3 أيلول سبتمبر 2014 / 15:28 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-إسرائيل تجري محادثات لتوريد غاز للأردن بقيمة 15 مليار دولار

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من ستيفن شير توفا كوهين

تل أبيب 3 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية وفي قطاع الغاز اليوم الأربعاء إن إسرائيل تجري مفاوضات بلغت مرحلة متقدمة لتوريد الغاز الطبيعي من حقلها العملاق لوثيان إلى الأردن على مدى 15 عاما في صفقة بقيمة 15 مليار دولار.

وقالت نوبل إنرجي التي مقرها تكساس وهي إحدى الشركاء في حقل لوثيان إن الصفقة ستتضمن توريد 1.6 تريليون قدم معبة (45 مليار متر مكعب) من الغاز على مدى 15 عاما لشركة الكهرباء الوطنية الحكومية في الأردن.

وقال مسؤولون إنه تم توقيع مذكرة تفاهم بين الأطراف المعنية ومن المتوقع استكمال المفاوضات حول السعر والموافقة التنظيمية والتفاصيل الأخرى بنهاية العام.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولين في الأردن.

وقال كيث إليوت نائب رئيس نوبل إنرجي لمنطقة شرق البحر المتوسط موضحا الجدوى الاقتصادية للحقل "لدينا الآن ما يزيد عن 60 في المئة من الطاقة المبدئية لحقل لوثيان وأبرمنا اتفاقات لبيع 80 في المئة من كميات المبيعات الأولية المستهدفة."

وتشكل تلك الصفقة ثاني عقد دولي يوقع بخصوص انتاج حقل لوثيان - الذي تملكه وتديره نوبل إنرجي وشركتان تابعتان لمجموعة ديليك الإسرائيلية للطاقة - بعد صفقة مع بي.جي البريطانية العام الماضي قدرت قيمتها بنحو 30 مليار دولار على مدى 15 عاما وتشمل توريد الغاز إلى محطة للغاز الطبيعي المسال في مصر.

وبموجب صفقة الأردن سيتم نقل الغاز مباشرة عبر الحدود بين البلدين بعد استكمال بناء خط أنابيب. ولا تزال المفاوضات جارية حول السعر إلا أن من المرجح أن يرتبط بأسعار خام برنت.

ويشكل حقل لوثيان الذي اكتشف في 2010 في البحر المتوسط قبالة ساحل إسرائيل أكبر اكتشاف لحقل بحري للغاز في العالم خلال السنوات العشر الماضية ومن المتوقع أن يمنح إسرائيل مزيدا من الاستقلالية في مجال الطاقة. وستساهم حصيلة الضرائب أيضا في دعم ميزانية إسرائيل.

وتقدر احتياطيات حقل لوثيان - المتوقع أن يبدأ التشغيل في 2018 - بنحو 22 تريليون قدم مكعبة وهو ما يكفى لتغطية احتياجات أوروبا من الغاز لمدة عام. وتملك إسرائيل أيضا حقل غاز أصغر يسمى تامار اتفق على توريد الغاز إلى الأردن في وقت سابق هذا العام.

وبعد مناقشات مطولة وساخنة في العام الماضي قررت الحكومة الإسرائيلية السماح بتصدير 40 في المئة من احتياطيات الغاز الطبيعي حيث تستخدم الغاز كوسيلة لتحسين علاقاتها مع الدول المجاورة ومن بينها الأردن الذي وقعت معه اتفاقية سلام في العام 1994.

ومن المعتقد أيضا أن إسرائيل ربما تبيع الغاز إلى تركيا في نهاية المطاف رغم فتور العلاقات بين البلدين على مدى السنوات القليلة الماضية.

ويحتاج الأردن للغاز بشدة في ظل كثرة الهجمات التي يتعرض لها خط لأنابيب الغاز في سيناء والتي عطلت الإمدادات القادمة من مصر.

وفي فبراير شباط وقع حقل تامار - الذي يقع على مقربة من لوثيان وبدأ الإنتاج في 2013 - اتفاقا لبيع كميات من الغاز بقيمة 500 مليون دولار على الأقل على مدى 15 عاما لشركتين أردنيتين.

وسيورد تامار 66 مليار قدم مكعبة من الغاز لشركة البوتاس العربية الأردنية ووحدتها برمين الأردن - وهي مشروع مشترك مع ألبيمارل الأمريكية - بالقرب من البحر الميت.

وتشير تقديرات إلى أن حقل تامار - الذي اكتشف في 2009 وتسيطر عليه أيضا نوبل وديليك - يحوز احتياطيات تزيد عن 280 مليار متر مكعب من الغاز.

ووقع لوثيان في يناير كانون الثاني اتفاقا لمدة 20 عاما بقيمة 1.2 مليار دولار لتوريد الغاز لمحطة كهرباء فلسطينية مزمعة بمجرد أن يبدأ الحقل الإنتاج. (إعداد علاء رشدي درار للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below