وزير: شركات روسية وإيرانية تناقش شروط صفقة مقايضة

Wed Apr 15, 2015 12:21pm GMT
 

موسكو 15 أبريل نيسان (رويترز) - قال وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك اليوم الأربعاء إن شركات روسية وإيرانية تناقش شروط صفقة مقايضة لن تتضمن تسليم إمدادات نفط في مسعى منه لإنهاء حالة التشوش والارتباك بخصوص وضع اتفاق كان متوقعا منذ فترة طويلة.

كان مسؤولون روس قالوا يوم الاثنين إن روسيا تشحن الحبوب والمعدات ومواد البناء إلى إيران في إطار اتفاق لمقايضة النفط بالسلع وذلك في خطوة هي الأولى لكسب موطئ قدم بسوق جديدة منذ فرض الغرب عقوبات على موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية.

غير أن الإعلان أثار حالة من الارتباك في أسواق النفط والحبوب حيث قال تجار إنه لم يتم تسجيل أي شحنات نفط أو إمدادات حبوب.

وأشار البعض إلى أن هذا ليس سوى موقف سياسي في محاولة لتعزيز العلاقات مع إيران بعد التوصل لاتفاق مؤقت هذا الشهر للحد من برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات.

وقال نوفاك للصحفيين إن الصفقة لا تتضمن أي إمدادات نفط إلى روسيا أو إرسال روسيا أي شحنات إلى أسواق أخرى.

وأضاف "تجري مفاوضات بين الشركات إذ تعكف على بلورة الشروط. لا نتوقع إمدادات نفطية."

وأضاف "لا نناقش تسليم النفط الإيراني (إلى الأسواق العالمية)... يمكنهم إمداد السوق بأنفسهم بكل حرية إذا رفعت العقوبات."

وسارعت روسيا إلى إبداء تحمسها لتجديد العلاقات مع إيران. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أيضا إن بلاده مستعدة لتوريد منظومة اس-300 المتقدمة المضادة للصواريخ إلى طهران وهو ما أثار قلق واشنطن. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)