9 نيسان أبريل 2015 / 19:59 / بعد عامين

شركة نفط كندية تصبح أول ضحية للأزمة السياسية في اليمن

كالجاري (البرتا) 9 أبريل نيسان (رويترز) - قالت شركة كالفالي بتروليوم الكندية لانتاج النفط والغاز اليوم الخميس انها ستجري عملية تصفية وإعادة هيكلة بسبب الازمة السياسية في اليمن حيث توجد كل عملياتها تقريبا.

وللشركة التي مقرها كالجاري حصة تشغيل قدرها 50 بالمئة في إمتياز في حوض سيئون-المسيلة ينتج 3700 برميل يوميا لكنها اضطرت لوقف الانتاج يوم الثلاثاء مع تصاعد الصراع في اليمن.

والامتياز مملوك للحكومة اليمنية.

وقالت الشركة ان جهودها لتنويع عملياتها الي خارج اليمن او بيع نفسها أو اصولها لم تسفر عن فرص "جذابة".

وبمقتضى اعادة الهيكلة سيكون لدى المساهمين خيار لشراء اسهم في وحدة تابعة للشركة غير مسجلة. وسيحصل اولئك الذين لن يقبلوا ذلك الخيار على مستحقاتهم نقدا. وقال جيري ايلمز المدير المالي لكالفالي ان الخيارين كليهما افضل من محاولة بيع الاسهم في السوق.

واضاف قائلا "مع الاحداث الحالية في اليمن وفي غياب بدائل اخرى نعتقد ان هذا هو الوضع الافضل للمساهمين في الوقت الحالي."

وسيصوت حملة الاسهم في الثامن من مايو ايار على ما اذا كانوا سيقبلون اسهما في كالفالي انريجي ليمتد فرع الشركة في قبرص والمملوك ملكية خاصة.

وقال ايلمز انه ربما تكون هناك فرصة لتسجيل كالفالي انرجي كشركة مساهمة عامة في المستقبل لكن الكثير سيتوقف على الوضع في اليمن وهل سيكون بالامكان استئناف الانتاج.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below