بنك فيصل الباكستاني يتحول إلى المعاملات الإسلامية

Tue Mar 25, 2014 8:11am GMT
 

من برناردو فيزكاينو

25 مارس آذار (رويترز) - يعتزم بنك فيصل الباكستاني التحول إلى بنك إسلامي بالكامل مع تطلع مساهمه الرئيسي بنك الإثمار البحريني إلى دمج خطوط أعماله.

ويريد الإثمار وهو بنك إسلامي لخدمات الأفراد يملك 67 بالمئة في بنك فيصل الذي مقره كراتشي تحقيق وفورات تصل إلى 35 مليون دولار بعد أن تكبد خسارة صافية بلغت 29.9 مليون دينار (79.3 مليون دولار) العام الماضي مقارنة مع خسارة قدرها 10.1 مليون دينار في 2012.

ويملك بنك فيصل ثاني أكبر نافذة للمعاملات الإسلامية في باكستان بعدد 53 فرعا مستقلا كما في ديسمبر كانون الأول. وبتحوله ستصبح الفروع الباقية وعددها 216 إسلامية أيضا لكن بعد نيل موافقة المساهمين والجهات التنظيمية.

وقال أحمد عبد الرحيم الرئيس التنفيذي للإثمار في تصريحات لرويترز "يجري بنك فيصل مناقشات مع البنك المركزي الباكستاني بشأن تحويل كامل النشاط إلى المعاملات الإسلامية.

"في المرحلة الحالية لا يمكن تأكيد الجدول الزمني الدقيق لعملية التحول لكن من المتوقع أن تستغرق من عامين إلى ثلاثة أعوام."

وأضاف أن الإثمار سيعزز سيطرته على البنك بتعيين عضوين جديدين في مجلس الإدارة ليصل الإجمالي إلى خمسة أعضاء من أصل ثمانية من بينهم رئيس البنك والرئيس التنفيذي.

كان الإثمار أتم العام الماضي اندماجا مع بنك شقيق هو بنك الإجارة الأول عن طريق مبادلة أسهم. وفي 2010 دمج الإثمار أعمال وحدته "مصرف الشامل" في حين استحوذ بنك فيصل على الأنشطة الباكستانية لرويال بنك أوف سكوتلند.

وتحول بنك فيصل هو الأحدث في سلسلة خطوات قد تعزيز قطاع الأنشطة المصرفية الإسلامية في باكستان ثاني أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان المسلمين.   يتبع