6 شباط فبراير 2014 / 19:59 / بعد 4 أعوام

مقدمة 1-قطر الوطني يطمح لأن يكون الأكبر بالشرق الأوسط وأفريقيا في 2017

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من ديفيد فرنش وآمنة بكر

الدوحة 6 فبراير شباط (رويترز) - قال المدير المالي لبنك قطر الوطني اليوم الخميس إن البنك يطمح لأن يصبح أكبر بنك في الشرق الأوسط وأفريقيا بحلول عام 2017 إذ لا يزال البنك يتطلع إلى فرص نمو خارج السوق المحلية.

وقال رمزي مرعي في مقابلة مع رويترز بمقر البنك في الدوحة إن قطر الوطني - أكبر بنك في منطقة الخليج حاليا - يبحث عن أهداف للاستحواذ في تركيا والمغرب وأفريقيا جنوبي الصحراء.

وأضاف مرعي ”هدفنا أن نصبح أكبر مؤسسة مالية في الشرق الأوسط وأفريقيا بحلول 2017. لذا فإن ذلك يجعلنا نهتم ببعض الأسواق التي لا وجود لنا فيها.“

وستاندرد بنك الجنوب أفريقي هو أكبر بنك حاليا في أفريقيا وبلغت أصوله في 30 يونيو حزيران 2013 نحو 154.4 مليار دولار.

وبلغت أصول بنك قطر الوطني في نهاية العام الماضي 121.8 مليار دولار. وقال مرعي إن البنك - الذي اشترى الوحدة المصرية لبنك سوسيتيه جنرال العام الماضي - لا يعمل حاليا على أي صفقة استحواذ.

وتابع قوله إن الفرص أقل من الأعوام الماضية حيث أصبحت البنوك الأوروبية - مثل سوسيتيه جنرال الذي باع أصولا لدعم قاعدة رأسماله - في وضع أقوى الآن. في الوقت نفسه لم تنخفض بشكل كبير التقييمات في دول الشرق الأوسط وأفريقيا التي تضررت بسبب الربيع العربي.

وقال ”الضغوط عليهم الآن أقل ليبيعوا أصولهم النفيسة. نريد حصة مسيطرة والفرص محدودة. تأتي البنوك الاستثمارية وتقدم لنا عروضا لكنها دائما لا تلبي معايير البنك.“

واستفاد بنك قطر الوطني في الأعوام الماضية من النمو الاقتصادي القوي لقطر بفضل ثروتها من النفط والغاز ومن المتوقع أن تشكل مشروعات البنية التحتية والاستعدادات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022 محركات أساسية لأرباح جميع البنوك القطرية في الفترة القادمة.

لكن نمو الناتج المحلي الإجمالي في البلاد يهبط من معدلات في خانة العشرات حققها سابقا رغم أنه لا يزال قويا حيث بلغ نحو ستة في المئة في 2013 وتجبر المنافسة في القطاع المصرفي - حيث يوجد 18 بنكا في البلد الذي يقطنه مليونا شخص فقط - البنوك على السعي وراء مصادر إيرادات خارجية.

وقال مرعي إن قطر الوطني يستهدف تحقيق 31 في المئة من الأرباح و26 في المئة من الإقراض من عملياته الخارجية في 2014 ارتفاعا من 28 و19 في المئة على التوالي العام الماضي. ويأمل البنك في تحقيق 40 في المئة من الأرباح من الأنشطة الخارجية بحلول 2017.

وقال مرعي إن البنك - الذي يملك فيه جهاز قطر للاستثمار صندوق الثروة السيادية للبلاد حصة نسبتها 50 في المئة - يستهدف نموا في صافي الربح بين سبعة وتسعة بالمئة في 2014 ونموا في القروض بين 12 و 14 بالمئة مع تزايد أهمية الأسواق العالمية في تعزيز معدلات الإقراض.

وارتفع صافي ربح البنك العام الماضي 13.7 في المئة مع نمو الإقراض 24.3 في المئة.

ورغم استمرار الاضطرابات السياسية والاقتصادية في مصر أبدى مرعي ثقته في أن الوحدة المصرية للبنك ستكون محركا قويا للأرباح في العام القادم بعدما حققت زيادة في الأرباح 17 في المئة في 2013.

وقال إنه يعمل حاليا على استراتيجية جديدة مدتها خمس سنوات للوحدة المصرية تتضمن توسعة شبكة الفروع. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below