9 أيلول سبتمبر 2014 / 15:23 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-تقدم الدولة الإسلامية في العراق يجبر سوريا على إلغاء صفقة قمح

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل وخلفية)

من مها الدهان

أبوظبي 9 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مصدر بالمؤسسة الحكومية المعنية بتجارة الحبوب في سوريا اليوم الثلاثاء إن بلاده ألغت صفقة لبيع 200 ألف طن قمحا من محصول عام 2013 إلى تجار عراقيين من القطاع الخاص في ظل تأجج الصراع في البلدين الذي عرقل نقل القمح.

واتفق على الصفقة في مناقصة طرحت في يونيو حزيران قبل أيام من سيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة من العراق في هجوم خاطف.

ومازال القمح مخزونا في صوامع بمدينة الحسكة في شمال شرق سوريا على مسافة 50 كيلومترا فقط من الحدود مع محافظة نينوى بشمال غرب العراق والتي اجتاحها تنظيم الدولة الإسلامية في يونيو حزيران.

وقال مصدر من المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب (حبوب) في سوريا لرويترز ”تسبب الوضع الأمني وسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على المنطقة في استحالة تنفيذ الصفقة واضطررنا لإلغائها.“

وقال المصدر إن المؤسسة أمهلت التجار شهرا لمحاولة نقل القمح لكنهم عجزوا عن إتمام الصفقة.

وكانت حبوب قالت إنها باعت 100 ألف طن من القمح اللين ومثلها من القمح الصلد من محصول 2013 إلى تجار عراقيين من القطاع الخاص في يونيو حزيران.

وتم بيع القمح بسعر 206 يورو للطن على أساس التسليم على ظهر الشاحنة.

ورغم إلغاء الصفقة ترددت أنباء عن قيام مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بتهريب قمح سوري إلى العراق.

وقال حسن نصيف التميمي رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في العراق الشهر الماضي إن المقاتلين هربوا بعض محصول القمح السوري إلى العراق لبيعه للحكومة العراقية بأسعار أعلى.

وجاء تحرك سوريا لبيع بعض القمح مفاجئا حيث يتوقع خبراء هبوط محصولها من القمح لعام 2014 إلى نحو ثلث مستواه قبل الحرب.

وقدرت وزارة الزراعة الأمريكية حجم واردات 2014-2015 بمليوني طن.

وكان تجار قالوا إنه قد يكون من الأسهل أن تبيع سوريا محصولها القديم من القمح من الحسكة إلى العراق بدلا من نقله إلى دمشق عبر عدة مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وقال المصدر في مؤسسة حبوب إن المؤسسة اشترت أكثر من 500 ألف طن من القمح المحلي في موسم 2014.

وأضاف ”سيستمر موسم الشراء المحلي حتى نهاية هذا الشهر وبعد أن نجمع كل البيانات يمكننا فتح الباب أمام الواردات.“

وأشارت تقديرات لخبراء زراعيين وتجار ومزارعين سوريين تحدثوا لرويترز في أبريل نيسان إلى أن محصول القمح سيتراوح بين مليون و1.7 مليون طن.

وقدرت وزارة الزراعة الأمريكية استهلاك سوريا من القمح في الفترة من يوليو تموز 2014 حتى يونيو حزيران 2015 عند 4.7 مليون طن. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below