5 شباط فبراير 2014 / 13:27 / منذ 4 أعوام

تقارير: عمان تبيع 19% في عمانتل على مرحلتين

من ماثيو سميث

دبي 5 فبراير شباط (رويترز) - قالت وسائل إعلام عمانية إن السلطنة ستبيع 19 بالمئة في العمانية للاتصالات (عمانتل) المحتكر السابق لسوق الاتصالات في البلاد وذلك على مرحلتين تخصص المرحلة الأولى للمستثمرين المحليين الأثرياء وتنتهي في مارس آذار بينما تتاح المرحلة الثانية لجميع المواطنين.

كانت الحكومة التي تملك 70 بالمئة في عمانتل أعلنت في سبتمبر أيلول عن خطط لخفض حيازتها إلى 51 بالمئة من خلال طرح عام للأسهم وبعد شهر عينت بنك مسقط مستشارا للعملية.

ولم تصدر إعلانات رسمية أخرى منذ ذلك الحين لكن بعض الصحف في مسقط نقلت هذا الأسبوع عن سعود بن ناصر الشكيلي الأمين العام للضرائب بوزارة المالية قوله إن المرحلة الأولى من البيع ستجري من خلال اكتتاب خاص للمستثمرين الذين سيشتري كل منهم أسهما تزيد قيمتها على مليوني ريال (5.2 مليون دولار).

وأضاف أن المرحلة الأولى ستقتصر على كبار المستثمرين العمانيين من الأفراد والمؤسسات ومن المتوقع أن تستكمل في مارس آذار. وسيتحدد السعر وفقا لعملية بناء سجل أوامر الاكتتاب.

وتتاح المرحلة الثانية لجميع المواطنين العمانيين. وستبيع الحكومة 142.5 مليون سهم في عمانتل لكن الشكيلي لم يذكر شيئا عن تخصيص نسبة معينة من تلك الأسهم للمرحلة الثانية.

ولن يتمكن المستثمرون الأجانب من المشاركة في أي من المرحلتين لكنهم يستطيعون شراء الأسهم في السوق الثانوية.

ونقل عن الشكيلي قوله إن الحكومة تعتقد أن المرحلة الحالية من خصخصة عمانتل ستستكمل على مدى ثمانية إلى عشرة أسابيع.

ولم ترد عمانتل على طلبات للتعليق. وتبلغ القيمة السوقية للشركة 3.05 مليار دولار بحسب بيانات لرويترز وهو ما يعني أن قيمة حصة 19 بالمئة المزمع بيعها تبلغ نحو 579 مليون دولار.

وقال الشكيلي إن هدف البيع توسعة قاعدة المساهمين وتعزيز التداول في السوق وذلك في إطار برنامج خصخصة أوسع نطاقا.

وقالت شروق دياب مساعد نائب الرئيس لدى ان.بي.كيه كابيتال ”زيادة الأسهم المطروحة سيكون إيجابيا للمستثمرين الأجانب على الأقل في المدى الطويل لأنه سيحسن السيولة في السوق.“

ويشكل الطرح العام تغيرا في استراتيجية الحكومة التي قالت في 2007 إنها ستبيع 25 بالمئة من عمانتل إلى مستثمر استراتيجي وتأهلت ثماني شركات اتصالات من أوروبا وآسيا والشرق الأوسط للصفقة لكن الحكومة أرجأت البيع في ديسمبر كانون الأول 2008 بسبب الأزمة المالية العالمية.

وبخلاف محتكرين خليجيين سابقين آخرين لم تهتم عمانتل كثيرا بالتوسع في الخارج. ووحدتها الأجنبية النشطة الوحيدة هي وورلدكول الباكستانية التي تملك فيها عمانتل حصة أقلية. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below