3 أيلول سبتمبر 2014 / 12:22 / بعد 3 أعوام

إيران تطمح لزيادة طاقة التكرير إلى 3 ملايين ب/ي بحلول 2018

دبي 3 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وسائل إعلام إيرانية إن إيران تتطلع إلى زيادة طاقة تكرير النفط إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا بحلول 2018 من 1.9 مليون برميل يوميا حاليا مع تشغيل مصاف جديدة في إطار سعي البلد عضو منظمة أوبك للحد من اعتماده على استيراد المنتجات النفطية.

وسعت إيران إلى زيادة طاقتها التكريرية على مدى السنوات القليلة الماضية نظرا للجهود الغربية الرامية إلى منعها من استيراد الوقود في إطار العقوبات المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي.

وأدت زيادة طاقة التكرير وجهود الحكومة لتقليص استهلاك الوقود إلى خفض اعتماد إيران على الواردات على مدى الثلاث سنوات الأخيرة. وقالت إيران في وقت سابق إنها تريد أن تصبح مصدرا رئيسيا للوقود.

وقال الموقع الإلكتروني لوزارة النفط الإيرانية "تستهدف إيران زيادة طاقة تكرير النفط إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا خلال أربع سنوات حيث تخطط وزارة النفط لبيع المنتجات بدلا من النفط الخام."

ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن عباس كاظمي العضو المنتدب لشركة التكرير والتوزيع الوطنية الإيرانية قوله إن بناء مصفاة في بندر عباس سيزيد طاقة تكرير الخام إلى ما يزيد على 2.2 مليون برميل يوميا.

كان موقع الوزارة نقل عن وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه قوله الشهر الماضي إن إيران تهدف إلى البدء في تشغيل الوحدة الأولى بالمصفاة في النصف الأول من 2015 على أن يبدأ التشغيل الكامل في 2016. وأضاف أن طاقة إنتاج البنزين بالمصفاة 36 مليون لتر يوميا.

ونقلت وكالة فارس عن كاظمي قوله "على مدى السنوات الخمس الماضية استوردنا منتجات مثل زيت الغاز والبنزين والغاز المسال وحتى زيت الوقود. حققنا الاكتفاء الذاتي من جميع تلك المنتجات باستثناء البنزين."

ونقل موقع وزارة النفط عن زنغنه قوله إن إيران تتفقد مشروعات لتكرير الخام الثقيل وتدرس إقامة أحدها في جاسك أو بندر عباس بجنوب البلاد. وأضاف أن إيران تخطط أيضا لبناء ثماني مصاف طاقة كل منها 60 ألف برميل يوميا في أربع سنوات لتغطية احتياجات البلاد من المكثفات.

ومن جهة أخرى قال كاظمي لموقع الوزارة إن إيران تنوي إحياء خطط لبناء مصفاة بطاقة 150 ألف برميل يوميا في محافظة كرمنشاه بغرب البلاد. ولم يحدد موعدا لبدء تشغيل المصفاة.

وتحاول إيران الالتفاف على العقوبات المفروضة على قطاعها النفطي عن طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي من البنزين حيث تغطي الطلب المحلي من هذا المنتج بنسبة 60 بالمئة فقط وتستورد 40 بالمئة الباقية.

وخفضت إيران دعم البنزين للسيارات الخاصة منذ ديسمبر كانون الأول 2010. وقال زنغنه إن متوسط الاستهلاك الحالي للبنزين في إيران يبلغ نحو 70 مليون لتر يوميا. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below