14 نيسان أبريل 2015 / 20:59 / منذ عامين

مقابلة-مفوض الطاقة الأوروبي: البحث مستمر عن موارد غاز من خارج روسيا

من باربارا لويس

ريجا 14 أبريل نيسان (رويترز) - قال مفوض المناخ والطاقة الأوروبي اليوم الثلاثاء إن مسؤولي الاتحاد الأوروبي يعقدون محادثات مع عدد من الموردين من خارج روسيا وقد يشترون يوما ما الغاز من إيران متجاهلا تحذيرات شركة جازبروم الروسية لأوروبا من تعطيل استراتيجيتها للغاز.

وقالت جازبروم يوم الاثنين إن عرقلة خطها للأنابيب تيركش ستريم الذي يهدف لتجاوز أوكرانيا سيكون ”خطأ فادحا“.

وعندما سئل ميجيل أرياس كانيتي مفوض المناخ والطاقة في الاتحاد الأوروبي بشأن المشروع قال إن روسيا - التي تورد للاتحاد الأوروبي نحو 30 بالمئة من احتياجاته من الغاز - ستبقى موردا رئيسيا.

لكنه قال إن الاتحاد يعمل بدأب لتعزيز أمن امداداته من خلال مسار يطلق عليه اسم المحور الجنوبي ومن خلال موردين جدد.

وقال أرياس كانيتي في مقابلة مع رويترز على هامش اجتماع لوزراء الطاقة والبيئة بدول الاتحاد في ريجا ”بالنسبة لنا الأولوية للمحور الجنوبي. سنبذل كل جهد ممكن حتى يعمل ذلك بشكل كامل.“

وأضاف ”إنه يرتبط بالغاز الأذربيجاني وبإيران في المستقبل إذا أبرم الاتفاق النهائي.“

وتوصلت إيران والقوى العالمية الست الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا إلى اتفاق أولي بشأن برنامج طهران النووي في الشهر الحالي ويهدف الطرفان لإبرام اتفاق نهائي بنهاية يونيو حزيران.

ويسعى الاتحاد الأوروبي لتنويع مصادره وطرق إمداداته في الوقت الذي قالت فيه روسيا إنها تخطط بدءا من العام 2019 لوقف تصدير الغاز عبر أوكرانيا وهي حاليا الممر الرئيسي للغاز الروسي إلى الاتحاد الأوروبي.

وألغت جازبروم العام الماضي مشروعها ساوث ستريم الذي كان يهدف أيضا لتجاوز أوكرانيا فيما أرجعته الشركة إلى مشكلات تنظيمية تتعلق بالاتحاد الأوروبي.

وتقول الشركة حاليا إنها ستطور بدلا من ذلك خط أنابيب تيركش ستريم الذي يصل إلى تركيا ومنها إلى اليونان عبر البحر الأسود.

وقال أرياس كانيتي ”قالت روسيا إنها لن تسلم (الغاز) إلى حدود أوكرانيا ... يطالبوننا بعمل مشروعات كبيرة جديدة للبنية التحتية. نحن لا نفعل ذلك.“

وأضاف ”ما سنفعله هو إنشاء بنية تحتية للغاز في جنوب شرق أوروبا تشمل وصلات للتدفق العكسي .. بناء وصلة من بلغاريا إلى اليونان .. ومن بلغاريار إلى صربيا .. وهكذا.“

وأضاف أنه إلى جانب ذلك تخطط المفوضية الأوروبية خلال الأسابيع والشهور القادمة لإجراء محادثات مع دول موردة مثل الجزائر وكندا والولايات المتحدة وكذلك مع تركيا.

وتابع أرياس كانيتي يقول إن الاتحاد سيركز استراتيجيته في نفس الوقت على الغاز الطبيعي المسال وإنه يعول على مراكز تجارة الغاز وتأثير انخفاض سعر النفط لخفض سعر الغاز.

وأضاف أن المفوضية تهدف لنشر استراتيجيتها بخصوص الغاز الطبيعي المسال قبل نهاية العام. (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below