مقدمة 1-ايه.بي.آر إنرجي تغادر اليمن مع تصاعد التوترات

Thu Apr 9, 2015 8:10am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

9 أبريل نيسان (رويترز) - قالت ايه.بي.آر إنرجي إنها أوقفت عملياتها في اليمن بسبب الصراع المتصاعد هناك وذلك في انتكاسة هي الثانية لها بمنطقة الشرق الأوسط في الأشهر القليلة الماضية.

وتراجعت أسهم الشركة خمسة بالمئة في المعاملات المبكرة ببورصة لندن.

وقالت ايه.بي.آر إنرجي التي تؤجر التوربينات والمولدات للتغلب على نقص الكهرباء إنها أخذت القرار بعد "دراسة متأنية" وإثر "تقييم تفصيلي للصراع".

ويعاني اليمن من القلاقل منذ سنوات لكن الحرب المندلعة منذ أسابيع بين المقاتلين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة والمدعومة بضربات جوية تقودها السعودية تعرض ملايين الأشخاص للخطر.

وتتركز أعمال ايه.بي.آر ومقرها جاكسونفيل بولاية فلوريدا الأمريكية على الأسواق الناشئة وهو ما يعرضها للمخاطر السياسية في بلدان مثل اليمن الذي تعمل فيه الشركة منذ 2012.

وبحسب التقرير السنوي للشركة في 2013 ساهم الشرق الأوسط بنسبة 12 بالمئة من القدرة التوليدية المتعاقد عليها للشركة وبسبعة بالمئة من إيرادات المجموعة.

كانت ايه.بي.آر إنرجي علقت توليد الكهرباء في ليبيا في نوفمبر تشرين الثاني الماضي وقالت في يناير كانون الثاني إنها ستخرج أصولها من هناك بسبب فشل الحكومة في التصديق على عقدها.

وحذرت الشركة في الشهر الماضي من أنها تتوقع تراجع صافي ربح 2014 تراجعا كبيرا عن تكهنات السوق.

من ناحية أخرى قالت الشركة اليوم إنها تلقت إخطارا من عميل في جنوب المحيط الهادي بالإنهاء المبكر لعقد حجمه 60 ميجاوات.

وقالت إن العقد سينتهي في الربع الثالث من السنة الحالية أي قبل ثلاثة أشهر من الموعد الأصلي. ولم تذكر اسم العميل. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)