وحدة أريد في ميانمار تركز على الخدمات سابقة الدفع

Mon Sep 1, 2014 4:11pm GMT
 

من ماثيو سميث

دبي أول سبتمبر أيلول (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لوحدة أريد القطرية للاتصالات في ميانمار اليوم الاثنين إن الشركة ستركز على استقطاب مزيد من المشتركين إلى الخدمات سابقة الدفع وذلك بعد أسابيع قليلة من تدشين النشاط لكنها قد تقدم عقود الاشتراكات الشهرية والهاتف الثابت في المدى الطويل.

كانت أريد ومجموعة تلينور النرويجية فازتا العام الماضي برختصي اتصالات في البلد الواقع بجنوب شرق آسيا الذي لا تزيد نسبة انتشار الهاتف المحمول فيه على عشرة بالمئة وهي من أقل المعدلات في العالم.

وباعت أريد أكثر من مليون خط مسبق الدفع بعد إطلاق الخدمة في الثاني من أغسطس آب.

وقال روس كورماك الرئيس التنفيذي لأريد ميانمار إن الشركة لم تقرر بعد طرح نظام العقود لاحقة التحصيل.

وفي العادة ينفق مشتركو تلك العقود أكثر على خدمات الاتصالات وتقل فرص انتقالهم إلى مقدم خدمة آخر.

وأبلغ كورماك رويترز بالهاتف "نستطيع أن نفعل ذلك لكن في الوقت الحالي لدينا طلب ضخم على عروضنا سابقة التحصيل."

وتسمح رخصة أريد للشركة بتقديم خدمات الهاتف الثابت لكن الشركة لم تقرر بعد إن كانت ستعكف على ذلك.

وقالت سينثيا جوردون مديرة الأنشطة التجارية في أريد "نلحظ فرصا كثيرة في مجالات متنوعة ويكمن التحدي في انتهاج النهج الملائم على صعيد الترتيب الأمثل للأولويات."   يتبع