مقدمة 1-تراجع امدادات أوبك في مارس بسبب انخفاض صادرات العراق ودول افريقية

Tue Apr 1, 2014 3:09pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتعقيب محلل)

لندن أول أبريل نيسان (رويترز) - أظهر مسح لرويترز اليوم الثلاثاء أن امدادات النفط من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تراجعت في مارس آذار إلى أدنى مستوياتها منذ ديسمبر كانون الأول مع انخفاض صادرات العراق ودول افريقية.

وأشار المسح الذي يعتمد على بيانات ملاحية ومعلومات من مصادر في شركات النفط وأوبك وشركات استشارية إلى أن متوسط إمدادات أوبك بلغ 29.72 مليون برميل يوميا انخفاضا من 30.06 مليون برميل يوميا بعد التعديل في فبراير شباط.

ويبرز المسح مدى تأثير الاضطرابات وانقطاعات في الإنتاج -وليس خفضا طوعيا للإنتاج- على إمدادات المنظمة التي تضخ ثلث النفط في العالم. ويقول محللون إنه ليس هناك نقص في الإمدادات العالمية في ظل ارتفاع الإنتاج في دول خارج أوبك مثل الولايات المتحدة.

وقال كارستن فريتش المحلل لدى كومرتس بنك في فرانكفورت "من المرجح أن تواصل وفرة المعروض الضغط على الأسعار" لكنه أضاف أن تعطل الإنتاج في ليبيا من شأنه أن يحول دون انخفاض خام برنت.

وفي مارس آذار طغى تأثير انخفاض صادرات شمال العراق وأعمال الصيانة لحقول نفط في أنجولا واستمرار الاضطرابات في ليبيا على تأثير زيادة في إنتاج السعودية ونيجيريا وارتفاع طفيف في الإمدادات الإيرانية.

وكان إنتاج أوبك في مارس اذار هو الأقل منذ ان سجل أدنى مستوى في عامين ونصف في ديسمبر كانون الاول حين ضخت المنظمة 28.90 مليون برميل يوميا وفقا لمسوحات رويترز. وباستثناء فبراير شباط جاء إنتاج أوبك أقل من هدفها المعلن البالغ 30 مليون برميل يوميا في كل شهر منذ أكتوبر تشرين الأول.

وجاء اكبر انخفاض في امدادات اوبك من العراق إذ قالت مصادر في القطاع إن شحنات خام كركوك القادمة من شمال البلاد هوت بسبب أعمال تخريب وهو ما يعني تراجع إجمالي الصادرات عن المعدل القياسي المسجل في فبراير شباط.

ورغم ذلك شهد العراق ارتفاعا في صادرات المرافئ الجنوبية التي اقترب حجم شحناتها من 2.50 مليون برميل يوميا وهو أعلى مستوى لها في 35 عاما المسجل في فبراير شباط وفقا لبيانات ملاحية ومسؤول نفط عراقي.   يتبع