمة في أماكن أخرى.

وبدأ بعض المسؤولين التنفيذيين يتحدثون عن انحسار الاتجاه لتأميم الموارد وهو أحد الموضوعات الأشد حساسية في الصناعة على مدى العشر سنوات الأخيرة في ظل حرص دول مثل روسيا وقازاخستان على تطوير موارها بنفسها.

وقال وحيد علي كبيروف رئيس لوك أويل "بدأت دول لديها احتياطيات ضخمة من النفط والغاز تقول إنها تريد استثمارات لتطويرها.

"لا يتعلق الأمر بإيران فحسب. فهناك المكسيك وشرق افريقيا. شهدنا فترة من إجراءات الحماية الوطنية فلم نستطع لسوء الحظ دخول بعض الدول لأن مواردها تدار بالكامل عن طريق شركات وطنية. لكن الوضع يتغير."   يتبع